الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير التعليم العالي: اتفاقية لإنشاء جامعة أردنية صينية تقنية منتصف الشهر الحالي

تم نشره في الاثنين 5 كانون الثاني / يناير 2015. 02:00 مـساءً

عمان-الدستور-حمزة العكايلة وبترا.
أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود أن الأردن سيوقع منتصف الشهر الحالي اتفاقية مع الصين لإنشاء جامعة أردنية صينية تقنية.
وأوضح محمود خلال اجتماع للجنة المالية أمس برئاسة النائب يوسف القرنة أن الجامعة ستكون على غرار ما هو معمول به في الجامعة الأردنية الالمانية، على أن يمضي الطلبة خلال الدراسة سنة دراسية في الصين، لافتاً الى انه تم التفاوض مع الجانب الصيني مدة عام كامل من أجل انجاز الاتفاقية.
وقال محمود، إن عدد الطلاب في الجامعات الرسمية يبلغ 330 الف طالب، لافتاً الى أن 56% منهم يدرسون في الكليات الانسانية التي تشكل بؤرا للعنف الطلابي حيث تبلغ كلفة الطالب 250 دينارا سنويا بواقع 700 مليون دينار سنويا.
وكان الوفد الصيني اختتم زيارته إلى المملكة في الثالث والعشرين من الشهر الماضي، والتقى خلال زيارته بالوزير محمود وعدد من رؤساء الجامعات الأردنية، حيث تم تقديم منح مجانية للطلبة الصينيين للدراسة في الجامعات الأردنية، كما تم التوافق على البدء بتأسيس جامعة اردنية صينية اسوة بالجامعة الاردنية الألمانية باعتبار تنفيذ هذا المشروع الاكاديمي والحيوي مهماً ونوعياً كونه يصبح مركزا للأكاديميين ورجال الأعمال وحلقة وصل مشتركة للجانبين في المجالات كافة، كما تم التوافق على مساعدة الجانب الصيني بتاسيس مركز لتعليم اللغة العربية والدراسات الإسلامية في جامعة العلوم التكنولوجية الصينية في ولاية نيغشيا والموافقة على استقبال طلبة صينيين للدراسة في جامعة العلوم الاسلامية في عمان.
كما استمعت اللجنة المالية بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي الى ابرز المشاكل التي تعاني منها الجامعات الاردنية ومؤتة وآل البيت واليرموك والحسين والطفيلة التقنية والمتمثلة بزيادة اعداد الطلاب عن السعة الاستيعابية لها واعداد الكوادر الادارية وضعف الدعم الحكومي للجامعات.
وأكد نواب أهمية تقديم الدعم لعدد من الجامعات التي مازالت تعاني من انعدام الدعم الحكومي لها، على أن تبدأ هذه المساعدات لجامعات: الطفيلة، مؤتة،  الحسين بن طلال، آل البيت، اليرموك، مثلما أكد الوزير محمود سعي الحكومة من خلال التعليم العالي إلى توجيه الطلبة لدراسة العلوم التقنية بدلاً من العلوم النظرية.
وقال رئيس الجامعة الهاشمية كمال بني هاني، إن الجامعة وفرت مبلغا يقدر بثلاثة ملايين دينار سنوياً، بعد أن قامت بضبط نفقات المظاهر الاحتفالية وولائم المناسف والمفرقعات والألعاب النارية، لافتاً الى أن الجامعة لا تتلق أي دعم حكومي، وبالرغم من ذلك قامت بزيادة رواتب العاملين  فيها 60 بالمئة خلال السنوات الاخيرة.
واعتبر الدكتور امين بحضور رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الدكتور بشير الزعبي وأمين عام الوزارة الدكتور هاني الضمور ان برامج الجامعات الرسمية هي نسخ كربونية عن بعضها البعض في ظل غياب اي توجهات مستقلة لكل جامعة على حده، مبينا أن التعليم العالي في الاردن رغم المعاناة المالية بخير ويستقطب نحو 35 الف طالب اجنبي سنويا.
وأكد ان الحكومة تسعى من خلال التعليم العالي توجيه الطلبة لدراسة العلوم التقنية بدلا من العلوم النظرية، مشيرا الى ان عدد طلبة الجامعات الرسمية يبلغ 330 الف طالب مبينا ان نسبة الزيادة السنوية لإعداد الطلاب تتراوح ما بين 8 الى 7 بالمائة مما سيرفع اعداد الطلاب خلال عقد من الزمان الى نحو 450 الف طالب.
وحذر رؤساء جامعات اليرموك والأردنية ومؤتة والبلقاء التطبيقية من هجرة المزيد من الكفاءات التدريسية والعقول العلمية نتيجة ضعف الرواتب الممنوحة لهم، في ظل ارتفاع مديونية الجامعات وتآكل البنية التحتية فيها، باستثناء جامعات الحسين بن طلال، العلوم والتكنولوجيا، الأردنية الألمانية والهاشمية اللواتي لا تعاني من أي عجز مالي أو قدرة على استقطاب الكفاءات ودفع رواتبهم.
وطالبوا بزيادة الدعم الحكومي للجامعات والمقدر بـ57 مليون دينار لتتمكن من القيام بدورها بشكل فاعل افضل من وضعها الحالي.
وخلال اللقاء أيضاً كشف رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الدكتور بشير الزعبي أن الهيئة بصدد الغاء تخصصي تربية الطفل ومعلم المجال في الجامعات.
وخلال اللقاء أيضاً كشف رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الدكتور بشير الزعبي أن الهيئة بصدد الغاء تخصصي تربية الطفل ومعلم المجال في الجامعات.
ولفت إلى أن ايرادات الهيئة من رسوم الاعتماد وغيرها بلغت  ثلاثة ملايين دينار، وحققت وفرا مقداره  2 مليون دينار للخزينة، مبينا ان ديونها على الجامعات 13 مليون دينار وانها تنوي تقسيطها على الجامعات.
وقال رئيس الجامعة الاردنية الدكتور خليف الطراونة ان الجامعة بحاجة ملحة الى مبلغ 7 ملايين دينار لترميم بنيتها التحتية مشيرا الى ان الاجهزة التي تتوفر في كلية الهندسة في الجامعة تعود للعام 1984.
وقال رئيس جامعة مؤتة الدكتور رضا الخوالدة إن الجامعة تعاني من عجز في الرواتب تصل إلى 11 مليون دينار، لافتا إلى انه يعاني شهريا من تأمين الرواتب للموظفين.
وقال رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال بني هاني ان الجامعة لا تعاني من اي عجز مالي، مشيرا الى ان الحكومة تدرس اعادة تفعيل القرار الذي تم الغاؤه القاضي بأنشاء منطقة تنموية داخل اراضي الجامعة، مضيفا انه تم زيادة رواتب الموظفين بنحو 60 بالمائة.
من جهته قال رئيس الجامعة الاردنية الالمانية نضير ابو عبيد ان هذه الجامعة هي الاولى ضمن 17 جامعة المانية على مستوى العالم مبينا ان مركز تعليم اللغة الالمانية الموجود في الجامعة هو الاول على مستوى العالم محذرا من تناقص الدعم الحكومي للجامعة.
وقال نائب رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور سليمان اللوزي ان الجامعة تعاني من عجز متراكم حيث ان 12 الف طالب دبلوم يكلفون الجامعة 18 مليون دينار سنويا.
وفي شأن نيابي آخر واصلت لجنة الخدمات العامة والنقل النيابية في الاجتماع الذي عقدته أمس برئاسة النائب ابراهيم العطيوي مناقشة مشروع القانون المؤقت رقم 33 لسنة 2010 قانون النقل العام للركاب بحضور وزيرة النقل لينا شبيب ومدير هيئة تنظيم قطاع النقل البري مروان الحمود.
وقال العطيوي، ان اللجنة اقرت عددا من مواد القانون بعد اجراء التعديلات اللازمة، مضيفا، ان اللجنة ستعمل على اعادة النظر بالعقوبات الموجودة في القانون حتى لا يؤثر ذلك سلبا على قطاع الاستثمار، مبينا انه يجب ان تتناسب العقوبة مع المخالفة،مؤكدا أن اللجنة تهدف الي اقرار قانون يواكب جميع التطورات العصرية بما يخدم الوطن والمواطن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش