الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور: بفضل قيادتنا الهاشمية ووعي شعبنا عبرنا جزءا كبيرا من أزمة المنطقة

تم نشره في الجمعة 26 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:00 مـساءً

  عمان - هنأ رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، امس الخميس، المسيحيين في الاردن بمناسبة عيد الميلاد المجيد وراس السنة الميلادية.
فقد قدم رئيس الوزراء التهاني للمسيحيين خلال لقائه رؤساء الكنائس المسيحية وابناء الطوائف المسيحية من ابناء الشمال والكرك والفحيص والسلط يرافقه وزيرا المياه والري والاشغال العامة والاسكان.
 واكد رئيس الوزراء ان الاردن بفضل قيادته الهاشمية الواعية والمستنيرة ووعي شعبه الذي يمتاز بنسيج مجتمعي موحد استطاع ان يعبر جزءا كبيرا من الازمة التي تمر بها العديد من الدول في منطقة الشرق الاوسط، لافتا الى ان هذه التجربة تحتاج الى رعاية وصيانة ويقظة حتى نحافظ عليها «حيث لا مجال لاي خطأ مهما كان».
وقال بهذا الصدد «هذا الشعب الواعي لا تهزه الشعارات الفارغة ولم يأبه لكل المحاولات لابعاده عن جادة الصواب, ولو لم يكن الشعب على وطنية وتلاحم لما تجاوز الاردن هذه الماساة التي تعيشها العديد من دول الجوار « واشار النسور الى ان الاردن يفتخر بان اول كنيسة للمسيحيين في التاريخ كانت في الاردن وهذا يؤكد على ان الاردن يؤمن بقبول الاخر عملا لا قولا بعيدا عن الاضطهاد وكبت الحريات الدينية مشددا على ضرورة ان لا نسمح لاحد ان يخترق صفوفنا بدعوى الطائفية او المذهبية او غيرها. ولفت النسور الى ان الاردن يقدم نموذجا للصورة القريبة من الجوهر الصحيح للدين الاسلامي الحنيف، مؤكدا ان ما يحدث اليوم في العديد من الدول لا علاقة له بالاسلام نتيجة اعتقاد البعض بانهم يمتلكون العقيدة الصحيحة.
وتساءل رئيس الوزراء ما الذي فعله مسيحيو العراق وسوريا حتى يتم استهدافهم وتهجيرهم من ارضهم وهم الذين اثروا دولهم وحضارتها بالعلم والثقافة.
واشار الى ان الاردن احتضن المسيحية في اوقات الاضطهاد للحريات الدينية، منوها بان المسيحية العربية احتضنت اللغة العربية نحو 400 سنة ابان الحكم العثماني، مثلما ان المطبعة والحرف هما عربيان بالاساس. وثمن رؤساء الكنائس المسيحية وابناء الطوائف المسيحية في الاردن هذه السنة الحميدة التي ينتهجها جلالة الملك عبدالله الثاني والحكومة في تقديم التهنئة للمسيحيين بعيد الميلاد وراس السنة الميلادية.
واكدوا اننا في الاردن نعيش في اطار نسيج وطني جامع لكل ابنائه بغض النظر عن الديانة، متوجهين بالدعاء الى الله ان يحفظ الاردن من كل سوء وان يعيد ابن الوطن الغالي الطيار البطل معاذ الكساسبة الى وطنه سالما معافى.
وخلال لقاء رئيس الوزراء مع رؤساء الكنائس المسيحية في مطرانية اللاتين بعمان، اكد سيادة المطران مارون اللحام مطران اللاتين في الاردن اننا في الاردن نعيش بحالة سلام في ظل اوضاع تعيشها الدول المجاورة من سفك للدماء « ونطلب من الله ان يكلل جهود جلالة الملك والحكومة والاجهزة المعنية بالافراج عن الطيار الاردني معاذ الكساسبة».
كما اكد ان الاردن يقدم نموذجا في الاخاء والتعايش الذي تجسد بزيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الى الكرك يوم امس، وتقديم التهنئة للمسيحيين بالاعياد المجيدة وكذلك تهنئة رئيس الوزراء للمسيحيين في الاردن.
وخلال لقاء رئيس الوزراء مع ابناء الطوائف المسيحية من ابناء الشمال في قاعة الريحاني بخلدا، تحدث مدير المركز الاردني لبحوث التعايش الديني الأب نبيل حداد حيث قال اننا نجتمع في الميلاد وفينا حب اردن القداسة وحب المغطس وبيت لحم كما حب الاقصى، معبرا مباركا بين القبلتين مؤكدا ان الاردنيين وحدويون كما هم موحدون.
واكد اننا في الاردن وطن والوئام والسلام نجسد حب الروح مع حب الوطن، لافتا الى ان اعياد المسيحيين الاردنيين باخلاقهم الاردنية تبرز التصاقهم بالوطن الذي ترتفع فيه اصوات اذان المساجد واجراس الكنائس وقال « العالم يحتاج الى الاردن نموذجا ودورا ورسالة.
وزاد « نصلي من اجل طيار اردني يدافع عن قيمة ايمانية اردنية شجاعة ضد الارهاب».
من جهته، ثمن النائب جميل النمري هذا التقدير للجزء المسيحي من النسيج الاردني الذين وصفهم رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور في اكثر من مناسبة بانهم ملح الارض.
واكد النائب النمري ان مسيحيي الاردن لم يكونوا فئة معزولة بل كان لهم دور تاريخي عروبي وهم جزء اصيل من كل الوان الطيف السياسي وفي جميع الميادين العامة.
وقال « ليس صدفة ان ينجو الاردن من الازمة التي تمر بها العديد من دول الشرق الاوسط بفضل قيادته الهاشمية التي تسير برؤية وانفتاح « لافتا الى ان الصلاوات اقيمت منذ الصباح في الكنائس من اجل خلاص الطيار معاذ الكساسبة.
وخلال لقاء رئيس الوزراء مع ابناء الطوائف المسيحية من ابناء الكرك في قاعة ديوان ابناء الكرك في منطقة دابوق وبحضور رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة وعدد من وجهاء محافظة الكرك، تحدث زياد الشمايلة حيث اكد ان ابناء محافظ الكرك مسلمون ومسيحيون يحتفلون باعياد الميلاد المجيدة. واعرب عن ثقته بان جلالة الملك والحكومة والاجهزة المعنية لن تالو جهدا في الافراج عن الطيار البطل معاذ  الكساسبة. كما تحدث الدكتور يوسف القسوس مؤكدا على معاني التاخي والعيش المشترك الذي ننعم به في الاردن بفضل قيادتنا الهاشمية الحكيمة والشعب الاردني الاصيل.
ولدى لقاء النسور مع ابناء الطوائف المسيحية في السلط بجمعية مارجريس الارثوذكسية العربية الخيرية تحدث الوزير الاسبق بسام قاقيش، حيث اكد اهمية ان يبقى الاردن موحدا لصد المحاولات التي تستهدف امنه واستقراره.
وقال في عيد الميلاد نتوجه بالدعاء لله ان يعيد الطيار البطل معاذ الكساسبة الى وطنه سالما معافى.
كما تحدث كمال فاخوري مثمنا هذه الزيارة لرئيس الوزراء لتقديم التهنئة لابناء الطوائف المسيحية، مؤكدا اعتزازهم بانتمائهم لثرى الاردن الطهور.
وخلال زيارته الى بيت الفحيص تبادل رئيس الوزراء التهاني بعيد الميلاد المجيد وراس السنة الميلادية  مع ابناء الطوائف المسيحية في الفحيص الذين ثمنوا هذه السنة الطيبة التي ينتهجها رئيس الوزراء بتهنئتهم بالاعياد.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش