الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاتحاد الأوروبي يدعم خطة الأمم المتحدة لتجميد القتال في سوريا

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:00 مـساءً

 عواصم -  تعهد وزراء خارجية الاتحاد  الاوروبي بدعم خطة مبعوث الامم المتحدة لسوريا ستيفان دي  ميستورا بشأن تجميد القتال في بعض المناطق في سوريا ، وأكدوا في الوقت  نفسه على ضرورة «المراقبة الفعالة» والتي يفضل أن تكون تحت اشراف مجلس  الأمن الدولي.
 وقال وزراء خارجية الاتحاد في بيان بعد مناقشة الخطة في بروكسل الاتحاد الأوروبي ملتزم بالدعم الكامل... لمساعي دي ميستورا لنزع فتيل العنف بشكل استراتيجي كأساس لعملية سياسية مستدامة على نطاق أوسع.  وذكروا أن الاتحاد سيسعى لدعم جهود دي ميستورا - على سبيل المثال - بالمساعدة في إعادة بناء الإدارة المحلية واستعادة الخدمات الأساسية في المناطق التي تراجعت فيها حدة القتال.
كما عبر الوزراء عن قلقهم العميق بشأن العمل العسكري المكثف من القوات السورية ضد المناطق التي تسيطر عليها المعارضة والذي قالوا انه يهدد مبادرة دي ميستورا.
وقال الوزراء في البيانإن «الاتحاد  الأوروبي يذكر أن حالات الاستسلام القسري التي فرضها نظام (الرئيس  السوري بشار) الأسد من خلال تطبيق حصار التجويع وصفت باطلا على أنها وقف محلي لإطلاق النار». وأعربوا أيضا عن «قلقهم البالغ بشأن الأعمال العسكرية المكثفة التي قام  بها نظام الأسد ضد المناطق التي تسيطر عليها المعارضة وهو ما يهدد... مبادرة دي ميستورا «.
وقالت فيدريكا موجيريني إن دعم خطة الأمم المتحدة مهم ليس فقط لأسباب إنسانية لكن أيضا كرمز لما يمكن أن نقوم به وما ينبغي أن نقوم به لوقف الحرب في سوريا... حان الوقت لنا كي نساهم بشكل إيجابي في إيجاد حل هناك. بدوره،  قال وزير خارجية لوكسمبورج جان أسلبورن إنه إذا أبرمت هدنة فيتعين على الاتحاد الأوروبي أن يكون مستعدا بالأغذية والأدوية لمساعدة سكان حلب.
وعلى صعيد منفصل، أطلق الاتحاد الاوروبي صندوق ائتماني لتقديم  المساعدات الانسانية في سورية والدول المجاورة لها ويتألف من 20 مليون يورو (25 مليون دولار) بتمويل من الاتحاد الاوروبي . وحتى الان جمع الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء ثلاثة مليارات يورو للمساعدات الإنسانية لسوريا ودول مجاورة.
 الى ذلك،  وصل رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي امس  الى ايران، الحليف الرئيسي الاقليمي لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، كما افادت وسائل الاعلام الايرانية.
ويرافق الحلقي عدة وزراء (النفط والصناعة والكهرباء والصحة) في هذه الزيارة التي لم تحدد مدتها بحسب وكالة الانباء الايرانية الرسمية.
وسيلتقي خصوصا  النائب الاول للرئيس الايراني اسحق جهانغيري، لبحث «الوضع في المنطقة والعلاقات الثنائية» كما ورد على موقع الحكومة الايرانية الالكتروني.
وتاتي هذه الزيارة بعد اسبوع على زيارة وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي اكد ان طهران تدعم مبادرة روسيا لاستئناف المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش