الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صداقات المراهقين.. علاقات يشوبها الخطر!

تم نشره في الاثنين 15 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:00 مـساءً

الدستور - ماجدة ابو طير
يؤثر الصديق على صديقه سلباً أو إيجاباً، خصوصاً في مرحلة الشباب، فإن كان الصديق سيئاً زيَّن لصديقه سوء الأعمال، وارتكاب قبيح الخصال، وبالتالي فإنَّه قد يقوده معه إلى الهاوية، ويكتسب منه السمعة السيئة، لذا فإنَّه من المهم أن يحرص الشخص على انتقاء الأصدقاء، وأن يبتعد عن أصدقاء السوء، لأنَّهم سيؤثرون عليه في هذه الحالة بشكل سلبي، سواءً من ناحية السلوك أو الطموحات أو تغيير مسار حياته إلى الأسوأ، وقد يتستر الأصدقاء على بعضهم البعض، أو يسير أحدهم مع صديقه على الطريق السيئ نفسه، وذلك من التقليد، لذا فإنَّه من الأجدى أن يُعين كل طرف الطرف الآخر على الابتعاد عن الأفعال السيئة، وأن يناصحه ويناقشه بهدوء، وإلاَّ فإنَّ الابتعاد هنا هو الأفضل، لضمان عدم تأثير الطرف السيئ منهما على الآخر.

أصدقاء السوء
وبين سالم يوسف وهو طالب جامعي إلى أنَّ تأثير أصدقاء السوء كبير وقوي، مُضيفاً أنَّ صديق السوء عادةً له تأثير سلبي على حياة من يُصاحبه، كما أنَّه قد يسعى جاهداً لتدمير حياة أقرانه وفقدانهم أجمل ما يملكون، سواءً على صعيد الحياة الاجتماعية أو العملية أو التعليمية، مؤكداً على أنَّ صديق السوء لا يؤثر على أصدقائه في الأمور المادية فحسب ومن ذلك جرّهم إلى ممارسة التدخين، بل إنَّه قد يؤثر عليهم من الناحية المعنوية.
وأضاف سالم أن صديق السوء قد يجعل من يُصاحبه ينزع إلى عقوق الوالدين أو يؤثر سلباً على تحصيله العلمي، وغير ذلك، موضحاً أنَّه حينما يرى أنَّ أحد أصدقائه يسير في طريق غير سويّ، فإنَّه يحاول نصحه بالتي هي أحسن ويناقشه ويحاوره في الامر، وذلك عندما يكون من النوع الذي يتقبّل هذا النوع من ردَّات الفعل.
ولفت سالم إلى أنَّه من الممكن أن يتأثر هو سلباً حينما يرضى بما يفعل صديقه من أمور سلبية، خصوصاً أمام الآخرين ممَّن قد يعتقدون أنَّه هو أيضاً يمارس هذا السلوك السلبي، مشدّداً على ضرورة انتقاء الأصدقاء، مؤكداً على أنَّ الصديق الصالح هو من يعين أصدقاءه على فعل الخير وعلى الجد والاجتهاد، سواءً في مجال الدراسة أو العمل أو الحياة الاجتماعية، مُشيراً إلى أنَّه في هذه الحالة مُكمِّل لأصدقائه.
نصح الصديق
وأوضح عبد العزيز طه وهو اب لثلاثة اطفال أنَّه يحاول عادةً نصح أيّ صديق من أصدقاء اولاده يرتكب أيّ خطأ، مُشيراً إلى أنَّه ينطلق هنا من مبدأ «الدين النصيحة»، مُبيّناً أنَّ بعض الشباب قد يقعون في أخطاء كثيرة، وبالتالي فإنَّ الحل هنا هو النصيحة؛ لأنَّ هناك من قد يجهل عواقب بعض الأمور، أنَّ الحل هو نصح هؤلاء قبل أن يقعوا ضحية ارتكاب هذه الأمور السلبية، مُضيفاً: «أنا لا أبتعد عن نصيحة أيّ صديق من أصدقاء اولادي الأعزاء لانهم كاولادي، إلاَّ إذا ارتكب ذنباً عظيماً، من المهم انتقاء الأصدقاء الصالحين؛ لأنَّ لديهم تأثيراً كبيراً على الفرد، فان الشخص الصالح قد يتأثر بالأصدقاء غير الصالحين».
أثر سلبي
وحذَّر  خالد موسى وهو معلم لغة عربية من الأثر السلبي الذي قد يتركه أصدقاء السوء على أقرانهم، داعياً الصديق إلى تقديم النصح لصديقه بكل أمانة وتجرّد حينما يرى أنَّه يرتكب أيّ أمر سلبي، مُبيّناً أنَّ عليه أن يبتعد عنه بشكل نهائي إن هو لم يستجب لنصيحته؛ لكي لا يؤثر عليه بشكل سلبي ويجرّه معه إلى الطريق نفسه، ناصحاً بمصاحبة الأصدقاء الصالحين والابتعاد عن أصدقاء السوء.
دور الاهل مهم
وبينت الاخصائية الاجتماعية رانية الحاج علي يجب في العادة نصح الاصدقاء أكثر من مرة، وذلك حينما يرتكب أحدهم سلوكاً غير مُحبَّب، موضحة أنَّه يُذكرهم هنا بعقاب «الله» –سبحانه وتعالى- نتيجة ممارسة هذه العادة أو هذا السلوك السلبي، مؤكدة على أنَّه حينما لا يجد الصديق أيّ طريقه لإقناع صديق السوء أو أنَّ كل نصائحه لهم انتهت إلى طريق مسدود، فإنَّه سيتركهم وشأنهم فوراً، لافتة إلى أنَّه من المستحيل مصاحبة صديق السوء؛ لأنَّه يكون منبوذاً من قبل المجتمع.
وأضافت الحاج أنَّ الاستمرار في مصاحبة صديق السوء ستؤثر سلباً على من يصاحبه، وبالتالي فإنَّه من الأجدى تركه وشأنه والابتعاد عنه، موضحاً أنَّ معظم أفراد المجتمع يختارون أصدقاءهم على حسب هواهم وميولهم، مؤكداً على أنَّه حريص جداً على انتقاء أصدقائه بدقة كبيرة.وشدَّدت على أهمية انتقاء الفرد أصدقائه بعناية، مُشيرة أنَّه جاء في الحديث الشريف، عن الرسول - صلى الله عليه وسلم-: «إنَّما مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك، ونافخ الكير، فحامل المسك: إمَّا أن يُحذيك، وإمَّا أن تبتاع منه، وإمَّا أن تجد منه ريحاً طيِّبة، ونافخ الكير: إمَّا أن يحرق ثيابك، وإمَّا أن تجد منه ريحاً خبيثة»، وهذا يدل على أهمية اختيار الصداقات السليمة والصحيحة، ويلعب الاهل والاسرة دور كبير في طريقة توجيه الابن لاختيار الصديق الصالح وتميز الصديق الغير مناسب وذلك بالحوار الهادئ معه وبناء اسس لديه من خلالها يستطيع ان يميز ما هو صحيح من الخاطئ.
وتضيف الحاج علي: الصديق يلعب دور كبير في تحديد شخصية صديقه لان في فترة ما من عمر الفتاة اوالشاب يكون الصديق من الجماعات المرجعية واحيانا اقرب من الاهل للشخص وهنا تكمن الخطورة ان كان الشاب قد تعرف على صديق لا يأبه للمخاطر ويرتكب افعال غير حميدة فانها ستعود عليه وعلى صديقه بدون شك، ومن الصعب بعد وقوع الاخطاء تصحيحها فهنالك اخطاء تعتبر خطوط حمراء يصعب تصحيحها ونسيانها من قبل المجتمع، في فترة المراهقة وهي الفترة التي يصبح بها المراهق يريد ان يحدد شخصيته ويصنع لنفسه هالة من الاصدقاء والعالم الخاص به في هذا الوقت يجب ان يلاحظ الاهالي تصرفات ابنهم وان يتقربون منهم بشكل حقيقي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش