الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسرائيل تدرس فرض قيود جديدة على تحركات المقدسيين

تم نشره في الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة -  اعلن وزير الداخلية الإسرائيلية غلعاد اوردن انه اوعز لموظفي وزارته بدراسة إمكانية توسيع صلاحياته، لتشمل إجراءات عقابية جديدة ضد المواطنين المقدسيين.
واضاف الوزير الإسرائيلي «أمرت موظفي ورجال وزارة الداخلية لدراسة وتقديم التوصيات الخاصة بطريقة وكيفي يمكنني توسيع صلاحياتي كوزير للداخلية بما يسمح لي سحب بطاقة «ساكن دائم». ويحاول غلعاد من هذا الإجراءات تجريد الفلسطينيين في القدس المحتلة الذين يشاركون في الاحتجاجات، أو عمليات المقاومة، من مكانة «المقيم الدائم» وحقوقهم الاجتماعية، وفق ما أوردت الإذاعة الإسرائيلية.
في المقابل، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس  امس إن الفلسطينيين يريدون التهدئة وعدم تصعيد العنف مع  إسرائيل. وأكد عباس ، في كلمة له أمام اجتماع للمجلس الاستشاري لحركة فتح التي  يتزعمها في مدينة رام الله، على «خطورة التصعيد الإسرائيلي في مدينة  القدس واستمرار الاعتداءات والانتهاكات ضد المدينة المقدسة، وبخاصة في  المسجد الأقصى المبارك».
وحث على ضرورة»استمرار الوضع القائم منذ عام 1967 في المسجد الأقصى  والحفاظ عليه لمنع تفاقم الأوضاع»، مجددا تحذيره من تحويل الصراع  السياسي إلى صراع ديني «سيجر المنطقة إلى ويلات لن يعرف احد عواقبها».
وبخصوص المسيرة السياسية، أكد عباس على استمرار المسعى الفلسطيني في  مجلس الأمن الدولي لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود عام 1967.
وأشار إلى أن لجنة متابعة مبادرة السلام العربية ستعقد اجتماعا هاما  السبت المقبل لبحث الخطوات الفلسطينية في مجلس الأمن الدولي، والقرار الفلسطيني-العربي الذي سيقدم الى مجلس الأمن الشهر الجاري. وذكر أن السياسة الدبلوماسية الفلسطينية الحالية «تكسب وبشكل دائم  المزيد من الدعم الدولي لصالح قضيتنا العادلة، وذلك من خلال الاعتراف  الدولي المتزايد بدولة فلسطين المستقلة».
بدورها، طالبت منظمة «هيومان رايتس ووتش»  إسرائيل بالوقف الفوري لعميات هدم منازل الفلسطينيين الذين نفذوا هجمات  في القدس مؤخرا. وقالت المنظمة في بيان نشر امس إن هذه العمليات تعاقب كل عائلات  المنفذين  وبذلك توقع العقاب «بصورة متعمدة ومخالفة للقانون بحق أناس  غير مدانين بسوء السلوك». وتابع البيان أن المنظمة تصنف هدم المنازل في الأراضي المحتلة مثل القدس  الشرقية والضفة الغربية باعتباره انتهاكا للقانون الدولي الإنساني  وباعتباره «جريمة حرب».
وقال جو ستورك نائب رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا في المنظمة إن  على إسرائيل أن تلاحق  المهاجمين وتدينهم وتعاقبهم واستطرد لكنها بدلا من ذلك تهدم أو تغلق المنازل أو المساكن «بشكل  انتقامي» وتلحق الضرر بعائلات بكاملها.
في موسكو، أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف على اهمية ايجاد حل للازمة الاسرائيلية الفلسطينية،  مشدد على ضرورة  عدم تأجيله. وقال  لافروف في اجتماع المجلس الروسي للسياسة الخارجية والدفاع « من المهم ادراك انه لايمكن ابقاء مشكلة الدولة الفلسطينية مجمدة الى الابد»بحسب وكالة ريا نوفوستي للانباء الروسية.
على صعيد اعمار غزة، أعلن رئيس هيئة الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ  عن اتفاق لبدء المرحلة الثانية من إعمار قطاع غزة بحيث يستفيد منها 24  ألف ممن تضررت منازلهم في العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.
وقال الشيخ  في  بيان إن هذه المرحلة ستبدأ الأسبوع القادم. وذكر أن «هذه هي المرحلة الأكبر من حيث عدد المواطنين المستفيدين وكذلك من حيث الكميات، حيث سيكون عدد المستفيدين تقريبا 24 ألف أسرة  تضررت جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزه».
وأوضح أنها ستتضمن إدخال المعدات الثقيلة إلى قطاع غزه من جرافات،  وبرادات، وباصات.
وكان المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري أعلن الجمعة  أنه بدءا من الأسبوع المقبل، سيتمكن نحو 25 ألف فلسطيني من  أصحاب المنازل في قطاع غزة من الوصول إلى مواد البناء اللازمة لترميم بيوتهم المتضررة.
وسبق أن أعلن روبرت سيري منتصف  أيلول الماضي، أن الأمم المتحدة  توسطت في اتفاق بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، لإدخال مواد البناء إلى  قطاع غزة يشتمل آلية لمراقبة ضمان عدم استخدام مواد البناء التي سيتم  توريدها إلى القطاع لأغراض أخرى بخلاف عملية الإعمار.
اخيرا،  اعتبرت حركة حماس  امس أن رفع  دعوى قضائية امام محكمة القاهرة للأمور المستعجلة لحظر كتائب القسام  الجناح العسكري للحركة يمثل «استهدافا للمقاومة الفلسطينية».
وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في بيان إن الدعوة التي تضمنت  اعتبار كتائب القسام منظمة إرهابية «استمرار لمسلسل استهداف المقاومة بهدف تشويهها والنيل منها وتحديدا بعد انتصاراتها المظفرة على العدو  الإسرائيلي وكسر هيبته وإرادته».
وأضاف برهوم أن «هذه المواقف والإجراءات تتقاطع تماما وبنفس الأسلوب مع  ما يقوم به العدو الإسرائيلي من إجراءات ضد المقاومة الفلسطينية وأهلنا  في القدس وكتائب القسام».
وأكد الناطق باسم حماس أن «كل محاولات التشويه المبرمجة والممنهجة  والمركبة لن تستطيع أن تنال من سمعة ونضالات شعبنا ومقاومته الباسلة ولن  تثنينا عن المضي قدما في محاربة العدو الإسرائيلي مهما بلغت التحديات».
يذكر أنه سبق أن قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة في آذارالماضي، بحظر كافة أنشطة حركة حماس داخل مصر وكافة المؤسسات التابعة  لها.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش