الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتاح مؤتمر جامعة فيلادلفيا الدولي «المرأة: التجليات وآفاق المستقبل»

تم نشره في الأربعاء 29 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء
تحت عنوان «المرأة: التجليات وآفاق المستقبل»، افتتح يوم أمس، فعاليات مؤتمر جامعة فيلادلفيا مؤتمرها الدولي التاسع عشر، وذلك برعاية السيدة ليلى شرف، في حرم الجامعة، وبمشاركة أكثر من ستة وخمسين باحثاً ومفكرا وإعلاميا، يتوزعون على أربعين جامعة ومؤسسة عربية وأجنبية، على مدار ثلاثة ايام.
واشتمل حفل الافتتاح، الذي أدارته د. هالة عبوشي، على كلمة راعية الحفل، قالت فيها: صحيح أن المرأة العربية قد حققت العديد من المنجزات وأصبح موضوع حقوق المرأة والفرص المتاحة لها قضية اجتماعية وفكرية وسياسية مطروحة بقوة وباتساع في معظم المجتمعات العربية. وصحيح أن العديد من النساء العربيات قد حققن نجاحات كبيرة وقفزات عريضة في تخطي الحواجز التي كانت توضع في طريق المرأة، ولكن هذه الظاهرة، ومع أنها أصبحت منتشرة نسبياً لا تزال تعد من غير العادي ولا تزال تشكل «ظاهرة»، بدل أن تصبح أمراً عادياً في مسار المجتمعات كما تؤخذ مسيرة الرجل ويتوقع منها، كما أن الكثير من التشريعات في مجالات الأحوال الشخصية أو في مجالات العمل العام في جميع مستوياته لا يزال يشوبها الكثير من القصور لتتمتع المرأة العربية بالحقوق التي تستحقها في وضعها الجديد ودورها الجديد.
من جهته قال رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور صالح أبو أصبع، في كلمته: نشعر أن ما يجري على الأرضِ العربيةِ اليومَ في المناطق الساخنة في فلسطين وسوريا وليبيا والعراق واليمن يستدعي منا أن نقفَ متسائلين: أيُّ مستقبلٍ سيكون؟ وأين سيكون موقع المرأة مع كل ما نراه من ضحايا وآلام، تمَس صميمَ الأسرة العربية؟ أيُّ مستقبلٍ سيكون للمرأة في ظل معاناتها، وهي تعيش أتون الحربِ التي  تشتعل في كل جانب، وترى أبناءها يتشردون؟ إنه ألم يعتصر الفؤاد.. ويدعونا للتساؤل عما سنكون عليه في قادمِ الأيام. وأضاف: نلتقي اليوم ونحن نحتفلُ بالمرأةِأمًّا وأختًا وابنةً وزوجةً، نحتفل اليوم ونحن ننظر إلى وطننا العربي وهو يعاني من التمزقِ والارتداد إلى الخلف، فواقعنا اليوم واقعٌ يصعب فهمُه، ولكن يبقى الأملُيحدونا ما دام هناك إنسانٌ عربي له قلبٌ ينبض.
وتحت عنوان «قد آن أوان إزالة الحجب»، قدمت د. آمال قرامي من «تونس»، ورقة قالت فيها: طالما دعت المنظّرات في الفكر النسوي، والمختصّات في الدراسات النسائية، والنقد النسوي إلى ضرورة القيام بالمراجعات. فالحركات النسائية بحاجة اليوم، إلى تقييم وإعادة نظر، وتمحيص، واستقصاء لتبيّن الخصائص، والوقوف عند الهنات، وتحديد العقبات، من أجل ضبط خطة عمل واستشراف المستقبل. ولكن لم تبادر بالقيام بهذه العمليّة إلاّ فئة قليلة من الدارسات والدارسين، ومن هنا يعدّ إقدام جامعة فيلاديفيا على تخصيص هذا المؤتمر لدراسة واقع المرأة من خلال تجليات الحضور ماضيا وحاضرا حدثا استثنائيا.
ومن ثم قدمت د. رانيا المصري ورقة بحثية حملت عنوان «قصة مقاومة: النساء والحرب»، تحدثت فيها عن دور المرأة في الكفاح ومساهماتها في المقاومة والبطولة والاستشهاد.
تاليا افتتح المعرض الفني الخاص بأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، بمشاركة: د. محمد عبد العال، ود. محسن علام، ود. سهاد الدوري، ود. فيصل العمري، ود. مروان علان.
أما أولى جلسات المؤتمر فحملت عنوان «المرأة والفكر العربي والغربي» وترأستها الباحثة آمنة الزعبي، وشارك فيها: عدلي السمري «رؤية استشرافية للمداخل النسوية للتنوع الاجتماعي»، وخديجة العزيزي «الفكر النسوي العربي بين القداسة والحداثةط، وسلوى العمد «قراءة في تاريخ النسوية الغربية ونظرياتها، وهاني خميس عبد «المرأة العربية بين الإجحاف والإنصاف»، وأحمد لطيف جاسم وسناء الداغستاني «البنى الذهبية القيمية عن المرأة السائدة في المجتمع».
وعقد عصر يوم أمس جلسة ثانية بعنوان «المرأة والأدب»، ترأستها الدكتورة هند أبو الشعر، وشارك فيها: إبراهيم السعافين «النسوية: الهامش والمركز - تقاطع السيرة الذاتية والرواية»، و غسان عبد الخالق «ما وراء صورة المرأة المثقفة في ألف ليلة وليلة»، ومنتصر الغضنفري «صورة المرأة في أدب المرأة: قراءة في نماذج من الأدب العربي القديم»، وهالة العبوشي «موقف الرجل العربي من المرأة: الشاعر عز الدين المناصرة أنموذجا»، وبنان صلاح الدين «صورة المرأة في الشعر الفلسطيني - محمود درويش وعز الدين المناصرة أنموذجا».
يذكر أن «مؤتمر فيلادلفيا الدولي»، مؤتمرٌ علميّ دوليّ محكّم, تنظمه كلية الآداب والفنون بجامعة فيلادلفيا، انطلقت فعّالياته سنة 1995 في دورته الأولى بعنوان «الذات والآخر»، وتوالى انعقاد المؤتمر سنويّاً بدون انقطاع حتّى وصل إلى دورته الحالية «التاسعة عشرة»، بعنوان «المرأة: التجليات وآفاق المستقبل»، وقد بلغ عدد الباحثين المشاركين في المؤتمر بكافّة دوراته ما ينوف عن ألف ومائتي مشارك  ينتمون إلى معظم الدول العربية وعدد من الدول الأجنبية. وأصبح المؤتمر معلماً من معالم الثقافة والإبداع والبحث العلمي  يتطّلع كثير من الباحثين والمثقّفين للمشاركة فيه من داخل الوطن العربي وخارجه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش