الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جودة: الأردن عازم على الاستمرار في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية كلما حصلت

تم نشره في الخميس 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

الرباط - أكد الاردن انه عازم على الاستمرار في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية كلما حصلت.
واكد ان جميع خياراته الدبلوماسية والقانونية متاحة لحماية الحرم القدسي الشريف تطبيقاً للدور التاريخي للمملكة الأردنية الهاشمية في القدس الشريف وفقا لمعاهدة السلام الأردنية الاسرائيلية.
جاء ذلك على لسان وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة اثناء مشاركته في الاجتماع الأول لفريق الاتصال الوزاري المعني بالدفاع عن قضية فلسطين والقدس الشريف الذي انعقد في العاصمة المغربية الرباط أمس الاربعاء.
وقال جودة ان  الحرم القدسي الشريف شهد تصعيداً غير مسبوق خلال الأسابيع الماضية تحديداً، وصولاً إلى 30 تشرين الأول الماضي، حيث أقدمت السلطات الإسرائيلية على خطوة في منتهى الخطورة، تمثلت في إغلاق الحرم القدسي الشريف أمام المصلين المسلمين، ولم تعد فتحه إلا بعد ضغوط سياسية ودبلوماسية شديدة مارسها الأردن بتوجيه مباشر من جلالة الملك عبدالله الثاني وتبع ذلك يوم 5 تشرين الثاني، تصعيد خطير وانتهاكات صارخة ومرفوضة لحرمة المسجد الأقصى المبارك، تمثلت باقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد القبلي بأعداد كبيرة والاعتداء على المصلين، وتخريب بعض محتوياته وبعض زخرفاته وكثير من الممتلكات فيه.
واضاف انه وبناءً على ذلك، ونظراً للتصعيد الإسرائيلي المتزايد وغير المسبوق ضد الحرم القدسي الشريف والانتهاكات المتكررة، قامت الحكومة بتوجيهات مباشرة من جلالة الملك  باتخاذ خطوات رادعة لمواجهة التصعيد وارسال رسالة حازمة وواضحة ومباشرة الى اسرائيل من خلال استدعاء السفير الأردني في تل أبيب للتشاور، وتقديم شكوى عاجلة لمجلس الأمن.
وأكد ان الاردن  ومن منطلق الرعاية والوصاية الهاشمية التي يتولاها جلالة الملك عبدالله الثاني على الأماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية في القدس الشرقية، يتصدى مباشرة لهذه الانتهاكات ويطالب المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في تحميل إسرائيل كقوة قائمة بالاحتلال ووقف هذه الانتهاكات.
واوضح ان الشكوى التي تقدم بها الاردن لمجلس الامن اكدت التصعيد الإسرائيلي غير المسبوق وقيام الأردن باستدعاء سفيره في تل أبيب للتشاور، وعلى حق الأردن في الاحتفاظ بخياراته في اتخاذ الخطوات والاجراءات الدبلوماسية والقانونية لوقف الانتهاكات الإسرائيلية.
واضاف إن اتصالاتنا المكثفة مستمرة في هذه اللحظات لتطبيق حزمة من الاجراءات التي من شأنها أن تضمن وتكفل عدم تكرار مثل هذه الانتهاكات.
واشار الى ان الحكومة الإسرائيلية تواصل سياسة الإستيطان غير القانوني وغير المشروع في القدس الشرقية، في محاولة لتقويض إمكانية أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية في المستقبل.
 وقال جودة ان الهاشميين نهضوا منذ فجر التاريخ، وبشكل خاص منذ عام 1924، ونيابةً عن الأمتين العربية والإسلامية، بمسؤولياتهم التاريخية ودورهم في رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك والحرم القدسي الشريف، موضحا ان مسؤولية حماية القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، تقع على عاتقنا جميعا وعلى عاتق الأمة الإسلامية جمعاء، شعوباً ودولاً، مما يستدعي المزيد من حشد الطاقات والامكانيات.
واشار الى الاتفاقية التي وُقّعت بين جلالة الملك عبدالله الثاني، صاحب الوصاية وخادم الأماكن المقدسة في القدس، وفخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين رئيس منظمة التحرير الفلسطينية رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، بتاريخ 31 آذار 2013، لتؤكد دور جلالته في رعاية المقدسات، وبذل كل الجهود القانونية لحماية المقدسات الإسلامية في القدس، وكذلك لحماية المقدسات المسيحية التي تخضع للقوانين الأردنية.
واعاد جودة التأكيد على ان إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على كامل التراب الوطني الفلسطيني، وعلى خطوط الرابع من حزيران لعام 1967، يمثل مصلحةً وطنيةً عليا بالنسبة للأردن، تماماً مثلما يمثل مصلحة فلسطينية. (بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش