الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدور توصيات ملتقى الشباب الأردني حول الأوراق النقاشية الملكية

تم نشره في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

 عمان- الدستور
 
اختتم المجلس الأعلى للشباب في مدينة الحسين للشباب يوم أمس، فعاليات ملتقى الشباب الأردني حول الأوراق النقاشية الملكية، والتي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.
فعاليات الملتقى الذي أقيم على مدار يومين، شارك فيه أعضاء المراكز الشبابية في محافظات المملكة، تتويجا للفعاليات والبرامج وورش العمل التي عقدها المجلس الأعلى للشباب في كافة مدن ومحافظات المملكة، منذ الإعلان عن الورقة النقاشية الأولى.

رئيس المجلس د. سامي المجالي قال، إن التوصيات التي خرج فيها الشباب، سيتم بلورتها على شكل برامج وخطط تنفيذية، وسيعمل المجلس على تنفيذها وتضمينها في خطط مديريات ومراكز الشباب، داعيا الشباب إلى الانخراط في هذه البرامج النوعية.
وأضاف، إن المجلس سعى إلى اقامة ورش عمل في جميع المحافظات خلال المرحلة الأولى، لمناقشة الاوراق الملكية، شارك فيها 32 ألف شاب وشابة، من خلال 630 برنامجا وورشة عمل، وذلك سعيا إلى ترجمة الرؤى الملكية السامية الواردة في هذه الأوراق وتفعيل دور الشباب ومساهمتهم في بناء مستقبل الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ترجمة لايمان جلالة الملك بدور الشباب ومسؤولياتهم الوطنية.
وكان الشباب -الذين مثلوا جميع محافظات المملكة- أوصوا بأهمية تبني سياسة وطنية للشباب، تقود إلى استثمار طاقاتهم ايجابيا، وتسهم في تهيئة البيئة الملائمة لتحقيق النماء والتكامل لهم، وأهمية مراجعة التشريعات وبنية المؤسسات المجتمعية، بما يؤدي إلى تقوية وتعزيز المنظومة القيمية، وتوسيع مشاركة الشباب في الحياة العامة، وتطوير القوانين والأنظمة التي تشجع الشباب على العمل الحزبي، والتغلب على الممارسات التي تحد من مشاركتهم.
وبين المشاركون -بحضور أمين عام المجلس صطام عواد ومدير عام مدينة الحسين للشباب د. عاطف رويضان- ضرورة وضع خريطة طريق توضح مسيرة الأردن الإصلاحية، وتطبيق وتفعيل الحكومات البرلمانية، والعمل على تعزيز هيبة الدولة من خلال سيادة القانون، وعدم التهاون في التطبيق ومحاربة مختلف أشكال الواسطة والمحسوبية، وإيجاد قانون انتخاب عصري قادر على إفراز مجلس نيابي ممثل للشعب ومؤثر في العملية الإصلاحية، مع ايجاد هيئة رقابية مختصة، بمتابعة عمل المنظمات الدولية وتقييم أدائها واخضاعها للمساءلة القانونية، وتأكيد دور المجلس الأعلى للشباب كمظلة قانونية وتطوير هيكله التنظيمي؛ ليشمل وحدات إدارية ترعى الإبداع وتشجع المبدعين، ودعم موازنته المالية ليسهم بشكل فاعل في دعم المبادرات الشبابية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش