الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البلقاء : مكرهة صحية بسبب طرح الأنقاض والمخلفات على جوانب الطرق

تم نشره في الأحد 4 كانون الثاني / يناير 2015. 02:00 مـساءً

السلط – الدستور – رامي عصفور
تشكل ظاهرة طرح الأنقاض العشوائي والمخلفات على جوانب الطرق والشوارع الرئيسة في مناطق متعددة في محافظة البلقاء مما حولها إلى مكاره صحية مشكلة قديمة متجددة نظرا لغياب الحلول والإجراءات الرادعة من قبل الجهات بحق المخالفين و طالب مواطنون في المحافظة بالحد من هذه الظاهرة التي تسبب آثارا سلبية على الصحة والسلامة العامة وتجذب إليها الكلاب الضالة والقوارض مقابل ذلك أكد رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد الخشمان أن البلدية لا تستطيع وحدها مواجهة هذه المشكلة وأنها تقوم ببذل جهود كبيرة في الحد منها حيث قامت كوادر البلدية خلال الفترة الماضية بنقل 32 ألف متر مكعب من الأنقاض من داخل شوارع ومناطق المدينة.
وأشاروا إلى أن العديد من المناطق والطرق الرئيسية أصبحت مكبا للنفايات والأنقاض نتيجة ضعف الرقابة من الجهات المختصة وعدم وجود كوادر مختصة تعمل على ضبط سائقي النقل الذين يقومون بطرح الأنقاض في تلك المناطق.

كما أصبحت هياكل المركبات القديمة المنتشرة في السلط وخاصة في المناطق الحرفية في الصوانية ووادي الريح تشكل مرتعا للحيوانات الضالة وخاصة الكلاب والجرذان وضرورة التخلص منها.  
وبين مواطنون في مدينة السلط أن مناطق عديدة مثل منطقة إسكان المغاريب تعاني من طرح الأنقاض بشكل لافت مع غياب الجهات الرقابية، مطالبين بإجراءات رادعة بحق المخالفين كما أن مناطق من  شارع الستين  الذي يقع في منطقة ذات إطلالة خلابة وتعتبر نقطة جذب سياحية و يرتادها السياح والمصطافون والزوار للاستمتاع بإطلالتها المشرفة على الضفة الغربية، لكنهم يتفاجئون بما يشاهدوه من أكوام الأكياس البلاستيكية المحملة بمخلفات الإنشاءات على امتداد الشارع على الرغم من وجود بعض اللوحات التحذيرية من رمي الأنقاض إلا أنها غير كافية لردع المخالفين عن ارتكاب.
ويعتبر الطريق المؤدي من منطقة سوادا ( موقع مستشفى السلط الجديد ) باتجاه وادي الحلبي ( مدرسة جمال الدين الأفغاني ) المكان المفضل والأكثر شهرة في المدينة لطرح الأنقاض والمخلفات بل تعداه ليصبح مكبا للنفايات وهو بعيد نسبيا عن أعين ورقابة الجهات المختصة.   
وتعاني كذلك منطقة المدينة الرياضية من السائقين الذين يطرحون الأنقاض على جوانب الطرقات في أوقات الليل والصباح الباكر مما يشكل اعتداء واضحا على الشوارع وتلويثا للبيئة وتشويها للمنظر العام.
واعتبر مواطنون أنه جهة واحدة لا تستطيع  السيطرة على المخالفين بمفردها سواء كانت بلدية السلط الكبرى أو البيئة والمحافظة وإنما وجود حاجة إلى تعاون المجتمع المحلي من خلال الإبلاغ عن المخالفين وتكوين ثقافة مجتمع ووعي ضد هذه الظاهرة الخطيرة.
وفي لواء عين الباشا و مخيم البقعة حذر الأهالي من تنامي مشكلة طرح الأنقاض والمخلفات الإنشائية وأعمال البناء داخل محيط المخيم وشوارعه الفرعية بعد إن أخذت  هذه الظاهرة تتزايد وتطمر الأرصفة وتضيق الخناق على حركة المرور والمشاة ومداخل المدارس وحول أسوارها مشكلة الخطورة على الطلبة والسلامة العامة وتصبح بؤرا لتجمع النفايات والأوساخ وتنامي الجرذان والحشرات الزاحفة.
فلا يكاد يخلو شارع أو موقع خلاء داخل وسط المخيم من عدة أكوام لبقايا ومخلفات البناء وأعمال الطراشة والدهان وبقايا الاسمنت معبأة بأكياس وتتناثر فوقها أصناف النفايات الصلبة وهي مكدسة إلى جانب فوهات مصارف مياه  الأمطار  ومناهل الصرف الصحي تمهيدا لجرها مع مياه الأمطار والتي غالبا ما تسبب في انسدادها وانبعاث الروائح الكريهة منها و أن  مداخل المدارس وجنبات أسوارها لم تستثنَ الأخرى من هذه الظاهرة التي أخذت تؤرق سكان المخيم.
ويشكو سكان الإطراف في المخيم من أنهم الأكثر تضررا وعرضه لطرح الأنقاض على مدخل بيوتهم وبين الأحياء وجوانب الطرق والدخلات التي يسلكونها مطالبين بإجراءات رادعة بحق المخالفين وتحميلهم مسؤولية نقل هذه المخلفات بعيدا عن المخيم والأماكن السكنية والطرق والشوارع العامة محملين البلدية ولجنة إدارة المخيم مسؤولية المتابعة والحد من هذه الظاهرة وخاصة سكان المنطقة المحاذية  لحي الشويحي الغربي التابع للبلدية المنطقة الأكثر عرضة لإلقاء الأنقاض والنفايات.
وبين رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد الخشمان أن معالجة هذه القضية يحتاج إلى تضافر الجهود بين الجهات المعنية من بلدية ولجنة السلامة العامة في المحافظة والبيئة والصحة والأجهزة الأمنية نظرا إلى أن معظم حالات رمي الأنقاض تتم في المساء بعيدا عن أعين مراقبة كوادر البلدية ولمواجهة ذلك قمنا بتشكيل فرق للمراقبة مساء وضبط المخالفين.
وطالب المهندس الخشمان المواطنين بالتعاون مع البلدية في هذا المجال من خلال التبليغ عن أي حالات رمي أنقاض في المناطق المجاورة لهم وخاصة أن هذه الأنقاض أصبحت تتسبب في غلق شبكة تصريف مياه الأمطار ونحن في بداية فصل الشتاء.    

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش