الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فاعليات تؤكد التفافها حول القيادةالهاشمية والقـوات المسلحة في مواجهة الإرهاب

تم نشره في السبت 27 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:00 مـساءً

عمان ـ أكدت فعاليات وشخصيات سياسية وبرلمانية وأكاديمية وعشائرية التفافها حول القيادة الهاشمية واعتزازها وتقديرها لجهود القوات المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية في مواجهة التطرف والإرهاب حيث وجد، والحفاظ على أمن واستقرار الوطن العزيز وحماية حدوده.
وأعربوا عن ثقتهم بقدرة الأردن على مواجهة أي خطر محتمل، بعزم وهمة قيادته وقواته المسلحة وجيشه العربي الباسل وأجهزته الأمنية وتكاتف شعبه ووقوفه خلف قيادته، مبينين أن الأردنيين لطالما بذلوا الغالي والنفيس في الدفاع عن الأخطار التي تحيق بوطنهم وأمتهم العربية والإسلامية.
وأكدوا أن الأردن كعادته لن يأل جهدا ولن يدخر وسعا في سبيل السعي لإعادة البطل الطيار معاذ الكساسبة سالما الى أهله ووطنه بأسرع وقت ممكن، معبرين عن مساندتهم ودعمهم لذويه.
وأدانوا الأعمال الإرهابية التي يرتكبها تنظيم داعش بحق الأبرياء من شيوخ وأطفال في سوريا والعراق وغيرهما من دول العالم.
وقال العين طاهر المصري «يقف الأردنيون جميعا مع طيارنا الأسير الملازم معاذ الكساسبة ومع قواتنا المسلحة في هذا الوقت العصيب الذي نشهد فيه موقفا موحدا ضد الإرهاب ومحاولة استئصاله من اقليمنا في الشرق العربي، ونحن كأردنيين توحدنا بشكل كامل وبموقف يدل على التماسك وتضامن العائلة الأردنية عندما تستجد الأمور الصعبة ويثبت الأردنيون جميعا أنهم وراء قواتنا المسلحة وقيادتهم الهاشمية وحياة هذا الضابط الوطني تهمنا و-إن شاء الله- سيعود سالما، وتكون الاسرة الاردنية قد اثبتت انها في الملمات والمواقف الصعبة تبقى يدا واحدة، حيث اننا سنواجه ظروفا صعبة تتطلب منا دراسة ما حصل  وتتطلب قرارات صعبة ولكن يبقى الاساس اننا يجب ان نحمي الوطن الاردني وهذا النسيج الاجتماعي الذي نعتز به ونفتديه كما حدث في مناسبات وطنية عديدة  مثل استشهاد القاضي رائد زعيتر، حيث وقفنا صفا واحدا ويدا واحدة ضد المعتدين على رجالاتنا وما نمثله من مواقف ثابتة للاردن وللقيادة الهاشمية.
وحول الارهاب، قال المصري ان الارهاب يحاصرنا ونحن كالعادة يجب ان نقوم بواجبنا في سبيل حماية امننا الوطني، وليس الأردن فقط وانما العربي ونحمي الصورة الحقيقية لديننا الحنيف الذي لايقبل مثل هذه الممارسات، وادعو الله أن يتقوا الله في أرواح المسلمين وفي حياة الكساسبة.
وقال العين الدكتور جواد العناني إنه يتوجب أن نؤكد جميعا وقوفنا والتفافنا حول القيادة الهاشمية والقوات المسلحة الجيش العربي، مشيرا الى أنه في مثل هذه الظروف تمتحن ارادة الشعوب وقدرتها على مواجهة التحديات، وذلك بتماسكها وترابطها ووقوفها صفا منيعا واحدا خلف قيادتها.
وتابع العناني: أريد ان أقدم الى والدي الطيار البطل معاذ الكساسبة تقديري لما انجزاه بتربية ابنهما، وأدعو معهما الله العلي القدير أن يرد ابنهما ابن الأردن الفارس العربي النشمي، سالما بإذن الله الى وطنه وبيته.
وقال نائب رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي: باسمي واسم مجلس النواب نقف خلف القيادة الهاشمية والقوات المسلحة الجيش العربي، ويؤكد المجلس أن الشعب الأردني اعتاد على التضحيات، وهذه التضحيات لا تؤثر عليه بل تزيده اصرارا وعزما على مكافحة كل أشكال الإرهاب وتصميما على الدفاع عن الدين الاسلامي الحنيف.
وأضاف أن الطيار البطل معاذ الكساسبة هو نسر من نسور أبي الحسين، لا بد أن يعود الى اهله ووطنه سالما غانما.
 أما العين بسام حدادين فاستهل حديثه بالقول: أود أن أقول للصقر الأردني معاذ الكساسبة وأهله الخيرين أنه في قلب كل أردني صادق الولاء والانتماء، وأنت تتقدم يا معاذ الصفوف في معركتنا ومعركة الشعب الأردني في وجه قوى الظلام والتخلف والارهاب، ولن ينام لنا جفن ما دمت في أسر القتلة والارهابيين، ونعدك أن نكمل مشوارك دائما بأن نتصدى للارهاب أينما وجد، لينتصر الاسلام الحقيقي وتنتصر الأمة في وجه من يمثل الحقد والارهاب، وأنت يا معاذ أصبحت رمزا تسكن في قلوب الأردنيين الشرفاء.
وثمن الوزير والسفير والنائب السابق محمد داودية الوقفة الصادقة للأردنيين بكل مكوناتهم ومواقعهم مع قضية أسر النسرالبطل معاذ الكساسبة، مشيرا الى أنه يمثل وطنه وشعبه ويدافع عنه، ولذلك لا نستغرب هذه الوقفة الشاملة، ونساند جميعا أهله، ونحن كلنا معاذ في النهاية.
وأشار النائب هايل ودعان الدعجة الى أن الشعب الأردني بجميع مكوناته تلقى نبأ أسر الطيار البطل معاذ الكساسبة بكل مشاعر القلق والاهتمام، بصورة تجسد حقيقة وطبيعة المجتمع الأردني بما يمثله من تلاحم وتضامن مع هذه القضية.
وقال العين وجيه العزايزة إن النسر الأردني معاذ الكساسبة ذهب ممثلا للوطن كله ومدافعا عنه، وان المعركة التي تدار في العالم من التنظيمات الارهابية، يجب أن تجد من يتصدى لها وأن يقاوم هذا النهج الخطير الذي يمس رسالتنا العربية والاسلامية.
وقال النائب سمير عرابي ان معاذ هو ابن الوطن ونحن جميعا مع أبناء الوطن في مختلف الظروف والأحوال ونحرص على سلامتهم وأمنهم، ونقف صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية، وخصوصا في  تصديها لأوكار الارهاب أينما كان.
وقال النائب الدكتور محسن الرجوب: إن معاذ الكساسبة هو ابننا واخونا وسنبقى بجانبه حتى يفك أسره، ونحن نرف كل فئة او طائفة تشوه الاسلام، حيث أن الاسلام  تعامل مع  مختلف الشعوب والثقافات عبر التاريخ وحفظ  حقوق الجميع، حتى في ظل الاختلاف هنا وهناك.
وأكد رئيس جامعة جدارا الدكتور مناور حداد اننا نقف جميعا ضد الارهاب بكل أشكاله، خاصة ما يتعلق بالأمن الانساني، وندعو جميعا أن يسود السلام والمحبة لدى جميع شعوب الأرض، على اختلاف الدين والجنس والعرق.
وبين الشيخ خلف الحلبا الحماد أن الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن والأمة تتطلب من الجميع رص الصفوف والالتفاف حول راية القيادة الهاشمية.
وقال أمين عام حزب البلد الأمين الدكتور خليل السيد: كلنا في الأردن نقف صفا كالبنيان المرصوص خلف جيشنا العربي الباسل في محاربة الارهاب بعض النظر عن زمانه ومكانه، مقدرين عاليا حكمة وشجاعة جلالة الملك عبدالله الثاني في وقوفه بقوة ضد الإرهاب للدفاع عن الأمة العربية والدين الاسلامي الحنيف ومبادئه السمحة.
وأشار أمين سر الجمعية الأردنية للعلوم السياسية الدكتور محمود عليان عليمات الى أن الأمة العربية والاسلامية تعد من أكثر الشعوب التي عانت من الارهاب والتطرف، مؤكدا اننا ضد الارهاب بجميع عناصره واشكاله.
وأكد أستاذ الاعلام في جامعة الزرقاء الدكتور عادل زيادات أن البطل الطيار الأسير معاذ الكساسبة يذكر مع الخالدين من أبناء الأمة، الذين بذلوا التضحيات من أجل استقرار وأمن الوطن في مواجهة الأعمال الارهابية، التي تجاوزت كل الحدود وعملت على تشويه صورة الاسلام والعرب.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش