الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ترانس كندا».. مغامرة فتاة مصرية نحو الحرية

تم نشره في السبت 17 كانون الثاني / يناير 2015. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور

تعقد المصرية سماح صادق في روايتها «ترانس كندا» نوعا من المقارنة بين طبيعة الحياة في مصر وكندا، وبشكل خاص من حيث تصوير واقع المرأة المصرية بين الداخل والخارج، ومعاناتها جراء العادات والتقاليد والممارسات السلطوية التي تبقيها مقيدة في تصرفاتها، وكيف أن مطالبة المرأة بحقوقها السياسية والاجتماعية والإنسانية تضعها موضع الشك، وقد تتسبب لها في أقاويل ومزاعم تنال منها ومن سمعتها.
ترصد صادق المقيمة في كندا في روايتها -التي نشرتها دار المصري بالقاهرة 2014- طبيعة الحياة في القاهرة قبل ثورة 25 يناير على نظام مبارك، وكيف أن الفساد كان مستشريا بطريقة أخطبوطية في شتى مؤسسات الدولة، وطريقة تعامل الشرطة مع الناس، واستغلالهم والضغط عليهم، وكيف أن الأمر استمر عبر تجديد الفاسدين لأدواتهم وآلياتهم تاليا لتتناسب مع المرحلة الثورية الجديدة، وطبيعة العلاقات الناشئة، لتبرز أن عملية الترقيع السياسي والاجتماعي تبقي على العلل المتأصلة ولا تداويها، وإن كانت تحاول أن تواريها أو تداريها إلى حين.
تظهر الكاتبة أن دوائر الفساد لا تكتفي بالتسلط على المصريين في الداخل فقط بل تطالهم في مهاجرهم أيضا، كحالة السياسي الفاسد والد يوسف، إذ يقوم بإخراج ابنه المدمن إلى كندا بعد ارتكابه لعدد من التجاوزات والجرائم، ويقوم بحمايته والتغطية عليه، ثم يدمر الفتاة البسيطة التي أحبته، وهي التي تظل باحثة في صقيع الغربة عن ذاتها المهدورة في الوطن.
تصور سماح التناقض الواقعي الكامن في تحويل البلاد إلى مكان موحش يشعر فيه أبناؤه بالاغتراب، ويفتقدون الدفء والأمان والحنان، وعلى النقيض من ذلك تصبح الغربة ملاذا آمنا، حيث يكتشف المغترب الدفء في مهجره، ويتحسر على الأعمار المبددة والطاقات والجهود الضائعة في بلده.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش