الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في يوم السياحة العالميالسياحة للجميع

تم نشره في الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً

  د. سوزي حاتوغ- بوران.*



 أصبحت السياحة جزءاً هاماً في حياة الناس اليومية تُسهم في تحقيق حاجات وطموحات ملايين البشر، فهناك 1.2  مليار شخص من السياح الدوليين الذين تنقَّلوا حول العالم لأغراضٍ متعددةٍ في العام 2015. بيد أن السفر لا يزال يُعتبر مشقّةً للكثيرين رغم التسهيلات الجارية، حيث يواجه أكثر من مليار شخص، أي ما يعادل 15% من سكان الأرض، صعوبات تحول دون استمتاعهم بما حبانا الله من طبيعةٍ ساحرةٍ وتحرمهم فرصة التعرف على خبرات الآخرين وثقافاتهم المتنوعة والاستفادة منها داخل بلدانهم أو خارجها.

في هذا السياق، اتخذت منظمة السياحة العالمية مفهوم «السياحة للجميع» عنواناً ليوم السياحة العالمي للعام 2016، الذي يحمل شعار تعزيز وصول الجميع إلى السياحة - Tourism for All : Promoting Universal Accessibility.ينطلق هذا الشعار من الإيمان المطلق بأن السياحة والترفيه حق إنساني لجميع الناس دون تمييز أو إقصاء على أساس المعتقد أو الثقافة أو الدين أو اللغة أو الجنس، وعليه فإن  تسهيل السياحة لمختلف الفئات الاجتماعية والاقتصادية، بما فيهاالفئات الأكثر عرضةً للمخاطرمثل ذوي الإعاقات وكبارالسن والعائلات والأقليات العرقية هي مسؤولية أخلاقية تتحملّها الدول والمجتمعات.

علاوةً على ذلك، تعتقد منظمة السياحة العالمية (الوكالة الدولية المتخصصة التابعة للأمم المتحدة) أن تسهيل السفر و مشاركة الجميع في الأنشطة السياحية يصّب في تعزيز االممارسات الديمقراطية وحقوق الإنسان في المجتمعات، ويُعتبرعاملاً قويا لغرس قيم التعاطف والتسامح نحو الآخر واحترام الثقافات المختلفة. إلى جانب البعد الثقافي، تؤكد المنظمة على المنافع الاقتصادية التي يمكن للدول جنيها من تبني وتطبيق نهج «السياحة للجميع»،فمن شأنه توليد فرص عمل وتعزيز تنافسية الأعمال السياحية ورفد الناتج المحلي للاقتصاد السياحي.

من أجل هذه الغاية، أعدَّت منظمة السياحة العالمية مجموعةً من التوجيهات والرسائل للقطاعين العام والخاص والمجتمعات المحلية لترويج مبدأ «السياحة للجميع»، وزيادة جودة وتنافسيّة السياحة والسفر من خلال توفير البنية التحتية، والمرافق العامة، والمعلومات والاتصالات الملائمة. كما أعدَّت دليلاً خاصاً لتدريب الكوادر البشرية اللازمة لتقديم الرعاية  في الحالات الخاصة.

هناك أمثلة حيّة عديدة على نجاح هذا النهج،  فقد شهدت على المستوى الشخصي قصة نجاح تطبيق «السياحة للجميع» خلال مشاركتي في مؤتمر دوليفي جمهورية سان ريمو الإيطالية الغنية بالمواقع التراثية والمصادر الطبيعية الخلابة. استطاع المجتمع المحلي من مختلف فئاته بالتعاون مع الحكومة تحويل بلدهم إلى مقصدٍ فريدٍ للسياحة الطبيعية والتراثية في أوروبا، وذلك من خلال تطويرالمرافق والخدمات للأفراد من ذوي الإعاقات والصعوبات الحركية المختلفة وكبار السن ،ممّا أسهم بمضاعفة الدخل السياحي والقضاء على البطالة بين الشباب.

ومن الجدير بالذكر، أن مبدأ حق السياحة للجميع هو أحد ركائز المدونة العالمية لأخلاق السياحة وهي وثيقة سياسات عمل طورتها منظمة السياحة العالمية في العام 1999 وتم اعتمادها من الجمعية العمومية للأمم المتحدة في العام 2001. تهدف المدونة العالمية إلى تعظيم منافع السياحة في المقاصد السياحية وذلك بتوجيه عملية تنمية السياحة المستدامة على أسس المسؤولية الاجتماعية، والاستدامة، و تعزيز الوصول الشامل للجميع إلى السياحة.

لدينا في الأردن فرصة حقيقية لتطبيق نهج «السياحة للجميع» لاستقطاب ملايين السياح الدوليين والمحليين من كبار السن وذوي الإعاقات ممّن يحلمون بالوصول إلى المغطس مثلاً لممارسة الشعائر الدينية،أوالبترا، ووادي رم والبحر الميت للسياحة التراثية والترفيهية والعلاج الطبيعي، علماً أن الحكومة الأردنية قد وقعت الاتفاقيات الدولية فيما يخص الإلتزام بتطبيق المدونة العالمية لأخلاق السياحة مع الأمم المتحدةعام 2001 ، ومن بعدها الاتفاقية العالمية الخاصة بحقوق ذوي الإعاقة في عام 2007 ، ولكن هذه الاتفاقيات وغيرها بحاجة إلى إرادة سياسية وتنسيق للجهود مع الشركاء في المجتمع حتى يتحوّل حلم «السياحة للجميع» إلى حقيقة ملموسة على أرض الواقع.

ها قد جاء يوم السياحة العالمي بشعاره الذي يذكّرنا بإنسانيتنا المشتركة وواجبنا نحو الآخر، وأن السياحة أداة فاعلة في الرقي الحضاري وتنمية المجتمعات.

 فلنتذكّر أيضاً في هذا اليوم أننا قادرون على توجيه السياحة في الأردن بإمكاناتها الهائلة وتحويلها إلى ثروة ينعم بها الجميع بطريقةٍ متساويةٍ وعادلة.



*عضو اللجنة العالمية لأخلاقيات السياحة العالمية – منظمة السياحة العالمية

مقيم برنامج الجودة للتعليم السياحي / ثيمس فاونديشن- منظمة السياحة العالمية

مدير عام استشارية دار الضيافة للتعليم السياحي والفندقي .



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش