الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الخارجية يشارك بالاجتماع المشترك لدول مجلس التعاون

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

الدوحه - أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة متانة ورسوخ وتميز العلاقات الاخوية بين الاردن ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي يقودها ويرعاها جلالة الملك عبدالله الثاني وإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس .
وجدد جودة خلال مشاركته اليوم الثلاثاء بالاجتماع الوزاري المشترك الرابع بين وزراء الخارجية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي ووزيري خارجية الاردن والمغرب، الذي عقد في الدوحة برئاسة وزير خارجية قطر محمد العطية، شكر وتقدير الأردن العميقين للمنحة التي أقرها أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لتمويل المشاريع التنموية الاردنية على مدى خمس سنوات لدعم جهود الأردن في مجابهة التحديات الاقتصادية التي يواجهها، خاصة تلك الاعباء التي يتحملها الاردن جراء استضافته ما يفوق 1.4 مليون لاجئ سوري والأعباء الهائلة المترتبة على ذلك.
وقال جودة في كلمة ألقاها، ان الاردن حرص على الدوام لتعزيز وتوثيق عرى التعاون الأردني   الخليجي والعمل على تحقيق شراكة استراتيجية مميزة بين الجانبين، ولتحقيق هذا الهدف عقدت لجان العمل المشتركة اجتماعاتها خلال هذا العام لبحث اسس وترتيبات مختلف اوجه ومجالات التعاون من اقتصادية وتعليمية وثقافية وإعلامية وغيرها، وقد جاءت هذه الاجتماعات والطريقة الجدّية والعملية التي سادت مباحثاتها ل تعكس حرص دولنا الاكيد على تنفيذ ما تضمنته خطة العمل المشترك التي اعتمدتها دول المجلس والاردن خلال الاجتماع الوزاري الذي انعقد في المنامة في شهر تشرين الثاني لعام 2012.
وعبر عن امله بان تُسهم الجهود التي قامت بها تلك الفرق منذ الاجتماع الثالث الذي انعقد في دولة الكويت الشقيقة بتاريخ 27/11/2013، في تعزيز العلاقات المميزة التي تربط بيننا، وفي وضع الإطار الأمثل لشراكة إستراتيجية مميزة تهدف إلى تعزيز مسيرة التنمية والاستثمار وتخدم الأهداف والمصالح المشتركة.
وقال:
 لقد نظرت اللجنة المشتركة للتعاون والمُشّكلة من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين للمملكة الأردنية الهاشمية ووزارات خارجية دول مجلس التعاون والأمانة العامة لمجلس التعاون، خلال اجتماعها الذي انعقد في دولة الكويت الشقيقة بتاريخ 27/10/2014، في التوصيات التي رفعتها فرق العمل المشتركة بشأن تنفيذ خطط عملها المشترك، معربا عن شكره وامتنانه  للأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية على الجهود التي بذلتها بالتنسيق مع وزارة الخارجية وشؤون المغتربين لتحديد جدول زمني لاجتماعات فرق العمل المشتركة للتعاون بين الأردن ودول مجلس التعاون.
وقال جوده:
 اننا نجتمع اليوم في مرحلة تشهد فيها منطقتنا تحديات كبيرة تنامت وتعمقت بشكل كبير وهي تحديات لا بد لنا أن نواجهها بمواقف مشتركة وجهد منُسق، ولعل أهمها قضية العرب والمسلمين الأولى القضية الفلسطينية، كما أكد صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بأن :"القضية الفلسطينية مصلحة وطنية عليا، والقدس أمانة في عمق ضميرنا، وبأن الأردن سيستمر في التصدي بشتى الوسائل للممارسات والسياسات الإسرائيلية الأحادية في القدس الشريف والحفاظ على مقدساتها الإسلامية والمسيحية حتى يعود السلام إلى أرض السلام".
واكد  إن التصعيد الخطير الذي تمارسه اسرائيل وخاصة في الآونة الاخيرة مرفوض كليا وان الاردن من منطلق الوصاية الهاشمية التي يتولاها جلالة الملك عبدالله الثاني على الاماكن الاسلامية والمسيحية، مستمر في التصدي لهذه الممارسات بكافة الوسائل الدبلوماسية والقانونية وخاصة من خلال عضويته في مجلس الامن الدولي.
وأشار الى ان المملكة ارسلت رسائل واضحة حول خطورة هذه الممارسات الاسرائيلية التي تؤجج العواطف والمشاعر الدينية حول العالم وعلى اسرائيل ان تاخذالموقف الاردني هذا على محمل الجد وبوضوح وان تلتزم بالحفاظ على الوضع القائم في الاماكن المقدسة وخاصة المسجد الاقصى والحرم القدسي الشريف.
وقال إن الاحداث الخطيرة والمرفوضة التي شهدها المسجد الاقصى مؤخرا من اقتحام لقوات الشرطة الاسرائيلية واستخدام الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والدخان ضد المصلين والاضرار التي نتجت عن استخدام القوة، تعتبر بمجملها تصعيدا خطيرا يتطلب هذا الموقف الاردني الحازم والواضح، مشيرا الى ان الاردن تقدم بشكوى رسمية لمجلس الامن الدولي حول الانتهاكات والاعتداءات والاستفزازات الاسرائيلية المستمرة والتي تخرق القانون الدولي والقانون الدولي الانساني وجميع المعاهدات والمعايير الدولية.
واكد ان الأردن سيواصل حشد الجهود الدولية لإعمار غزة كما سيعمل لضمان عدم تكرار هذه الدائرة من العنف والحرب وانعدام الأمن للمنطقة بأسرها والذي لا يمكن معالجته إلا من خلال إنهاء السبب الجذري للنزاع وهو الاحتلال باستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، لايجاد حل دائم للمشكلة الفلسطينية والسماح لشعب فلسطين بإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني.
وقال جوده ان الارهاب الذي تعاني منه منطقتنا يُشكل تحديا كبيرا للعالم، لقدرته على التغلغل في المجتمعات واستغلال النزاعات الأمنية أو السياسية والتصدعات في الوحدة الوطنية للدول.
واضاف إننا في الأردن، وكما أكد جلالة الملك عبدالله الثاني نرى من واجبنا الديني والإنساني أن نتصدى بكل حزم وقوة لكل من يحاول إشعال الحروب الطائفية أو المذهبية وتشويه صورة الإسلام والمسلمين، لذلك فإن الحرب على هذه التنظيمات الإرهابية هي حربنا (حرب الاسلام المعتدل ضد الاسلام المتطرف وكل من يدعمه أو يتبناه، فنحن مستهدفون ولا بد لنا من الدفاع عن أنفسنا وعن الإسلام ومحاربة التطرف والإرهاب بمحاورة المختلفة (سواء اكانت عسكرية او امنية او ايدولوجية).
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أعاد جوده التأكيد على موقف الاردن الداعي الى ضرورة الحل السياسي للازمة في سوريا بما يحقن الدماء ويحقق الانتقال السياسي بما ينسجم مع الطموحات المشروعة للشعب السوري، ويعيد الأمن والاستقرار لسوريا، ويوفر البيئة اللازمة لعودة أبنائها اللاجئين إلى ديارهم.
واشار الى الدور القومي والإنساني الذي يقوم به الأردن تجاه الأشقاء اللاجئين السوريين على أراضيه مشيرا الى ان حجم الدعم لم يرتق إلى مستوى الأزمات وتبعات استضافة اللاجئين، وان كان للأردن ان يستمر في هذا الواجب نيابة عن المجتمع الدولي فلا بد من تقديم الدعم اللازم للأردن بهذا الخصوص.
وحول تطورات الاوضاع في العراق، اكد جوده دعم الأردن الكامل للأشقاء العراقيين في مساعيهم لترسيخ الأمن والاستقرار في العراق، الذي يشكل أمنه واستقراره ركيزة أساسية لأمن واستقرار المنطقة، وحرص الأردن الكامل على وحدة العراق، ووقوفه إلى جانب الشعب العراقي الشقيق في سبيل بناء بلده وتمكينه من تعزيز وحدته الوطنية، وتحقيق الوفاق بين جميع مكوناته وفقاً للتعددية والديمقراطية وأهمية إشراك جميع أطياف الشعب العراقي في بناء حاضر ومستقبل العراق.
وعلى صعيد الوضع في اليمن اكد جودة دعم الحكومة الشرعية هناك ودعم جهود الرئيس عبد ربه منصور هادي الهادفة لتعزيز امن واستقرار اليمن.
كما اكد دعم الحكومة الشرعية في ليبيا، والتصدي لكل من يحاول زعزعة امن واستقرار واستقلال الأراضي الليبية ووحدتها الوطنية.
وكان الاجتماع ناقش العديد من القضايا التي تنظم علاقات التعاون بين الاردن ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.(بترا)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش