الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس الوزراء يشيد بتكاملية وجهود كافة أجهزة الدولة في التعامل مع الظروف الجوية السائدة

تم نشره في السبت 10 كانون الثاني / يناير 2015. 02:00 مـساءً

 عمان - اشاد رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور بتكاملية وجهود كافة اجهزة الدولة المعنية بالتعامل مع الظروف الجوية السائدة داعيا الى استمرارها  بذات النسق لحين انحسار المنخفض الجوي الذي يعبر المملكة منذ ايام.
واضاف رئيس الوزراء في تصريحات للتلفزيون الاردني، ان المملكة ما زالت تحت تأثير المنخفض الجوي داعيا الى عدم الاسترخاء ومواصلة تقديم الخدمات والتأهب للاحداث الطارئة بكل جاهزية واقتدار.
واثنى النسور على جهود القوات المسلحة الاردنية - الجيش العربي  والخدمات التي قدمها منتسبوه الى المواطنين رغم انشغالهم  بمهام عظيمة اخرى تتمثل بحفظ امن وسلامة ارض المملكة من المخاطر الخارجية. واشاد رئيس الوزراء بجهود الاجهزة الوطنية ممثلة بالمجلس الاعلى للدفاع المدني ومركز ادارة الازمات والاشغال العامة والبلديات وامانة عمان الكبرى والطاقة وشركات الكهرباء المملوكة للحكومة والقطاع والخاص ومقاولي القطاع الخاص الذين يعملون بشكل تطوعي او مقابل الاجر والتنمية الاجتماعية وشركات الطيران وامانة عمان الكبرى والسياحة ووزارة الصحة والتربية والتعليم والتعليم العالي وكافة المؤسسات التطوعية مؤكدا ان جميعها جسدت المعنى الحقيقي للتعاون المشترك لما فيه مصلحة الوطن ومواطنه.
وفي الوقت الذي اثنى فيه رئيس الوزراء على دور القطاع الخاص والمقاولين الا انه تعهد بالايعاز لوضع  المقاولين الذين تقاعسوا عن اداء واجبهم الوطني خلال هذه الظروف الجوية الطارئة على القائمة السوداء وسيستثنون من فرصة التقدم للعطاءات التي تطرحها الوزارات والدوائر الرسمية مشيرا انه سيوعز بذلك للمعنيين بهذا الخصوص.
وثمن النسور الدور الذي قام به الاعلام الاردني خلال الظروف الجوية السائدة ومنها وكالة الانباء الاردنية (بترا) ومؤسسة الاذاعة والتلفزيون والفضائيات والاذاعات في توعية المواطن وإرشاده الى السلوكيات الايجابية التي يجب ان يتبعها في مثل هذه الظروف الاستثنائية.
وقال، ان جلالة الملك عبد الله الثاني يتابع الاجراءات والخدمات التي تقدمها مختلف الاجهزة والاداء الحضاري الذي ينم عن وعي المواطن الاردني واحساسه بمسؤوليته الوطنية .
وشدد النسور على  ضرورة ايلاء اللاجئين السوريين اهتماما خاصا بصفتهم ضيوفا على اشقائهم في الاردن ومنحهم كافة الخدمات التي يحتاجونها مقدما الشكر الى وزارة الداخلية ممثلة بمديرية اللاجئين على اهتمامها ومتابعتها لشؤونهم داخل المخيمات وخارجها.
ودعا النسور المواطنين الى عدم الخروج من بيوتهم الا للضرورة القصوى نظرا لتوقع حدوث الانجمادات التي قد تشكل خطرا على سلامتهم والى طلب المساعدة عند الحاجة من الجهات ذات العلاقة والتي تستقبل الاتصالات على مدار الساعة لتقديم كافة الخدمات التي يحتاجها المواطن.
وكان رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور تفقد يوم الخميس سير العمل بمطار الملكة علياء الدولي واطلع على حركة المسافرين القادمين والمغادرين عبر المطار التي تسير بشكل طبيعي.
  وخلال الزيارة التي رافقه خلالها وزراء الداخلية حسين المجالي والدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني والنقل الدكتورة لينا شبيب اكد رئيس الوزراء ضرورة اتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بضمان امن وسلامة المسافرين.
ودعا رئيس الوزراء الجهات العاملة في المطار الى ادامة التواصل والتنسيق مع الجهات المعنية بحالة الطقس واوضاع الطرق وابلاغ المسافرين عن اي تاخير او الغاء للرحلات في وقت كاف الامر الذي من شانه توفير الوقت والجهد على المسافرين وضمان عدم تعريض سلامتهم للخطر.
واوعز رئيس الوزراء الى الجهات المعنية من وزارة الاشغال العامة والاسكان وامانة عمان بادامة فتح طريق المطار امام حركة السير على مدار الساعة خلال الظروف الجوية الحالية بما يكفل السلامة المرورية على هذا الطريق الحيوي بدون أي معيقات قد تتسبب بتأخير حركة سالكيه مثلما اوعز بسرعة انجاز التحويلة على جسر المطار.
واستمع رئيس الوزراء الى شرح من المدير العام / الرئيس التنفيذي للملكية الاردنية الكابتن هيثم مستو الذي اكد ان الملكية استعدت مبكرا للعاصفة الثلجية منذ يوم السبت الماضي حيث شكلت لجنة لمتابعة الحالة الجوية التي تؤثر على البلاد لضمان التعامل الحرفي مع الاحوال الجوية باستعداد مبكر بعيدا عن المفاجآت.
واكد المدير العام للملكية في تصريح لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) ان نحو 95 بالمائة من الرحلات القادمة والمغادرة لهذا اليوم تسير بشكل طبيعي وفي الوقت المحدد لها.
وقال  « حاولنا تقدير تاثير العاصفة الجوية على سير العمليات واهمية بقاء عمليات الملكية كناقل وطني مستمرة مع الاخذ بالاعتبار الهدف الاول السلامة للمسافرين والعاملين والطائرات».
واشار الى انه تم العمل على اعادة جدولة الرحلات في اوقات الذروة للعاصفة الثلجية بحيث لا يكون هناك اقلاع او هبوط في اوقات معينة لكون الموضوع يتعلق ايضا بوصول المسافر الى المطار في اوقات متأخرة قد تعرض حياته وسلامته للخطر.
وقال، ان الملكية نقلت يوم الاربعاء  5100 راكب من عمان الى خارج الاردن و 3200 راكب نحو الاردن وبدون اي اضطرابات حيث كان المسافرون على علم مسبق بالتأخير الحاصل على الرحلات.
واضاف الكابتن مستو: « اعتمدنا الاتصال مع المسافرين وبعثنا رسائل نصية من خلال الهواتف النقالة بشأن التأخير فضلا عن رقم يعمل على مدى الساعة لاعطاء الناس المعلومات عن حركة الطيران وهو( 5100000 ) ووسائل الاعلام كافة مؤكدا ان ردود فعل المسافرين بشأن الرحلات والخدمات تعطي درجة عالية من الرضا.
وزار رئيس الوزراء يرافقه وزيرا الداخلية والدولة لشؤون الاعلام متصرفية لواء الجيزة التي يقع  مطار الملكة علياء الدولي ضمن حدوده.
واستمع رئيس الوزراء الى ايجاز من متصرف اللواء ياسر العدوان حول واقع اللواء وطبيعة الانشطة الاقتصادية والسياحية فيه والجهود المبذولة على مدار الساعة لادامة فتح طريق المطار امام حركة المسافرين وسالكي الطريق.
واشار متصرف اللواء الى انه يتم التنسيق مع العمليات الجوية في المطار لتوفير منامات لاطقم  الطائرات من كباتن ومضيفين وفنيين في جامعة الاسراء القريبة من المطار فضلا عن فتح مدارس عسكرية في اللواء ومدرسة الجيزة كمراكز ايواء للمسافرين في حال اغلاق الطريق او تاجيل الرحلات الجوية.
واوعز رئيس الوزراء الى الجهات العاملة في لواء الجيزة الى ادامة  التواصل والتنسيق مع الجهات المعنية لوضع خطة طوارىء ليتم تطبيقها خلال الايام المقبلة .
وكان رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور اطلع يوم الأربعاء على الجهود  والاستعدادات التي اتخذتها الاجهزة المعنية للتعامل مع الظروف الجوية التي تشهدها المملكة حاليا.
فقد قام رئيس الوزراء يرافقه وزير الداخلية حسين المجالي ووزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني بزيارة الى المركز الوطني للأمن وإدارة الازمات، ومركز طوارئ امانة عمان في منطقة تلاع العلي، ووزارتي الشؤون البلدية، والاشغال العامة والاسكان.
واكد رئيس الوزراء ان جميع اجهزة الدولة العاملة في الميدان تقوم بجهد تشاركي يضمن التنسيق التام بينها للتعامل مع الظروف الجوية وضمان تقديم الخدمة الفضلى للمواطنين في جميع مناطق المملكة بعدالة ودون محاباة لأي شخص لاي كان.
وشدد رئيس الوزراء خلال زيارته المركز الوطني للأمن وادارة الازمات، ان المركز يقوم هذا العام ولأول مرة بتنسيق جهود المؤسسات العاملة في الميدان بما يضمن تكاملية العمل والخروج بنتائج افضل.
وثمن رئيس الوزراء جهود المؤسسات الحكومية والقوات المسلحة والاجهزة الامنية والقطاع الخاص والمتطوعين الذين يقومون بعمل وطني صرف، مؤكدا ان كل هذه الجهود لن تكون ذات قيمة الا بتعاون المواطن وتقيده بالإرشادات التي تصدر عن الجهات المعنية فيما يتعلق بعدم الحركة الا في الحالات الاستثنائية المبررة حتى لا تعرقل جهود العاملين في الميدان والتي قد تعطل نقل مريض الى مستشفى او إنقاذ حياة اشخاص.
واكد النسور تقديره لهذا الجهد الذي تقوم به الشركات ومنها على سبيل المثال شركة زين ونقابة المقاولين وشركة المناصير والمتطوعون في مختلف مناطق المملكة، لافتا الى ان هذا الجهد كان موجودا العام الماضي ولكنه هذا العام كان أكثر تنظيما «لأن الفزعة غير المنظمة قد تكون ضارة».
ودعا رئيس الوزراء المواطنين الى عدم الخروج بسياراتهم الا للضرورة القصوى وقال «نحن نراهن على وعي المواطن الاردني الذي استفاد من تاريخ طويل وحضارة وتقدم ورقي، وكيف يتصرف وقت الأزمات».
وأشار الى أننا «لا نريد بعد اليوم ان نشعر بأن الثلج يسبب لنا أزمة في الاردن وأن نشعر بأن الحياة تسير بشكل أقرب ما يكون طبيعيا».
وثمن جهود العاملين في المركز وعلى رأسهم سمو الامير علي بن الحسين رئيس المركز الوطني للأمن وإدارة الازمات، متمنيا لسموه التوفيق في مسعاه للترشح لمنصب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).
من جهته اعلن وزير الداخلية ان جلالة الملك عبدالله الثاني امر بتوزيع معونات غذائية على العائلات في المناطق النائية سيتم توزيعها بإشراف القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.
كما ثمن الجهد الوطني للشركات التي ارسلت للقوات المسلحة مدافئ وحرامات ليتم توزيعها على المواطنين المحتاجين، مثلما ثمن جهد المتطوعين الذين وفروا سيارات الدفع الرباعي لاستخدامها عند الضرورة وبالتنسيق مع الدفاع المدني.
وكان نائب سمو رئيس المركز، اللواء الركن المتقاعد الدكتور رضا البطوش، استعرض الخطة الاستراتيجية التي اعدها المركز للتعامل مع الأزمات والظروف الجوية غير الاعتيادية، مؤكدا ان المركز جاهز لخدمة مؤسسات الدولة وضمان عملها بفاعلية.
وقال، ان المركز يعمل بالتنسيق مع مؤسسات الدولة المعنية وعقد عدة اجتماعات تم على اثرها إعداد خطة وطنية متكاملة لتقديم الخدمة للمواطنين.
كما استمع رئيس الوزراء الى عرض قدمه مدير العمليات في المركز الذي اكد ان الخطة الاستراتيجية تأخذ بعين الاعتبار المناطق الأكثر تأثرا بالعاصفة الثلجية في جميع مناطق المملكة وتوجيه الجهود نحوها.
واشار الى ان الخطة ركزت على الطرقات المعرضة للإغلاقات في جميع المحافظات والإمكانات المتوافرة فيها والمجموعات والأجهزة العاملة.
وأشاد رئيس الوزراء خلال زيارته مركز الطوارئ التابع لأمانة عمان الكبرى في منطقة تلاع العلي، بالتنظيم الدقيق والاستعدادات المبكرة التي اتخذتها الامانة قبل فترة كافية للتعامل مع الظروف الجوية، كما اشاد بالروح المعنوية العالية التي تميز العاملون بها وروح المسؤولية الوطنية باعتبار ما يقومون به عملا وطنيا وليس روتينيا يوميا رغم اهميته.
وشدد على ان اجهزة الدولة تعمل وفق توجيهات جلالة الملك كونها موجودة اساسا لخدمة المواطن وسلامته اينما كان، منوها بالتنظيم الدقيق واستعدادات الامانة فيما يتعلق بالطرق والأنفاق والجسور والعبارات ومجاري الاودية والسيول، مؤكدا ان جميع موظفي الدولة وفي مقدمتهم القوات المسلحة والاجهزة الامنية يقومون بعمل وطني أخلاقي وديني في خدمة المواطنين.
ولفت الى ان الحكومة اتخذت قرارا بتعطيل الوزارات والدوائر الرسمية والمؤسسات العامة في وقت مبكر قبل وصول العاصفة، لإفساح المجال امام الاجهزة للاستعداد المبكر، وللمواطنين لتأمين حاجياتهم وعدم الخروج في مثل هذه الظروف.
وكان امين عمان عقل بلتاجي اكد ان ما يميز استعدادات الامانة لهذا العام هو التحضير المسبق ومراجعة جميع العمليات والتركيز على نقاط القوة وتصويب نقاط الضعف التي حصلت سابقا، لافتا الى ان الامانة ركزت على تجهيز البنية التحتية والبنية المعنوية للموظفين والعاملين الذين يتواجدون جميعا في الميدان، وتمت دراسة كاملة للأنفاق والعبارات والجسور والوديان والمباني وورش البناء التي كانت تتسبب بإغلاقات للمناهل.
واكد ان الامانة ركزت على توعية المواطنين وجمعية الاسكان بأهمية عدم ربط مياه الامطار على شبكة الصرف الصحي لتلافي عدم استيعابها لمثل هذه الكميات من المياه ما يتسبب بإغلاقها، لافتا الى ان مرحلة ما بعد العاصفة الثلجية المتوقع حدوث الانجماد فيها ستكون المرحلة الصعبة التي تتطلب المزيد من الحيطة.
كما قدم مدير المدينة شرحا حول آلية تلقي الشكاوى من خلال مركز طوارئ تلاع العلي ومن ثم نقل هذه الشكاوى للمهندسين في الميدان وتبليغ الجهات التي تقوم باتخاذ الاجراء عليها.
واشار الى ان الامانة وفرت 3 كاسحات ثلوج و15 كاسحة قيد التوريد فضلا عن ناثرة ثلج سيتم شراؤها بقيمة ربع مليون دينار، موضحا ان عدد الآليات الموجودة للتعامل مع الثلوج يبلغ 100 آلية وهو ضعف العدد الذي كان العام الماضي، كما قدم مدراء الادارات والوحدات في الامانة شروحات عن الاستعدادات والتحضيرات للتعامل مع الظروف الجوية منوهين بقرار الحكومة السماح للأمانة بشراء معدات للتعامل مع الثلوج بدون جمارك .
وخلال زيارته لوزارة الشؤون البلدية وتفقده غرفة العمليات الرئيسية اعرب رئيس الوزراء عن شكره لكل الساهرين على امن وسلامة المواطنين، مؤكدا ان هذه اعمق معاني الوطنية والاخلاص.
كما اكد ان البلديات جزء من الجهد المجتمعي في تقديم الخدمة للمواطنين في هذه الظروف، منوها بأن جلالة الملك زود البلديات العام الماضي بآليات حديثة كلفت الملايين ومعظمها منحة من دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة «التي نشكرها عليها وعلى كل ما تقدمه من مساعدات للأردن».
ولفت الى ضرورة توجيه هذه الآليات للبلديات بصورة عادلة ودون محاباة لأي جهة، وقال «المواطن يصبر على الظروف الجوية ولكنّ ثمة اشخاصا او مناطق تقدم لهم خدمة دون غيرهم وفق اهواء خاصة فهذا لن يغفره المواطن».
وقال، اننا نراهن على الشعب الاردني الذي يمتاز بعلمه وثقافته ان يثبت في هذه الظروف انه يتصرف بمسؤولية وان لا يخاطر بحياته بالخروج في سيارته الامر الذي سيكون خطرا عليه وعلى غيره وإعاقة حركة وعمل الاليات.
وكان وزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري اشار الى ان غرفة العمليات بدأت العمل منذ يوم السبت للتعامل مع الظروف الجوية وتنسيق الجهود والعمل في كافة بلديات المملكة فضلا عن ثلاث غرف عمليات مركزية في الشمال والوسط الجنوب وغرف عمليات في المحافظات، لافتا الى انه تم تزويد البلديات بضعف عدد الآليات التي كانت لديها العام الماضي وهي تعمل حاليا على فتح العديد من الطرق المغلقة بسبب الثلوج .
ولدى تفقده لغرفة العمليات الرئيسة في وزارة الاشغال العامة والاسكان اجرى رئيس الوزراء اتصالا هاتفيا مع  مدراء الاشغال العامة في اربد وجرش والعقبة حيث استمع منهم حول الاوضاع السائدة في مناطق وطرق اربد عجلون وثغرة عصفور ورأس النقب والذين اكدوا وجود مئات من سيارات المواطنين عالقة في الطريق العام الامر الذي تسبب بإعاقة العمل وعدم تمكن الآليات من القيام بدورها في فتح الطرق.
واوعز رئيس الوزراء الى وزير الداخلية بإغلاق طريق اربد عمان وايجاد طريق بديل لحركة السير، وإغلاق طريق اربد عجلون حفاظا على سلامة وارواح المواطنين واتخاذ الاجراءات القانونية والادارية بحق السائقين المخالفين.
وكان وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسه اشار الى ان خطة عمل الوزارة للتعامل مع العاصفة الثلجية ركزت على 3 محاور تضمنت توزيع الكوادر والآليات التي يبلغ عددها 120 موزعة على 12 محافظة وبالتنسيق مع الحكام الاداريين، لافتا الى ان هناك عطاءات سنوية مع نقابة المقاولين لتأمين اعداد كبير من الآليات حيث ان الوزارة تعمل وفق منظومة مكونة من 500 آلية على الطرق الرئيسة لإدامة فتحها.
واعرب رئيس الوزراء في ختام الجولة عن ارتياحه لمستوى الجاهزية والتنسيق والتكامل بين جميع الاجهزة المعنية في التعامل مع العاصفة الثلجية، مؤكدا ان العامل الأهم  في إنجاح هذه الجهود هو المواطن ووعيه ليكون سندا ومكملا لجهود الاجهزة لا عبئا عليها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش