الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المكتبة الوطنية تحتفي بكتاب «يافا.. ما قاله الميناء للبحر» لسلطان الحطاب

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور

«يافا مدينة البرتقال الحزين، وعروس فلسطين وعاصمتها الثقافية بلا منازع، ومركز الإشعاع الثقافي والأدبي والصحفي إبان فترة الانتداب.هذه المدينة الساحلية فواحة الشذا، الجميلة بين المدائن، ذات الجذور الكنعانية، كانت وستظل جذوة الشعر ومعبودة الشعراء، الذين تغنوا بترابها وبياراتها وبرتقالها وبحرها وشاطئها ومينائها وآثارها واماكنها الخالدة..»، هذا ما استهل به الكاتب سلطان الحطاب الأمسية التي أقيمت في دائرة المكتبة الوطنية، يوم أمس الأول، للحديث عن كتاب «يافا.. ما قاله الميناء للبحر».
وبين الحطاب أن كتابه الجديد جاء ضمن سلسلة تؤرخ لذاكرة المكان حيث أن الكثير من الكتابات التاريخية عن المدن أرخت للانسان وحركته ولم تؤرخ للمكان. والكتاب عن مدينة يافا الجغرافية والتاريخية.
وتحدث الحطاب عن المراحل التاريخية المختلفة التي تعاقبت على هذه المدينة بدءا بالتاريخ القديم مرورا بالعصر المصري والآشوري والبابلي والفارسي واليوناني والروماني والبيزنطي والاسلامي والصليبي والمملوكي والعثماني والبريطاني وانتهاء بالاحتلال الصهيوني.
واشار في كتابه الى الموقع الجغرافي واهميته حيث اكسبها الموقع الجغرافي اهمية حربية وتجارية وزراعية بالاضافة الى ما تثيره الاذهان من ذكريات دينية، حيث كانت يافا على مر التاريخ معبرا للغزاة والتجار والحجاج، وبابا لفلسطين ومدخلا للقدس، وما اكسب المدين اهمية موقعها كونها مطلة على البحر المتوسط ذي المياه الدافئة والهادئة نسبيا، فهي احدى نوافذ فلسطين على البحر المتوسط واحدى البوابات الرئيسية الغربية لفلسطين وعبرها يتم اتصال فلسطين بدول حوض البحر المتوسط والدول الاروبية والافريقية والامريكية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش