الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقرير: «86» اعتداء إسـرائيليا على المقدسات والأوقاف الإسلامية والمسيحية في فلسطين العام الماضي

تم نشره في الجمعة 2 كانون الثاني / يناير 2015. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - حمدان الحاج
اظهر  تقرير « مؤسسة الأقصى للوقف والتراث»  ان الاحتلال الاسرائيلي وأذرعه التنفيذية ومنظمات ومؤسسات صهيونية، كالمجالس المحلية- والبلدية وكذلك المنظمة الإرهابية التي عُرفت بمنظمة تدفيع الثمن ‹تاغ محير›، نفذت في العام 2014  ، نحو 86 اعتداء وانتهاكا متنوعا على المقدسات والأوقاف الإسلامية والمسيحية في الداخل الفلسطيني والضفة الغربية والقدس المحتلة.

 

وسجلت المؤسسة في التقرير الذي اصدرته امس الخميس وحصلت « الدستور»  على نسخة منه نحو 30 حالة اعتداء على المساجد ، و21 حالة اعتداء على المقابر الإسلامية، وست حالات اعتداء على المقدسات المسيحية، واعتداءات متفرقة أخرى، منها منع رفع الآذان في المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة لمئات المرات والأوقات (عشرات المرات شهرياً)، بالإضافة إلى تدمير 73 مسجدا بشكل كلي و197 مسجدا بشكل جزئي، وتضرر كنيسة واحدة جزئياً، خلال الحرب على قطاع غزة.
وذكرت المؤسسة في تلخيصها لتقرير إحصائي توثيقي- مفصل لمجمل الاعتداءات، أن الاعتداءات تنوعت بين إحراق مساجد أو أجزاء منها ، أو هدم مساجد أو أجزاء منها، أو كتابة  شعارات عنصرية وألفاظ نابية عليها، أو على الكنائس المسيحية، أو الاعتداء على المقابر الإسلامية أو المسيحية بالهدم أو كتابة الشعارات العنصرية، ومن بين الانتهاكات اقتحام بعض المقامات الإسلامية وإقامة شعائر تلمودية، وكذلك تدنيس بعض الآثار والوقفيات والمقابر، أو محاولة السيطرة عليها وتهويدها بمخططات تهويدية واضحة.
وقال  « مؤسسة الأقصى»  انها سجلت خمس حالات إحراق مساجد أو أجزاء منها، وهي مسجد علي بن أبي طالب في قرية دير استيا/ محافظة سلفيت- الضفة الغربية المحتلة- بالإضافة إلى كتابة شعارات عنصرية- ، ومقام «  جد عناتا› في بلدة عناتا /قضاء القدس المحتلة ، ومسجد ابو بكر الصديق في حي عراق الشباب/ مدينة أم الفحم الداخل الفلسطيني- بالإضافة إلى كتابات شعارات عنصرية-، ومسجد أبو بكر الصديق في بلدة عقربا جنوب نابلس/ الضفة الغربية المحتلة- بالإضافة إلى كتابات شعارات عنصرية-، والمسجد الغربي الكبير في قرية المغيّر في محافظة رام الله/ الضفة الغربية المحتلة.
كما تم الاعتداء على مسجد ومقام إسلامي بالكتابات والألفاظ النابية والعنصرية والكتابات التلمودية، وهما مسجد الرحمة بقرية الفريديس/ الداخل الفلسطيني، ومقام سراقة في قرية /قضاء طولكرم، بالإضافة إلى كتابة شعارات عنصرية في ثلاثة مساجد تعرضت للإحراق (مسجد علي بن ابي طالب في قرية دير استيا، ومسجد أبو بكر الصديق في حي عراق الشباب، ومسجد أبو بكر الصديق في بلدة عقربا.
كما سجلت خمس حالات هدم مساجد، حيث هدمت قوات الاحتلال مسجد خربة الطويل التابعة لقرية عقربا جنوب مدينة نابلس، ومسجد في حي الطور بالقدس المحتلة، ومسجد الشورى والراشدين ووادي النعم بالنقب.
كما تم تسجيل ست حالات اعتداء على الأوقاف والمقدسات المسيحية: ففي (1-4-2014): اعتدت منظمة ‹تدفيع الثمن› على دير رافات - غربي القدس، بخط الكتابات العنصرية، وفي (29-4-2014) أرسل متطرف يهودي رسالة تهديد وعبارات نابية لأسقف في مدينة الناصرة، وفي (29-4-2014) اعتدى عدد من اليهود على كنيسة الطابغة على شاطئ بحيرة طبريا، وحطموا الصليب، وخربوا المقاعد في الكنيسة، وفي (9-5-2014): خطت منظمة ‹تدفيع الثمن› شعارات عنصرية قرب الكنيسة الرومانية بالقدس القديمة، وفي (23-5-2014)، خط متطرفون يهود عبارات نابية بحق السيد المسيح قرب جدار كنيسة في مدينة بئر السبع، وفي (25-5-2014)، وتزامنًا مع زيارة البابا.. شعارات مسيئة للنبييْن محمد وعيسى باللد.
ورصدت ‹مؤسسة الأقصى 18 حالة اعتداء مختلفة على المساجد، بأشكال مختلفة، كاقتحام بعضها وإقامة طقوس تلمودية، أو اقتحام وتدنيس أخرى، والاعتداء على المصلين على سبيل المثال :
(16-1-2014): جيش الاحتلال يُعلن نيته السيطرة على أراض وممتلكات محيطة بالمسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل المحتلة.
(20-2-2014): اقتحام وتدنيس مسجد بلال بن رباح في بيت لحم بحجة تأدية طقوس تلمودية.
(1-4-2014): مستوطنون يضعون مقاعد وطاولات في الجزء الشرقي من المسجد الإبراهيمي.
(11-5-2014): عشرات المستوطنين يدنسون مسجد النّبي يونس ببلدة حلحول جنوب الخليل.
(15-6-2014): جيش الاحتلال الإسرائيلي ينتهك حرمة مسجد النور في بلدة تفوح بمدينة الخليل، حيث قاموا بخلع الأبواب وكسر قفولها، ودخلوا بنعالهم واعتلوا سطحه، وعاثوا فيه فساداً.
ورصدت ‹مؤسسة الأقصى› 21 حالة اعتداء وانتهاك للمقابر الإسلامية، كهدم قبور أو انتهاك حرمتها بأشكال مختلفة، ففي (8-2-2014): اقترفت جماعات يهودية جريمة منظمة بتحطيم نحو 15 قبرا في مقبرة قرية المزيرعة المهجرة عام 1948، وفي (15-4-2014)، اعتدى الاحتلال على مقبرة أثرية بالقرب من قرية دير شرف/نابلس، حيث قامت ما يسمى بـ›سلطة الآثار ‹الإسرائيلية› بحراسة من جيش الاحتلال، قامت بسرقة محتويات هذه المقبرة، وإجراء حفريات غير شرعية فيها، وفي (23-4-2014)، سجل اعتداء على المقبرة اليوسفية شرق المسجد الأقصى، بخط العبارات العنصرية، وفي (2-5-2014): اعتدت منظمة  « تدفيع الثمن «  على مقبرة الشهيد عز الدين القسام بحيفا بخط شعارات عنصرية، وإلقاء أذن خنزير.
وفي (17-6-2104)، حذّرت « مؤسسة الأقصى»  من مخططات لاستهداف مقبرة القسّام بمصادرة وبيع جزء منها، وإقامة مراكز تجارية، وفي (26-8-2014)، نظم مهرجان غنائي ومسابقة لشرب الخمر على أنقاض مقبرة ‹مأمن الله› بالقدس، وفي (21-9-2014)، هدم الاحتلال 20 قبرا بمقبرة الشهداء في باب الأسباط /في مدينة القدس المحتلة، وفي (25-12-2014)، وكشفت ‹مؤسسة الأقصى› عن افتتاح قريب لمقهى يبيع الخمور على أنقاض مقبرة مأمن الله.
وبرزت جهود الاحتلال ومستوطنيه بالسيطرة على أراضي وقفية ومحاولة تحويلها إلى مزارات توراتية، فقام الاحتلال بزرع عشرات القبور على أرض وقف الصلودحية جنوب المسجد الأقصى، كما تكرر اقتحام برك سليمان الأثرية في بيت لحم، في حين ركز المستوطنون على اقتحام مقام يوسف بالمئات، (وهو مقام إسلامي يحاول الاحتلال تحويله إلى مزار يهودي باسم ‹قبر يوسف›) ، وإقامة شعائر وصلوات تلمودية.
وعلى مستوى المسجد الإبراهيمي؛ فقد تعرض عشرات، إن لم يكن مئات المرات لمنع الأذان فيه بحجة إقامة صلوات يهودية في أجزائه للمستوطنين، وقد أحصينا ما لا يقل عن 250 مرة (وقتا) منع الأذان في المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، (في شهر كانون الثاني 49 وقتا، في شهر أيار 53 مرة، شهر آب 58 وقتا، في تشرين أول 55 مرة، وتشرين الثاني 51 وقتا)، بالإضافة إلى منع الوصول إليه مرات وأيام خلال السنة.
 أما في قطاع غزة؛ فقالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، إن جيش الاحتلال دمر خلال حربه على قطاع غزة 73 مسجداً بشكل كلي، إضافة إلى تضرر 197 مسجداً بشكل جزئي،  وتضرر كنيسة، كما دمر 6 مقار للجان زكاة بشكل كلي، وتضرر مدرسة الأوقاف الشرعية وكلية الدعوة الإسلامية و36 عقاراً وقفياً، كما قصف جيش الاحتلال 11 مقبرة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش