الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قائد فيلق القدس الإيراني يقود المعارك ضدّ «داعش» في العراق

تم نشره في السبت 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 عواصم -  ذكرت قناة «المنار» التابعة لحزب الله اللبناني في تقرير نشرته على موقعها ان قائد فيلق القدس الايراني الجنرال قاسم سليماني قاد شخصيا معارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية «داعش» في العراق برفقة خبراء عسكريين ايرانيين ولبنانيين.
وقالت القناة في تقرير عنوانه «بغداد... يوم حطت طائرة سليماني»، ان الجنرال الايراني الذي نادرا ما يظهر في العلن، وصل الى بغداد في طائرة خاصة بعد ساعات قليلة من سقوط مدينة الموصل في ايدي تنظيم الدولة الاسلامية في العاشر من حزيران.
واضافت نقلا عن «مصادر مطلعة مواكبة لما شهده الميدان العراقي» ان سليماني كان برفقة «خبراء عسكريين ايرانيين، اضافة الى خبراء لبنانيين».
وذكر التقرير ان سليماني وضع مع مسؤولين عراقيين خطة لمواجهة خطر تنظيم الدولة الاسلامية، تقضي اولا بتامين بغداد و»تثبيت» حزامها، خشية ان يعمد مقاتلو التنظيم، الذي سيطر اثر هجومه الساحق على مساحات واسعة من شمال العراق، الى التقدم نحو العاصمة.
ونقل التقرير عن مقاتلين عراقيين قولهم ان سليماني هو من اعطى امر تحرير طريق سامراء بغداد في حزيران وانه «انضم شخصيا الى الآليات التي انطلقت  لتحرير الطريق». كما انه كان حاضرا في «اهم المعارك جنبا الى جنب مع المقاتلين، يخاطبهم عبر الأجهزة اللاسلكية، يشحذ هممهم، ويدير تحركاتهم، ويعطي اوامره بالتقدم باتجاه خطوط العدو».
واقرت طهران بارسال اسلحة ومستشارين عسكريين الى العراق لمساعدة القوات الحكومية والمقاتلين الاكراد العراقيين منذ بداية هجوم الجهاديين في مطلع حزيران.
وكان التلفزيون الرسمي الايراني بث الشهر الماضي صورة نادرة لقائد فيلق القدس، وهي وحدة النخبة في النظام الايراني، وهو يقف الى جانب مقاتلين اكراد عراقيين يقاتلون تنظيم الدولة الاسلامية، من دون توضيح متى واين التقطت الصورة.
كما انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لسليماني مع وزير المواصلات السابق هادي العامري الذي يقود حاليا مجموعة من المليشيات الشيعية التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية.
وبحسب التفاصيل النادرة عن سيرته، فان سليماني انضم الى الجيش الايراني في 1980 في بداية الحرب مع العراق التي اوقعت ما بين مليون و1,5 مليون قتيل من الجانبين على مدى ثمانية اعوام، ثم ارسل الى الحدود الافغانية لمكافحة تهريب المخدرات.
وفي العام 1998 عين قائدا لفيلق القدس، وحدة النخبة المكلفة عمليات سرية في الخارج والتابعة للحرس الثوري الايراني. واتهمت الولايات المتحدة سليماني في 2008 بتدريب المليشيات الشيعية لمحاربة قوات التحالف الدولي في العراق.
الى ذلك، تدور اشتباكات عنيفة بين تحالف القوى الأمنية والعشائر في الرمادي ومناطق عراقية أخرى، وذلك في مواجهة المتطرفين في مرحلة جديدة للسيطرة على مناطق سقطت خلال الأشهر السابقة. يأتي ذلك فيما حذر محافظ الأنبار من أن سقوط محافظته يعني سقوط العراق.
فقد تحولت المعارك في العراق إلى كر وفر بين المتحاربين من منطقة إلى أخرى.
وشهدت مدينة الرمادي معارك عنيفة بين القوات الأمنية وأبناء العشائر من البوعلوان والبوعساف من جهة والمتطرفين من جهة أخرى الذين تقدموا إلى مواقع جديدة خلال الأيام الماضية. وبدأ تحالف العشائر والقوى الأمنية بشن هجوم كبير ضد المتطرفين في حي الحوز بعد وصول تعزيزات عسكرية من قوات الرد السريع الى الرمادي.
وصد المدافعون عن المجمع الحكومي في الرمادي هجوم المتطرفين، فيما عززت السلطات وحداتها العسكرية بعد نشر قوات جديدة في المدينة.
واعتبر محافظ الأنبار أحمد الدليمي، في حديث صحافي في ألمانيا حيث يتعالج من إصابة سابقة، أن خسارة الأنبار هي خسارة للعراق، مؤكداً عودته القريبة لقتال المتطرفين.
في هذا الوقت تلقت عشيرة النائب السابق أحمد العلواني تطمينات بإخضاع حكم إعدام العلواني للتمييز، إلى جانب تلقيها مع باقي العشائر دعماً عسكرياً وجوياً مكثفاً ساهم في تقدمها مقابل المتطرفين.
الى ذلك، قالت القيادة المركزية الأمريكية امس إن الولايات المتحدة وحلفاءها استهدفوا تنظيم الدولة الإسلامية في 15 ضربة جوية في العراق وسوريا على مدى ثلاثة أيام. وأضافت أنه تم تنفيذ 13 هجوما في العراق منذ يوم الأربعاء الماضي بينما استهدفت ضربتان الدولة الإسلامية في سوريا. (وكالات)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش