الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقشيط

طلعت شناعة

الأربعاء 5 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
عدد المقالات: 2183

يعيش المواطن،بين « تاءيْن».

«تاء» التقشيط، و»تاء» التقسيط».

فمنذ الصباح الباكر،يتعرض» الأب» للتقشيط من أبنائه.الذين ينسون بعض كتبهم وواجباتهم المدرسية، لكنهم ، أبداً لا ينسون « تقشيط جيوب الوالد» من الفلوس،بحجة البحث عن « المصروف» اليومي.

وبعدها ،تقوم « الزوجة» بذات الفعل،فتقشّ جيب زوجها،ثم تقوم ب»تقشيط» بلاط البيت بالماء وباستخدام « القشّاطة».

يسير الرجلُ مثل « عنتر»،وعند أول شخص يشتري منه» علبة سجائر»،يكتشف أن جيوبه،خاوية. فيسرح،قائلا: اولاد الذين.. قشّطوني!

وبالطبع،يقصد « أبناءه».

وحين يطلب « كباية « شاي ،يفاجأ عامل البوفيه، أنه يمد له «دينارا» ورقيا. فيقول له الرجل»اجيبلك منين فكّة دينار!

فيرد عليه: شو اعملك،الاولاد ما بخلوا في جيبي فراطة!

وقبل انتهاء الدوام،عادة ما يرنّ الهاتف،وتكون زوجته على الطرف الآخر،وقبل ان يرد،يقول: عارف،جيب خبز ولبَن!

محفوظة...

يعود الهاتف،فتخبره زوجته الاّ ينسى تسديد فاتورة» النّتّ»،فيذهب،وينتظر «دوره» كي يسدد المطلوب،بعد ان يكون الموظف قد « قشّطه» ما تبقّى معه.

وفي البيت،وبعد ان تطمئن الزوجة ان « بَعْلها» اي « زوجها» ( عشان ماتفهموني غلط)،تبدأ بالحديث و» استعراض» الاقساط الباقية والمتأخرة عليهم.

وعندما يبدأ الرجل بالتّأفّف،تهمس في اذنه» انا بس حبيت أّذكّرك بقسط البيت والسيارة عشان ما يحجزوا عليهم!

وتضيف « وبراءة الاطفال في عينيها»: ترى احنا مش وجه بهدلة،بكرة قرايبك بشمتوا فينا..!

يصرخ الرجل بعد ان تبلغ الامور حدّها» يا بنت خليني» أتسمم» هاللقمة..!

تنسحب الزوجة بهدوء وتحاول ابعاد « ابريق الماء» عن متناول يده.

وسلامتكم!!



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش