الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

.. و«دقت ساعة بغ بن»

تم نشره في الخميس 23 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

حسن البطل
الـ B.B.C على جاري عادتها الإنكليزية المحافظة جداً: «دقّت ساعة بغ بن» ويوم 13 تشرين الجاري كان علم فلسطيني كبير مرفوعا قرب برج الساعة، لعلّه رفرف علامة قبول لتوقيت اعتراف مجلس العموم بدولة فلسطين.
في الأغنية الغابرة: «دقّت ساعة العمل الثوري». في الخطاب السياسي الفلسطيني الراهن أمام الجمعية العامة: «دقّت ساعة استقلال فلسطين» ماذا أيضاً؟ تدقّ بغ بن حسب توقيت غرينتش العالمي، وهذه الغرينتش هي «عاصمة» التوقيت الدولي، ومن توقيتها تتفرّع توقيتات (+) أو (-) حسب توقيت غرينتش، وتوقيت القدس يسبق توقيت غرينتش بساعتين أو ثلاث، حسب التوقيت الصيفي أو الشتوي.
عندما تقاسمت الإمبراطوريتان الاستعماريتان: الإنكليزية والفرنسية معظم العالم، أخذ الإنكليز عالمية توقيت غرينتش (الشمس لا تغيب عن ممتلكاتها)، والفرنسيون أخذوا حساب بداية خطوط الطول للكرة الأرضية.
سنأخذ من تصويت مجلس العموم الاعتراف بفلسطين دولة، بغالبية ساحقة، ليس، فقط أن غالبية نواب الشعب تحدوا الحكومة، بل إن التصويت جاء «لطمة» من أعرق برلمانات العالم وأول ديمقراطيات منتخبة، إلى برلمان إسرائيل الكنيست، حيث تباهي إسرائيل بكونها الديمقراطية الأولى في المنطقة.
لو كان تصويت مجلس العموم حول شأن داخلي بريطاني، لكان على رئيس حكومة المحافظين الحالية، دافيد كاميرون، أن يذهب في الصباح، بعد جلسة تصويت ليلية متأخرة، إلى جلالة الملكة مقدماً استقالته، وداعياً إلى انتخابات برلمانية جديدة.
لا يشبه مجلس العموم سوى نفسه بين برلمانات العالم، سواء في شكل تصميمه، أو في الشعر المستعار لمدير الجلسات، أو في لون جلد مقاعد الحزب الحاكم والحزب المعارض.. إلخ!
هل حسمت الدبلوماسية الفلسطينية «معركة أوروبا» بدءاً من إعلان فينيسيا (البندقية) أواخر سبعينيات القرن المنصرم، إلى ريادة الاعتراف الفرنسية بمنظمة التحرير الفلسطينية بين دول أوروبا الغربية.. وأخيراً، إلى إعلان حكومة السويد اعترافها بفلسطين دولة. الآن، دقت ساعة بغ بن، واختار رئيس حكومة المحافظين أن يصمّ أذنيه، أو بالأحرى «يتوارى» عن التصويت!
ما أهمية قرار برلماني غير ملزم للحكومة غير اعتباره «لطمة» سياسية من أعرق البرلمانات العالمية للكنيست والحكومة في إسرائيل؟
في بريطانيا كما أميركا، فالديمقراطية هي تداول المحافظين والعمال الحكم؛ أو تداول الديمقراطيين والجمهوريين في أميركا.
حسناً، ستجري انتخابات برلمانية في بريطانيا العام المقبل، فإذا فاز «العمال» كما هو متوقع، فإن الحكومة سوف تقتدي بحكومة السويد. الأمر الثاني أن للولايات المتحدة «حماة» سياسية هي بريطانيا و»عشيقة» سياسية هي إسرائيل (لاحظوا أن نتنياهو قال بعد لقائه المتوتر الأخير مع الرئيس أوباما: هذه خلافات بين زوجين!).
من غير المستبعد أن يؤثر تصويت مجلس العموم البريطاني على اتجاهات التصويت لمجلسي النواب والكونغرس في أميركا. صحيح أن البرلمانيين الأميركيين أكثر تأثراً في سياساتهم من فلسطين وإسرائيل بوزن الصوت اليهودي. لكن إسرائيل تدعي أن البرلمانيين البريطانيين، وخصوصاً مؤيدي حزب «العمال» معنيون لدرجة ما بأصوات البريطانيين العرب والمسلمين.
ليس هذا الادعاء الإسرائيلي صحيحاً تماماً، لأن «الرأي» قبل «المال» في الانتخابات البرلمانية البريطانية، عدا عن أن برلمانيين محافظين صوتوا لصالح توصية الاعتراف بفلسطين، وأبرزهم حفيد ونستون تشرشل، كما أن نواباً محافظين مؤيدين لإسرائيل انتقدوا بشدة سياستها الفلسطينية، وثمة نواب بريطانيون يهود صوتوا لصالح القرار.
إلى ذلك، أثنت شخصيات إسرائيلية أكاديمية وفكرية وسياسية على تصويت مجلس العموم، ومن بينهم حامل «نوبل» في الكيمياء.
تعرفون أن لبريطانيا وضعا خاصا في السوق الأوروبية المشتركة، وعملة خاصة غير «اليورو» ومكانة خاصة في الاتحاد الأوروبي، ومجمل هذا سيعني تأثيراً خاصاً على برلمانات وحكومات أوروبا للاعتراف بفلسطين دولة، علماً أن فرنسا تنوي هذا «في الوقت المناسب» وروسيا أعلنت تأييدها لطلب فلسطين من مجلس الأمن الاعتراف بها، والصين غير بعيدة عن هذا الموقف.
.. ومن ثمّ، فإن دول الفيتو الخمس في مجلس الأمن قد تترك الولايات المتحدة وحيدة في معارضتها الاعتراف بفلسطين دولة.
قلنا إن «بغ بن» هي ساعة التوقيت الدولية للوقت، غير أن أميركا تريد ربط ساعة التوقيت السياسية العالمية على معصمها في الموضوع الفلسطيني وفي غيره.
كانت إسرائيل تحكي عن «الغالبية الآلية» العددية المؤيدة لفلسطين في الجمعية العامة، ثم صارت تحكي عن «الغالبية النوعية» للدول.. والآن ماذا ستحكي؟ هل أن السويد ليست دولة «نوعية» أو بريطانيا.. أو فرنسا لاحقاً! «دقّت ساعة بغ بن».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش