الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القــدس تنتفـض احتجـاجـا على مؤامرات الاحتلال ضدّ الأقصى

تم نشره في الجمعة 17 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة - تجددت المواجهات الليلة قبل الماضية بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي في العديد من أحياء مدينة القدس المحتلة داخل سور المدينة وخارجها اعتقلت خلالها تسعة شبان من حي وادي الجوز القريب من سور القدس التاريخي.
وكانت المواجهات ضد قوات الاحتلال تجددت في أحياء وبلدات مقدسية متعددة احتجاجاً على حصار المسجد الاقصى العسكري واستباحته من المستوطنين أمس وفي اليومين الماضيين. وتركزت مواجهات عنيفة في بلدة العيسوية وسط المدينة بالقرب من المدخل الرئيسي للبلدة وفي حي جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، تركزت في شارع المدارس اقتحمت خلالها قوات الاحتلال العديد من شوارع وحارات البلدة، واستخدمت بكثافة القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع والرصاص المطاطي، في حين رد الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة. كما امتدت المواجهات الى الأحياء والبلدات المقدسية خارج جدار الضم والتوسع العنصري وتركزت في بلدتي الرام وعناتا شمال القدس المحتلة.
في سياق آخر، حذر نادي الأسير الفلسطيني أمس من تفاقم أوضاع الأسرى مع اقتراب فصل الشتاء ونقص الأغطية واستمرار فرض مصلحة سجون الاحتلال العقوبات التي تنفذها بحقهم منذ منتصف حزيران الماضي. وذكر النادي في بيان صحفي أمس أنه ومن خلال زيارات قام بها المحامون، فإن الأسرى وفي حال لم يكن هناك أي تراجع من قبل مصلحة السجون عن العقوبات، فإن خطوات احتجاجية تدريجية سيشرعون بها. وقال الأسرى في سجن «ايشل» إنهم بدأوا يعانون من البرد في ساعات الليل مع قلة توفر الأغطية، ولاسيما وأن مصلحة السجون منعت إدخال الأغطية عن طريق العائلات وبقي المصدر الوحيد لذلك هو شرائها من «الكانتينا»، مشيرين إلى أن تكلفتها عالية وهم بحاجة لعدد كبير من الأغطية». كما اشتكى الأسرى من سوء نوعية الطعام المقدم لهم، كماً ونوعاً، بالمقابل فقد توجه الأسرى بعدة رسائل احتجاجية لإدارة السجن، إلا أنه وحتى اليوم لا توجد أية ردود فيها حلول جدية.
واغلقت سلطات الاحتلال الاسرائيلي أمس معبر كرم أبو سالم التجاري مع قطاع غزة بحجة الاحتفال بالأعياد اليهودية. وقال مدير المعبر في الجانب الفلسطيني منير الغلبان في تصريح صحفي إن سلطات الاحتلال اغلقت معبر كرم ابو سالم التجاري الوحيد مع قطاع غزة أمس بحجة «الأعياد اليهودية» امام دخول البضائع والمساعدات والوقود فيما يغلق يومي الجمعة والسبت في اجازة اسبوعية على أن يعاد فتحه الأحد المقبل.
سياسيا، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس، إنه لا يريد الصدام مع الولايات المتحدة الأمريكية رغم معارضتها التوجه الفلسطيني لمجلس الأمن الدولي. وأبدى عباس، خلال لقائه وفد رجال أعمال فلسطينيين في رام الله، تمسكه بما أعلنه سابقا بشأن تقديم مشروع قرار فلسطيني عربي إلى مجلس الأمن الدولي لتحديد سقف زمني لإقامة الدولة الفلسطينية رغم عدم موافقة الولايات المتحدة الأمريكية على ذلك.
وقال بهذا الصدد «نريد أن نذهب إلى مجلس الأمن ليصدر قرارا يتضمن الموقف الأمريكي الذي يقول حل الدولتين فلسطين وإسرائيل على حدود عام 1967 والقدس عاصمة فلسطين». وأضاف «نطلب بموجب القرار تحديد موعد لينتهي الاحتلال خلال ثلاثة أعوام وفي هذه الأثناء نحدد باقي الحدود ونناقش باقي القضايا، وهذا القرار لا توافق عليه أمريكيا رغم أن مضمونه لا يختلف إطلاقا عما سمعناه واستلمناه كموقف أمريكي».
وأشار عباس إلى أنه تعرض «لضغوط أخيرا» لتأجيل التوجه إلى مجلس الأمن الدولي حتى العام المقبل وانتهاء الانتخابات الأمريكية المقرر عقدها في تشرين ثان القادم، مشددا على أنه لا يريد الصدام مع واشنطن أو أي طرف دولي بسبب هذا التوجه. وذكر أنه في حال فشل التوجه لمجلس الأمن «سنذهب إلى كافة المؤسسات الدولية وأولها محكمة الجنايات الدولية ثم مجموعة من الإجراءات التي لا تتضمن العنف ولا استعمال للسلاح بل سنستعمل حقنا بكل الطرق السلمية».
من جانبها، اعتبرت حركة حماس، أن تكرار إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفضه لكل أشكال المقاومة المسلحة هو «موقف شخصي معزول». وقال سامي أبو زهري الناطق باسم الحركة في بيان صحفي «إن تصريحات عباس المتكررة حول إدانته للمقاومة وأنه غير معني بأي مصالحة حقيقية مع حماس، يعكس سوء النوايا». وأضاف أبو زهري أن «موقف عباس الرافض للمقاومة هو موقف شخصي ومعزول ولا يعبر عن شعبنا الفلسطيني».
وقال موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس إن مفاوضات التهدئة سوف تستأنف وفق الموعد المحدد وهو نهاية الشهر الحالي في القاهرة برعاية مصرية. وقال في تصريحات لوكالة «معا» الفلسطينية إن المفاوضات سوف تبحث قضايا مهمة كالمطار والميناء، وأن تلك الملفات لن يتم ترحيلها إلى مفاوضات مباشرة بين السلطة وإسرائيل. وأضاف القيادي في حماس أن «الذي يفاوض هو وفد فلسطيني موحد ومرجعيته واحدة وغير معقول أن يقوم الرئيس عباس بتعيين جهة أخرى تفاوض في هذه الملفات. وفسر ذلك بالقول إن «قضايا الميناء والمطار ليست مادة للتفاوض لأنها أصلا لا تحتاج إلى تفاوض من حيث المنشأ لأنها وردت في اتفاقية أوسلو، والذي سيجري هو بحث تشغيل المطار واستئناف العمل في الميناء». اما فيما يتعلق بقضية تبادل الاسرى، فقد أكد أبو مرزوق أن القضية لن تكون واردة للبحث، وأرجع ذلك إلى أن ملف «تبادل الأسرى لم يبحث في أي إطار من أطر حركة حماس.. لكن بلا شك سيأتي يوم نتحدث فيه عن تلك القضية».
ونفى رئيس الطاقم الفلسطيني المفاوض مع اسرائيل صائب عريقات وجود أي تحرك اميركي من اجل استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي. وقال عريقات في بيان صادر عن مكتبه أمس ان ما نشره الاعلام الاسرائيلي عن وجود مبادرة يقوم بها وزير خارجية اميركا جون كيري «غير صحيح». وكانت صحيفة «هآرتس» العبرية، نشرت الاربعاء، أن كيري يعمل على بلورة مبادرة لاستئناف المفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي مقابل عدم ذهاب الفلسطينيين الى مجلس الأمن، للمطالبة بانهاء الاحتلال ضمن جدول زمني محدد.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش