الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماذا نعرف عن تاريخ الاردن..؟!

حسين الرواشدة

الأحد 21 كانون الأول / ديسمبر 2014.
عدد المقالات: 2559

ما هي الرواية التاريخية التي نقدمها لابنائنا عن بلدنا؟ الاجابة- بالطبع- موجودة ويمكن لمن اراد ان يعرفها التوجه الى اي كتاب في التاريخ او التربية الوطنية التي ندرسها لطلبتنا في المدارس، وهي صادمة للاسف، لكن ما يصدمنا اكثر هو اننا نعاني من « جدب» تاريخي اعجزنا عن كتابة تاريخنا بالشكل المطلوب.
لماذا اذا لم نفلح في كتابة تاريخنا، ولماذا فرطنا في تدوين ذاكرتنا الوطنية، ولماذا ضاع «ارشيفنا « الذي كان يمكن ان يسعفنا في الاجابة على اسئلة اجيالنا الحاضرة على الاقل؟
قبل خمسة اعوام طرحت هذا السؤال على هامش احتفالية عمان بمرور مئة سنة على انشاء بلديتها الاولى ، وقبل ذلك بشهور طرحته ايضا حين تحركنا للرد على ادعاءات محمد حسنين هيكل ، كما ان اخرين طرحوا ذات السؤال حين بثت احدى الفضائيات برنامجا حول دورنا في الحروب مع اسرائيل ، وفي الاسبوع الماضي ذكرنا الزميل ممدوح ابو الغنم بالسؤال ذاته حين اكتشف بالصدفة في ارشيف الاذاعة والتلفزيون اغنية لفيروز عن معركة الكرامة.
قلت في معرض اجابتي على السؤال آنذاك ان لدينا مؤرخين ، نعتز بهم وبانجازاتهم ، لكن - للاسف - ليس لدينا تاريخ مكتوب بالشكل الصحيح عن بلدنا ، ولا مساهمات حقيقية في قراءة وتحليل تراثنا وحضارتنا وشخصيتنا الوطنية ، أعرف أن ثمة محاولات كثيرة قد انطلقت ، الدكتور محمد عدنان البخيت ، وهو مؤرخ أردني معروف ، بدأ مبكراً بهذا الجهد ، وقدم بعض الانجازات ، لكن التجربة - للاسف مرة أخرى - توقفت (لا تسأل لماذا؟)، الدكتور علي المحافظة والمرحوم سليمان الموسى وغيرهما ايضاً قدموا مساهمات في هذا المجال ،  وكذلك مؤسسة آل البيت كانت قد بدأت بالمشاركة مع عدد من الجامعات الاردنية بتشكيل لجنة لاعادة كتابة تاريخ الاردن ، وأصدرت نحو (70) كتاباً ، لكنها اعتمدت على جهود فردية حاولت ان تقدم شيئاً ، وهو جيد على كل حال ، لكنه لا يكفي ولم يحظ - ايضاً - بأي اهتمام من قبل المعنيين ، لدينا - ايضاً - جهات اخرى تحاول  توثيق  التاريخ الاردني ، وتجميع التراث الاردني (المكتبة الوطنية لها دور في ذلك) لكن - مع كل ذلك - ما زال تاريخنا الاردني يعاني من اهمال في التقديم والبحث والدرس.. وفي الاهتمام ايضاً.
في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ثمة ارشيف عمره اكثر من 50 عاما ، لانعرف بالضبط اين هو ، ولا فيما اذا كانت هنالك محاولات لجمعه في مكتبة «الكترونية» خاصة بحيث يتاح للدارسين والباحثين الاطلاع عليه والاستفادة منه، ونتمنى ان يتحقق ذلك. كما انه يفترض ان يكون لدينا ارشيف في مجلس الامة واخر في رئاسة الوزراء  يتضمنان ما دار في جلسات المؤسستين من نقاشات ومقررات على مدى العقود الماضية.
مسألة اخرى مهمة ،حين تريد أن تتعرف على سمات  الشخصية العراقية  يمكن ان تعود لكتابات المؤرخ علي الوردي ، وحين تريد أن تتعرف على طبيعة الشخصية المصرية تجد عشرات الكتب حول ذلك ، قديماً وحديثاً ، من علماء الاجتماع ومن علماء النفس ومن علماء التاريخ والجغرافيا ايضاً.. وكذلك في المغرب العربي ، وفي بعض أقطار الخليج،أما في بلادنا فلا يوجد أي كتاب عن الشخصية الأردنية ، أحد الاساتذة حاول أن يفعل ذلك قبل سنوات ، وحين انتهى اجتمع بعض الأساتذة من القسم الذي ينتمي اليه لمناقشته ، فلم يجدوا فيه ما يستحق النشر.. وهكذا أجهضت المحاولة قبل أن تبدأ.
أشعر بالمرارة حين أسمع كلاماً مغشوشاً عن تاريخنا ، ومزاعم لا أساس لها من الصحة عن دورنا ومواقفنا ، واتساءل لماذا؟ فيأتي الجواب: انكم لم تحسنوا تقديم تاريخكم للآخرين ، وتركتم  الفراغ  ليملأه من هب ودب ، لقد حاول غيركم أن يكتب تاريخكم وكان الأولى بكم أن تنهضوا لذلك وأن لا تخشوا شيئاً.
ادعو - بحرارة - مؤسساتنا وأساتذتنا ومؤرخينا الى اعادة كتابة وتوثيق تاريخنا بموضوعية وأمانة ، وأدعو المؤسسات التي تهتم بالبحث العلمي  أن تركز على هذا الميدان ، لا على صعيد التاريخ السردي فقط ، وانما التاريخ الحضاري والعلمي ، التاريخ الاردني الشامل ، انطلاقاً من كافة العلوم ، كعلم النفس والاجتماع والعمران...الخ، كما ادعو الى جمع الارشيف الوطني الذي ما زال موزعا بين مؤسساتنا واستعادة المفقود منه  لكي نحافظ على ذاكرتنا الوطنية ، فنحن الان  أحوج ما نكون لذلك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش