الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المـلك يفتتـح الـدورة العاديـة لمجلس الأمة بخطبة العرش اليوم

تم نشره في الأحد 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 عمان- الدستور - مصطفى الريالات
يفتتح جلالة الملك عبدالله الثان الساعة الثانية عشرة والنصف اليوم الاحد اعمال الدورة العادية الثانية لمجلس الامة بإلقاء خطبة العرش السامي التي يتناول فيها مختلف القضايا المحلية والإقليمية.
 ويتضمن خطاب العرش وفقا لما نشره الديوان الملكي في حسابه الرسمي على مواقع التوصال الاجتماعي، محاور تتعلق بالانجازات التي تحققت واولويات المرحلة والمجتمع الاردني وتماسكه لمواجهة التحديات .
كما تتضمن المحاور كيفية التعامل مع التطرف والارهاب في الاقليم والثوابت الاردنية وموقف الاردن من القضايا الاقليمية واهمية دور الجيش والاجهزة الامنية في المحافظة على امن الاردن والاقليم واهمية سيادة القانون كوسيلة للتقدم.
وبعد إلقاء جلالة الملك خطبة العرش، يتشرف أعضاء مجلس الامة بمصافحة جلالته، وبعد ذلك يعقد مجلس الأعيان أولى جلساته في الدورة العادية، برئاسة الدكتور عبدالرؤوف الروابدة، حيث ستتم تلاوة الارادة الملكية بدعوة المجلس للانعقاد، يلي ذلك انتخاب لجنة الرد على خطاب العرش السامي.
وبعد فض جلسة مجلس الاعيان يعقد مجلس النواب اولى جلساته حيث يجري انتخاب رئيس المجلس الى جانب اربعة اخرين يمثلون ما يسميه النظام الداخلي للمجلس باعضاء المكتب الدائم ليشغلوا الى جانب الرئيس اربعة مواقع هي النائب الاول والنائب الثاني والمساعدان.

ويتولى رئاسة جلسة النواب قبل انتخاب الرئيس الأقدم في النيابة، ويساعده أصغر عضوين حاضرين سناً، وسيتم في مستهل انعقاد الجلسة تلاوة آيات من القرآن الكريم. وبعد ذلك تلاوة الإرادة الملكية السامية المتضمنة دعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع والارادة الملكية السامية بفض الدورة الاستثنائية.
 وقبل انتخاب رئيس المجلس سيتم انتخاب أو تسمية ثلاثة أعضاء يقومون بدور لجنة الانتخاب، حيث يعلن من يرغب عن ترشيح نفسه وتبدأ عملية الاقتراع، ويعلن رئيس الجلسة اسم النائب الفائز الذي سيتولى قيادة المجلس طيلة سنة شمسية كاملة.
وبموجب احكام النظام الداخلي للمجلس فانه لا يجوز إجراء أي مناقشة أو إصدار أي قرار من المجلس قبل انتخاب رئيسه .
وبعد انتخاب الرئيس يتم انتخاب المكتب الدائم للمجلس المكون اضافة الى رئيس المجلس من النائبين الاول والثاني والمساعدين.
وسيقوم مجلس النواب بانتخاب لجنة من أعضائه لوضع صيغة الرد على خطاب العرش السامي التي يجب أن تقر من قبل المجلس قبل أن يقوم رئيس المجلس مع وفد من النواب برفع الرد إلى جلالة الملك وذلك خلال أربعة عشر يوما من إلقاء خطاب العرش.
ومن ثم يتم انتخاب لجان المجلس الدائمة التي يتوقع ان تؤجل الى جلسة لاحقة.
ويتنافس على رئاسة مجلس النواب اربعة مرشحين هم الرئيس الحالي للمجلس المهندس عاطف الطراونة اضافة الى النواب مفلح الرحيمي وامجد المجالي وحديثة الخريشا مع بقاء باب الترشح مفتوحا لأي موقع من مواقع المكتب الدائم حتى لحظة طلب رئيس الجلسة من الراغبين الترشح الإعلان عن اسمائهم، وينطبق ذلك على عملية الانسحاب لأي من الذين اعلنوا عن رغبتهم بالترشح.
وشكل الاعلان عن ائتلاف نيابي عريض يضم 76 نائبا مكون من (5) كتل نيابية هي (الوفاق 11 نائبا)، و(تمكين 17 نائباً)، و(الاتحاد الوطني 16 نائباً) ، و (وطن 19 نائبا)، و(الوسط الاسلامي 13نائبا ) ودعمه لترشح المهندس عاطف الطراونة لموقع رئاسة مجلس النواب للدورة العادية الثانية ، فرصة مناسبة للطراونة لمضاعفة حظوظة بالفوز والعودة الى مقعد رئاسة النواب.
ويرى مراقبون ان تشكيل هذا الائتلاف يمنح الطراونة فرصة ذهبية ليتوج رئيسا للمجلس للمرة الثانية على التوالي ويعزز من امكانية تحقيقة مفاجأة خلال الانتخابات بحسم الموقع لصالحة في الجولة الاولى بيد ان متابعين للشأن البرلماني يشيرون الى صعوبة حسم الانتخابات في الجولة الاولى في ظل وجود اربعة مرشحين يتنافسون على الرئاسة وايضا لان المعركة الانتخابية الحالية ترتكز على الاستقطاب الفردي وليس الكتلوي وبالتالي المرشح الذي سيفوز هو صاحب سلة الاصوات الاكثر دون غيره فضلا عن عدم تماسك الائتلاف النيابي الجديد والذي شهد استقالات نواب كتلهم المنضوية في الائتلاف .
بالمقابل فان مرشحي الرئاسة الاخرين ( مفلح الرحيمي وامجد المجالي وحديثه الخريشا ) رفعوا من وتيرة حراكهم واتصالاتهم مع مختلف الاطراف النيابية من اجل ايجاد تفاهمات على الجولة الثانية والتوافق على تشكيل ائتلاف لدعم اي مرشح منهم يصل الى الجولة الثانية في ظل مؤشرات عملية تدلل على ان الطراونة سيكون طرفا في الجولة الثانية.
ويشترط النظام الداخلي لمجلس النواب حصول الفائز برئاسة المجلس على الأكثرية المطلقة للحضور، وفي حال عدم حصول أي من المتنافسين على (النصف زائد واحد) تجرى جولة ثانية بين النائبين اللذين يحصلان على اعلى الاصوات.
واستنادا لتعديلات النظام الداخلي للمجلس فان عملية الاقتراع لانتخاب اعضاء المكتب الدائم ستكون من خلال التأشير على اوراق الاقتراع لانتخاب اسم المرشح بحيث سينتخب النواب ابتداء رئيس المجلس بورقة منفردة وسيتم انتخاب نائبي الرئيس (الاول والثاني) بورقة اقتراع واحدة، فيما سيتم انتخاب المساعدين بقائمة واحدة وورقة اقتراع واحدة.
وتنص الفقرة «د» من المادة 13 من النظام الداخلي على انه يؤشر النائب على اسم المرشح الذي يريد على ورقة الاقتراع المعدة انتخابه رئيسا وفق احكام هذا النظام، في المعزل الخاص .
ووفق احكام المادة 16 من النظام الداخلي فانه يجري انتخاب النائب الأول والنائب الثاني في ورقة واحدة معدة من قبل الامانة العامة0، وبخصوص انتخاب المساعدين اوضحت الفقرة (ب) من المادة ذاتها انه ينتخب المساعدان بقائمة واحدة ويعلن فوز اللذين حصلا على الأكثرية النسبية بينهم .
ويتكون المكتب الدائم لمجلس النواب من الرئيس ونائب الرئيس الاول والثاني ومساعدين، يتم انتخابهم جميعا في اول اجتماع لمجلس النواب بعد افتتاح الدورة العادية ولمدة عام كامل.
وفيما يخص انتخابات موقع النائب الاول لرئيس مجلس النواب فقد ترشح لهذا الموقع النواب احمد الصفدي وعدنان العجارمة ونصار القيسي ، فيما ترشح لمنصب النائب الثاني النواب سليمان الزبن وعبدالله عبيدات وعلي بني عطا.وانهت الامانة العامة لمجلس النواب استعدادها لترتيبات ما بعد القاء خطبة العرش، حيث الانتخابات على رئاسة مجلس النواب والمكتب الدائم الذي يضم اضافة الى الرئيس النائبين والمساعدين واللجان الدائمة.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش