الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الريال يسعى لتتويج مسيرته الرائعة في 2014

تم نشره في الثلاثاء 9 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:00 مـساءً

عواصم - قبل شهور قليلة ، أحرز ريال  مدريد الأسباني اللقب الذي طال انتظاره وتوج ببطولة دوري أبطال أوروبا  للمرة العاشرة في تاريخه ليصبح لعام 2014 أهمية خاصة للنادي الملكي خاصة  وأن الفريق استعاد في هذا العام كثيرا من البريق الذي افتقده عبر سنوات  طويلة.
ومنذ سنوات ، لم يظهر الريال بنفس المستوى الذي قدمه في 2014 ولم يكن  فوز الفريق بلقب الدوري وكأس ملك أسبانيا كافيا لجماهير الريال المتعطشة  للقب العاشر في دوري الأبطال.
ولهذا يعتبر كثيرون من أنصار الفريق أن 2014 عام فارق في تاريخ الفريق  وأنه نقطة انطلاق جديدة ليعود الريال إلى مكانته كأكبر وأهم الأندية في  العالم والفريق الذي لا يقاوم ولا يمكن منافسته.ومع هذا التألق اللافت للنظر والتتويج المستحق بلقب دوري الأبطال منتصف  هذا العام ، أصبح الهدف التالي والحلم الي يصبو الفريق حاليا إلى تحقيقه  هو الفوز بلقب كأس العالم للأندية 2014 بالمغربي ليكون أفضل تتويج لهذا  العام.
وعندما يخوض الريال فعاليات مونديال الأندية الذي تستضيفه المغرب من  العاشر إلى 20 كانون أول الحالي ، سيكون لدى الفريق الملكي كل  المقومات اللازمة لإحراز للقب العالمي في مشاركته الثانية بالبطولة علما  بأن مشاركته الأولى في البطولة كانت خلال النسخة الأولى التي أقيمت في  البرازيل عام 2000 والتي لا تحتسب رسميا ضمن نسخ البطولة نظرا لعدم  اقتصارها على الأندية أبطال القارات مثلما هو معمول به في البطولة حاليا  مع مشاركة فريق واحد فقط من البلد المضيف.
ورغم فشل الفريق في الفوز بالدوري الأسباني في الموسم الماضي ، قدم  الفريق انطلاقة رائعة في البطولة هذا الموسم وأصبح ومهاجمه البرتغالي  كريستيانو رونالدو مؤهلين لتحطيم العديد من الأرقام القياسية في الموسم  الحالي.
ولا يخلو أي مركز بالفريق من عدد من النجوم الذين يتنافسون على حجز مكان  بالتشكيل الأساسي للفريق مما ساهم في الارتقاء بالمستوى المبهر الذي ظهر  في المباريات الأخيرة.
ولهذا ، يستحوذ الريال على نصيب الأسد من الترشيحات للفوز بلقب مونديال  الأندية في نسخته الجديدة والحفاظ على الهيمنة الأوروبية التي عادت إلى  مونديال الأندية في الموسمين الماضيين. ولا يختلف اثنان على أن الريال هو النادي الأكثر شعبية وتاريخا وعراقة  من بين جميع الأندية المشاركة في النسخة الحالية بمونديال الأندية حيث  يستحوذ النادي الذي تأسس في 1902 .كما يتمتع الفريق باستقرار هائل بعدما نجح المدرب الإيطالي كارلو  أنشيلوتي المدير الفني للفريق في احتواء كثير من مشاكل الفريق على مدار  الموسمين الماضي والحالي.
إضافة لهذا ، يمتلك الريال أكبر قدر من المهارات والمواهب في مختلف  المراكز حيث يعتمد على عناصر متميزة مثل حارسي المرمى إيكر كاسياس  وكيلور نافاز والمدافعين سيرخيو راموس وبيبي ورافاييل فاران ولاعبي  الوسط سامي خضيرة وتوني كروس والمهاجمين رونالدو وكريم بنزيمة وجيمس  رودريجيز وجاريث بيل وغيرهم في مختلف المراكز.
ومثلما هو النظام في بطولات كأس العالم للأندية ، يبدأ البطل الأوروبي  مسيرته في البطولة من 8 المربع الذهبي حيث يلتقي فيه الفائز من المواجهة  المرتقبة بين كروز آزول المكسيكي بطل اتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية  والوسط والكاريبي) وويسترن سيدني الأسترالي بطل القارة الأسيوية.وأيا كان منافسه ، ينتظر ألا يجد الريال صعوبة كبيرة في العبور إلى  النهائي ليصبح على بعد خطوة واحدة من منصة التتويج.
اهتمام بالتعاقد مع لوكاس سيلفا
اعترف الإيطالي كارلو أنشيلوتي  المدير الفني لفريق ريال مدريد أنه ناديه مهتم بالحصول على  خدمات المهاجم البرازيلي لوكاس سيلفا لاعب فريق كروزيرو الحالي، مشيرا  إلى احتمالية اتمام صفقة انتقال اللاعب في كانون ثان المقبل.
 وقال أنشيلوتي خلال أحد المؤتمرات الصحفية التي عقدها للتحدث عن المشكلة  التي يواجهها فريقه في الوقت الحالي مع الإصابات:  "علينا أن ننتظر مرور  عطلة أعياد الميلاد .. ستكون عودة مودريتش وخضيرة أكثر وضوحا .. لدينا  رغبة في التعاقد مع لوكاس سيلفا ولكنه ليس اللاعب الوحيد .. يوجد هناك  لاعبين أخرين نرغب في ضمهم أيضا".
وأضاف:  "إذا كنا في حاجة إليه سنقرر هذا بعد مونديال الأندية لتحديد ما  سيحدث مع لاعبينا المصابين".
وافتقد ريال مدريد في الأسابيع الأخيرة لمجهودات كل من سامي خضيرة ولوكا  مودريتش وخاميس رودريجيز بسبب الإصابة، مما انعكس سلبيا على اختيارات  الفريق المتاحة بالنسبة للاعبي الوسط.وكعادته يرفض أنشيلوتي التحجج بالإعذار، حيث قال:  "لدينا لاعبين يتمتعون  بروح المنافسة .. آيراميندي أدى بشكل جيد في المباراتين الأخيرتين كما  عاد ايسكو مرة أخرى .. نحن قادرون على حل هذه المشكلة بشكل جيد .بالإضافة إلى ذلك سيكون الجميع جاهزا مع مطلع العام الجديد عدا  مودريتش". ويعد سيلفا/21 عاما/ والذي يلعب في مركز لاعب خط الوسط المهاجم أحد أهم  خيارات ريال مدريد من أجل دعم خط وسطه، رغم عدم وجود أي اعتراف رسمي  بالرغبة في اتمام التعاقد معه حتى الآن.
خاميس يغيب
أكد كارلو أنشيلوتيأن نجم خط وسط فريقه الكولومبي خاميس  رودريجيز يتمتع بإمكانية ضئيلة للحاق ببطولة كأس العالم للأندية إذا ما  وصل الفريق الملكي إلى المباراة النهائية.
وقال المدرب الإيطالي بعد التأكد من تعرض النجم الكولومبي لإصابة في  ربلة الساق اليمنى: "لقد خضع لفحوصات صباح امس .. الإصابة ليست  خطيرة".
 وأضاف أنشيلوتي قائلا: "ليس لدينا وقت كاف لنعده للعب ولكننا سنحاول ..إنه يتمتع بإمكانية ضئيلة للحاق بالبطولة إذا ما وصلنا إلى النهائي". وخرج خاميس من ملعب المباراة التي جمعت فريقه بمنافسه سيلتا فيجو يوم  السبت الماضي في إطار منافسات الدوري الأسباني بعد أن شعر بوخز في ساقه  اليمنى خضع على إثره لفحوصات طبية أثبتت معاناته من إصابة عضلية من  الدرجة الأولى في ربلة الساق.
  وكشف التقرير الطبي الخاص بحالة النجم الكولومبي أن استعداد خاميس  لخوض مباريات بطولة العالم للأندية يتوقف على مدى تطور حالته، إلا أن  ريال مدريد لم يبد تفاؤلا بإمكانية لحاق اللاعب بالبطولة التي تنظمها  المغرب في الفترة ما بين يومي 10 و20 كانون أول الجاري.
وجرت العادة أن تمتد فترة التعافي من هذا النوع من الإصابات الذي تعرض  له خاميس لأسبوعين، مما يعني أن اللاعب سيعود إلى المشاركة في المباريات  بدءا من الأسبوع الأول من كانون ثان المقبل مع انطلاق منافسات  الدوري الأسباني مرة أخرى عقب عطلة أعياد الميلاد.
 ورغم هذا، سيبدأ خاميس اعتبارا من يوم اليوم الثلاثاء العمل مع أخصائيين  العلاج الطبيعي في ريال مدريد ليزيد من احتمالات لحاقة بالمباراة  النهائية لبطولة كأس العالم للأندية في حال وصول الفريق المدريدي إليها.
ويخوض البطل الأوروبي في 16 كانون أول الجاري بمدينة الرباط أولى  مبارياته في البطولة في الدور قبل النهائي أمام الفائز من المباراة التي  تجمع بين فريقي كروز أثول المكسيكي وويستيرن سيدني الأسترالي في دور  الثمانية، على أن تلعب المباراة النهائية للبطولة في 20 من نفس الشهر  بمدينة مراكش.  (د ب أ)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش