الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشيلسي امام اختبار ليفربول الصعب

تم نشره في السبت 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

مدن - يواجه تشيلسي، الساعي لتعزيز موقعه في صدارة الدوري الانجليزي لكرة القدم، اختبارا صعبا عندما يحل ضيفا على  ليفربول على ملعب أنفيلد (معقل الفريق الأحمر) في المرحلة الـ11 من المسابقة اليوم السبت.
ويسعى الفريق اللندني لحصد النقاط الثلاث من أجل توسيع الفارق الذي يفصله عن ساوثهامبتون، صاحب المركز الثاني، إلى سبع نقاط، قبل أن يستضيف فريق المدرب الهولندي رونالدو كويمان فريق ليستر سيتي اليوم أيضا.
ويبدو تشيلسي حذرا للغاية من مواجهة ليفربول في ظل رغبة الأخير في الثأر من خسارته الموجعة صفر/2 أمامه في الموسم الماضي على نفس الملعب، وهي الخسارة التي منحت الفرصة لمانشستر سيتي للحصول على اللقب آنذاك على حساب ليفربول الذي كان يبحث عن لقبه الأول في المسابقة منذ 24 عاما، بينما اكتفى تشيلسي بالحصول على المركز الثالث في ترتيب البطولة.

ولكن الأمور تبدو مختلفة تماما في الموسم الحالي، حيث يتربع تشيلسي حاليا على الصدارة منفردا برصيد 26 نقطة من ثمانية انتصارات وتعادلين، علما بأنه الفريق الوحيد في المسابقة الذي مازال محتفظا بسجله خاليا من الهزائم حتى الآن، بينما يحتل ليفربول المركز السابع برصيد 14 نقطة.
وانتقد البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي علانية الطريقة التي اتبعها ليفربول خلال لقائه مع مضيفه ريال مدريد الأسباني في بطولة دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء الماضي والتي انتهت بهزيمة الفريق الانجليزي صفر/1.
ومن المرجح أن يدفع مورينيو بنجميه دييجو كوستا وأوسكار منذ البداية، بعدما لعبا شوطا واحدا فقط خلال تعادل الفريق 1/1 مع مضيفه ماريبور السلوفيني في دوري الأبطال الأربعاء الماضي.
ومازال ليفربول يعاني هذا الموسم من فقدانه اللقب في الموسم الماضي بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز به، كما يبدو الفريق متأثرا للغاية بالفراغ الذي تركه رحيل هدافه الأوروغواياني لويس سواريز إلى برشلونة الاسباني في الصيف الماضي، قبل أن تتضاعف معاناة الفريق الهجومية بغياب نجمه الأسمر دانييل ستوريدج فترة ليست بالقصيرة عن الملاعب بسبب الإصابة، وهو ما أثر بالسلب على نتائج ليفربول في الفترة الأخيرة.ولكن جو الن لاعب وسط ليفربول أكد رغبته في الثأر من تشيلسي حيث قال «في بعض الأحيان تشعر بأنك مدينا بالفوز عليهم، لقد كانت خيبة أمل كبيرة حقا، عندما جاءوا إلى هنا ليحصلوا على النقاط الثلاث، ولذلك فإننا نرغب في دفعهم إلى الخلف قليلا».
أضاف الن «ولكن يتعين علينا ألا نركز كثيرا على خسارة الموسم الماضي».
من جانبه أوضح الإيفواري كولو توريه مدافع ليفربول أن مباراة اليوم ستكون مختلفة تماما عن اللقاء الذي جرى في شهر نيسان الماضي.وصرح توريه «في الموسم الماضي، لم يهاجموا على الإطلاق، ولكن في الموسم الحالي سوف يهاجمون».
وأوضح مدافع ليفربول «لن يكون بمقدورهم الدفاع طوال الوقت في ظل مجموعة اللاعبين التي لديهم حاليا، أعتقد أنهم سيحاولون إحراز الأهداف وهو ما سنحاول القيام به أيضا.. سوف تكون مباراة عظيمة حقا».
ويأمل ساوثهامبتون في تعثر تشيلسي أمام ليفربول من أجل تقليص الفارق معه خلال لقائه مع ضيفه ليستر سيتي، فيما يبحث مانشستر سيتي، صاحب المركز الثالث والمتأخر عن الصدارة بفارق تسع نقاط، عن مداواة جراحه الأوروبية عندما يحل ضيفا على كوينز بارك رينجرز اليوم.وتلقى سيتي ضربة موجعة في دوري الأبطال بعدما مني بخسارة مفاجئة 1/2 أمام ضيفه سيسكا موسكو الروسي الأربعاء الماضي، ليقبع في ذيل ترتيب المجموعة الخامسة، ويتأزم موقفه تماما في الصعود إلى الدور الثاني للمسابقة.
واعترف التشيلي مانويل بيليجريني المدير الفني لسيتي بتقلص حظوظ فريقه نحو التأهل حيث قال «إنها أزمة ثقة وينبغي علينا معرفة السبب عن طريق التحدث مع اللاعبين كل يوم».ويفتقد سيتي خلال اللقاء خدمات نجمه الاسباني المصاب ديفيد سيلفا، في الوقت الذي قد يعود فيه فرانك لامبارد إلى صفوف الفريق مجددا عقب تعافيه من الإصابة.
كما تحوم الشكوك أيضا حول مشاركة فينسنت كومباني قائد سيتي في المباراة بعدما تعرض لكدمة خلال لقاء الفريق أمام سيسكا.
في المقابل، اثنى هاري ريدناب مدرب كوينز بارك رينجرز على أداء لاعبيه خلال لقائي الفريق مع تشيلسي وليفربول اللذين حققا الفوز على رينجرز بشق الأنفس، حيث أعرب عن اعتقاده بإمكانية حدوث أي شيء أمام مانشستر سيتي.
وأكد ريدناب «إنها مباراة كبيرة وجيدة، نواجه مانشستر سيتي على ملعبنا.. نأمل أن نجعل المباراة صعبة عليهم مثلما نجحنا في تعقيد الأمور على تشيلسي وليفربول».
ويلتقي أرسنال، صاحب المركز الرابع، الذي سقط في فخ التعادل 3/3 مع ضيفه اندرلخت البلجيكي بدوري الأبطال يوم الثلاثاء الماضي، مع مضيفه سوانسي سيتي غدا الأحد، بينما سيحاول نيوكاسل يونايتد مواصلة صحوته الأخيرة عندما يخرج لملاقاة ويست بروميتش ألبيون في نفس اليوم.
ويتطلع مانشستر يونايتد للاقتراب من المراكز الستة الأولى في ترتيب المسابقة، قبل توقف البطولة بسبب الرزنامة الدولية، حينما يستضيف كريستال بالاس اليوم على ملعب أولد ترافورد.ويبحث بيرنلي «متذيل الترتيب» عن انتصاره الأول في المسابقة عندما يواجه ضيفه هال سيتي، فيما يلتقي أستون فيلا، الذي تلقى الخسارة في مبارياته الستة الأخيرة، مع مضيفه ويستهام يونايتد.
الدوري الايطالي
يتطلع فريق روما إلى استعادة بعض توازنه حينما يلاقي تورينو غدا الأحد في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، وذلك بعد تعرض نادي العاصمة لثلاث هزائم قاسية في غضون الاسبوعين الماضيين.
وخسر روما على ملعب بايرن ميونيخ الألماني بهدفين نظيفين مساء الأربعاء في دوري أبطال أوروبا، بعد أربعة أيام من الهزيمة بنفس النتيجة امام نابولي بالدوري الإيطالي.
وبدأت مسيرة الهزائم في 21 تشرين الاول الماضي، حينما خسر الفريق على أرضه أمام بايرن ميونيخ بسبعة أهداف مقابل هدف، وبخلاف الأثر السلبي الذي أحدثته هذه الهزيمة على اللاعبين، فإن مسيرة الفريق تأثرت كثيرا على المستوى المحلي والقاري.
وقال رودي جارسيا المدير الفني لروما عقب الهزيمة على ملعب بايرن مساء الأربعاء «لقد ألغينا الصورة التي كنا عليها بعد هزيمتنا بسبعة أهداف على ملعبنا، حتى لو خسرنا في ميونيخ، هذه المرة أشعر بالرضا لاننا قدمنا الأداء الذي توقعناه، من خلال جهد فني وبدني مناسب».
وتحسنت الأوضاع بالنسبة لروما في دوري الأبطال بعد فوز سسكا موسكو الروسي على ملعب مانشستر سيتي الإنجليزي بهدفين مقابل هدف، ليبقى الفريق الإيطالي في المركز الثاني بالمجموعة الخامسة قبل جولتين من انتهاء منافسات دور المجموعات.
كما ظل روما في المركز الثاني بالدوري الإيطالي بعد الهزيمة على ملعب نابولي، بفارق ثلاث نقاط خلف يوفنتوس المتصدر.
واكتسب يوفنتوس دفعة معنوية قوية بعد فوزه المثير على ضيفه اولمبياكوس اليوناني في دوري الأبطال 3/2 مساء الثلاثاء.
ويلتقي يوفنتوس يوم الأحد مع ضيفه بارما، الذي يعيش معنويات مرتفعة بعد فوزه المفاجئ على ضيفه إنتر ميلان بهدفين نظيفين في الجولة الماضية.
وغدا أيضا يخرج لاتسيو صاحب المركز الثالث برصيد 19 نقطة لملاقاة إمبولي، بعد الفوز في خمس من أخر ست مباريات له مسجلا 20 هدفا.
ويمتلك لاتسيو أقوى خط هجوم في الدوري الإيطالي، ويتأخر بفارق ست نقاط عن يوفنتوس، قبل مباراتهما معا في 22 من الشهر الجاري، عقب انتهاء عطلة المباريات الدولية.
ويقتسم سامبدوريا المركز الثالث مع لاتسيو، قبل مباراته اليوم السبت امام ضيفه ميلان، الذي يتأخر عنه بثلاث نقاط.
ويخرج جنوه صاحب المركز الثامن برصيد 18 نقطة لملاقاة كالياري غدا الأحد قبل أن يلتقي نابولي مع فيورنتينا. (د ب أ)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش