الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعارات في شعارات في شعارات

يوسف غيشان

الخميس 1 كانون الثاني / يناير 2015.
عدد المقالات: 1905

كل عام وأنتم على قيد الحياة...(أنا دافع من جيبتي؟؟؟).يقول المثل الشعبي العربي، الذي يتبدى بكلمات مختلفة من قطر لآخر – حسب اللهجة- ، يقول المثل، ما معناه، أن الذي يحمل حجرا كبيرا خلال الشجار لا يضرب به. وقد خطر في بالي هلة شرفة العام الجديد هذا المثل وأنا أفكر بالشعارات الكبيرة التي نحملها  ونثغو بها دوما وأبدا، ولم يعد يتعامل معها، في عصر التخصص ،سوى نحن العرب العاربة المستعربة المستغربة، وربما بعض الشعوب التي تمت لنا بصلة ما.
لم تتح لي الفرصة لزيارة دول العالم والإطلاع ميدانيا على أساليب الشعارات التي تطرحها الحركات والإعتصامات، لكني ،حسب معلوماتي العامة ، أجزم بأن الشعارات هناك تحمل طابعا مطلبيا واقعيا يمكن الإنضواء تحته وتحقيقه. وهذه حقيقة ادركها الغرب ، تحديدا بعد فشل الشعارات الكبيرة التي طرحتها النازية ، وتم تأكيد هذه الحقيقة بعد فشل تحقيق الشعارت الأكبر التي طرحتها الشيوعية السوفيتية.
بالمناسبة ، هذه ظاهرة عامة يمارسها الجميع بتواطؤ واضح من الجميع ، ولا ينتقد أحد منا الآخر، في هذا المجال رغم أننا نقاتل في خنادق متعاكسة في معركة الحياة ، ورغم أننا نستخدم أكثر الاساليب بشاعة ولا أخلاقية ضد بعض ، ويخون كل واحد منا الأخر ، ويتهمه في وطنيته وانتمائه وشرفه العام والخاص.
الموالون منا لأنظمة الحكم ، مهما كان نوعها ، ومن أقصى اليمين الى أدنى الشمال ،يخرجون دوما بتظاهرت تأييد صاخبة وانفعالية، وهم يصرخون: (بالروح والدم نفديك يا.....) ومكان النقاط هنا يقبع عادة اسم الزعيم العربي المناوب في تلك البلد.
المشترك الوحيد بين جميع الموالين بلا استثناء ، هو أنك لن تجد أحدا منهم عندما يجد الجد، وتتطلب الأمور أن يفدوا الزعيم بأرواحهم ودمائهم،ولا أن يأخذوا بثأر الشهيد المدافع عن قضيتهم ، حتى لو كان الشهيد أبا أو أخا أو إبنا.
ولا شك أننا نتذكر ما حصل في العراق أولا، عندما دخلت دبابة أمريكية واحدة الى وسط بغداد، دون أن تجد من يتصدى لها ويفدي رئيسه ونظامه ودولته ، وهذا ما تكرر في تونس وليبيا ومصر، رغم الصراخ الذي كانت لتهلج فيه الحناجر قبل ساعات من السقوط، وهذا ما سوف يتكرر في أي بلد عربي بكل بساطة .
أما المعارضون للأنظمة، فيرفعون شعارات كبرى، غالبا ما لا تتناسب مع طبيعة  المرحلة، ولا مع حاجات الجماهير ومطالبها اليومية ،وهذه حالة استمرت معنا منذ فترة مواجهة  الهيمنة الغربية  بعد الحرب العالمية الثانية، حيث أوسعنا الدول الإمبريالية شتما ، بينما أودت هي بالأبل، وحصلت على ما تريد وأكثر، وتركتنا نثغو بالشعارات مثل ، شعار: (الفراغ في رأس ايزهاور)،  وشعار : (فليسقط وعد بلفور) وفيما بعد ، (فليسقط مشروع روجرز)..وغيرها من الشعارات التي تجرحت حناجرنا، ولم يسقط...سوى نحن!!
وهذه الحالة ..حالة الشعارات الكبرى ،نمارسها في السياسة والإقتصاد والعلاقات والحب وفي كل شيء.....لذلك نتعرقل بحجم شعاراتنا الكبير ولا نتمكن من العبور خلال بوابة هذا القرن الجديد.
نرفع شعار، من أجل بلد أخضر عام كذا، فياتي العام، وإذا بالأراضي الصحراوية تزداد تصحرا ، لابل أن مساحتها تتوسع على حساب الأراضي الخضراء، لكننا لا ننسى أن نستمر في التفاخر بذات الشعار ، دون أن ننجز شيئا، لا بل دون ان نحافظ على المنجز السابق.
وهكذا نفعل في الخطط الثلاثية والخمسية والعشرية ، ونغرق في بحور من الأغاني المفرطة بالفخر ، وتنتهي الخطط، ونحن ما نزال نحمل حجارتنا الكبرى التي ننوء تحتها.
عام جديد.... هل نفكر في عقلنة شعاراتنا؟؟
هل نفكر أصلا؟؟

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش