الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البديل

طلعت شناعة

الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016.
عدد المقالات: 2184

كل واحد في الاردن،يعتقد أنه « شخص مقطوع وصفه». ابدا ليس له « بديل» ولا « دقّيش» يمكن ان « يحلّ محلّه».

كل واحد فينا أصبح يظن أنه « الكائن الوحيد» الباقي من « العمالقة والابطال» الذين لا يجود الزمان بمثلهم الا كل الف سنة مرّة.

ذبحنا الغرور،وقتلتنا الانانية،وصار الواحد ـ وسوف اكرر الكلمة باستعمالات مختلفة ـ،يرى نفسه» سوبر مان» و» سوبر وومن» و»سوبر بيبي» وأي « سوبر ماركت».

حتى بات بعض المدراء والمسؤولين عامة «يلتصقون» بمناصبهم و» يمددون» لهم سنوات الخدمة،كأنهم « بلا بدائل». ومثل السيارات التي « انقرضت» «موتوراتها»،وسوف تحدث «كارثة» انسانية ،اذا ما غادروا مناصبهم ومقاعدهم ووظائفهم.

وكلما تسأل واحدا منهم،لماذا بعدك بالمنصب؟

ردّ عليك: مش لاقيين «بديل»!

يا سلام

لا يا شيخ

طبعا هو «مش شيخ»،وبعضهم لم يدخل مسجدا،الا في جنازة والده.

لكن الظروف و» الواسطات»،و» الزَّقّ» من هنا وهناك،أوصله الى المنصب.

هو يتحدث للاخرين «بغرور وبلا احساس بالمسؤولية». ويعتقد انهم يصدقونه،مع انهم حين يدير ظهره،يرجمونه بأقبح الصفات والكلمات.

كان اباؤنا حين يصادفون شخصا مثل الذين ذكرتهم،يقولون له» ليش حضرتك شق اللفت». والمقصود الجمال الذي كان اجدادنا يختصرونه في بياض الوجه. وقلب «حبّة اللفت» بيضاء.

واللعبة ذاتها،يمارسها بعض المسؤولين حين تسألهم :لماذا ابقيتم على فلان في المكان الفلاني؟

يردون»مالوش بديل»!

يا سلام

لا يا شيخ

لا يا بابا

لا ياماما

لا..يا روحي!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش