الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هذا العام تأخّرَ كُلُّ شيء

تم نشره في الجمعة 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 جوان سوز *

هذا العامُ تأخّرَ كُلُّ شيء
ذاتُ الشعرِ الأبيضِ خيَّبَت ظني
ولم تأتِ
كالشجرة التي زرعتُها في زاويةِ بيتنا
هي أيضاً لم تكبُر ...
كي أجلسَ تحتَ ظلها
ـ هذا العامُ أيضاً ـ
تأخّرَ كُلُ شيء
جريدة البارحة
تلك التي أنتظرها
منذ صباح اليوم
تأخّرَ صدورُها
ولم تصِلْني بعد
كذلك قطعةُ السكر
التي خبأتها لكِ
ذابَت هي أيضاً
في انتظاركِ ...
ورميتها في زاوية الحديقة
مثلُ الابتسامةِ التي ماتَت
على وجهي العابس
تلك التي تركتها للمارة
بعد أن تأخرتِ
هذا العام أيضاً...
ولم تأتِ.
مثلُ كُلِّ الأشياءِ الأخرى
كصوتِ فيروز
الذي سمعتُهُ من شرفتكِ
مثل كلِّ أغانيها
التي غابَت عني
منذ زمنٍ بعيدٍ
ولم تمزّق غشاء الطبلِ
في أذني ...
ـ هذا العام أيضاً ـ
تأخّرَّ كُلَّ شيء
حفّار القبور
الذي وعدني
بحفنةٍ من التراب ذاتَ يوم
تأخّرَ هو أيضاً
في حفرِ قبري لي
في مقبرة العائلة
ـ هذا العام أيضاً ـ
تأخّرَ كُلَّ شيء
حتى الموت ..
مثلُ كلِ الأشياء
في هذا الشتاء الطويل
كالفتاة التي سبقَت موتي
بثوبها الأسود
هي أيضاً
لم تبكِ عليَّ
في هذا العامِ أيضاً
تأخّرَ كُلَّ شيء
الساعة التي انتظرتها طويلاً
توقفَتْ في يدكِ اليُمنى
وكذلك السائق الأحمَّق
تأخر هو أيضاً
مثلُ رسائلي البريديّة
التي لم تصل
ونصوصي المسرحية
التي لم تنته
لأني تأخرتُ في كتابتها
ـ هذا العام أيضاً ـ
تأخّرَ كُلَّ شيء
بينَ اللوحاتِ
في المعرض
لم أرَّ وجهكِ
كذلك بين الجمهوُر
وفرشّاةِ الألوان
في ‘ آناتوليا ‘
ـ لم أرسِمْكِ  ـ
هذا العام أيضاً
لم أكُن رسّاماً
كنت غريباً عنكِ
ـ هذا العامُ أيضاً ـ    
تأخّرَ كُلُّ شيء
نجّار العائلة
وحفّار القبور
ورسائلكِ
ومجيئكِ
وكذلك الموت ....
في هذا العام
تأخر كل شيء
ومن سوء حظي
لم أمُت أيضاً
ولن أموتَ !!
مثلُ الذينَ سبقوني
في هذا الشتاءِ الباردِ
على متنِ القوارب الصغيرة
ـ هذا العام أيضاً ـ    
يكفي  ـ يكفي ... ـ
أن تكونَ جُثتي باردة
والأرضُ أيضاً
وكذلك المقبرةُ
ويدُ الشيخِ التي ستغسلني
باردة أيضاً
 ـولن أرضى بها
هذا العام أيضاً ـ
أيها الشيخ الذي سيغسلني
ضع الكفنَ جانباً
فلم يحِن موعدي
هذا العام أيضاً وكذلك سيجارتي
ـ لم تنته بعد  ـ
لذا اتركني مع تبغي وأحزاني
فإني مازلتُ حيّاً
حيّاً مثلكَ تماماً
ولم أمُت بعد ...
أيها الوغد
لم أمُت بعد
مازلتُ حيّاً ...!!!
ـ هذا العامَ أيضاً ـ
فدع الناسَ تنصرِفُ لديارها
وكذلك أمي وكلُ من عرفَني على حقيقتي
في هذا الواقع المُرّ بين ازدحام الوجوه
وكذلك الأقنعةُ ـ في هذا العام أيضاً ـ     
قررت ...
ألا أموت قبلكَ
ـ أيها الوغد ـ
فلا تصلّي كذباً
على روحي الطاهرة
وقل للناس بأن «النميمة حَرام»
وأخبرهم أني مُتُ حياً
وأني مازلت أراهم
هذا العام أيضاً ....
وهم مازالوا يتبادلون الأحاديثَ الجانبية على جثتي الصغيّرة
الصغيرة جداً ـ هذا العام أيضاً ـ.

* شاعر وصحافي سوري

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش