الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلّم و الثعبان

كامل النصيرات

الاثنين 10 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
عدد المقالات: 895

كنتُ من المغرمين جدّاً بهذه اللعبة حتى زمنٍ فات ..وما أكاد أمتطي صهوة السلّم وأصعد لفوق ؛حتى تجبرني (الزهر) على الوقوف فوق ناب الثعبان الذي يرديني إلى الأسفل ..وظللتُ على حبّي لهذه اللعبة ..خسرتُ مئات المرات و ربحتُ آلافاً أخرى ..!!

وتوقفتُ عن اللعبة تماماً ..حين أدركتُ أن اللعبة ليست لعبة ..بل هي حياتك و حياتكم على وجه الحقيقة لا على وجه اللعب فقط ..!

ندخل مرغمين الحياة التي هي رقعة اللعبة ..يلاعبونك وأنت بلا (زهر) ؛ الزهر معهم ..أنت تركض من الرقم واحد تبدأ ..وهم يرمون الزهر بل يضعونها بأيديهم على الرقم الذي يوصلهم للسلّم ..فيصعدون السلالم كلّهم وأنت مجبور على المرور على رؤوس الثعابين كلّها ؛ لا يسمحون لك بالقفز إلا بمربع السلّم يضربونك على ساقيك فتقفز للأعلى وإذا بك بعد المربع الذي به السلّم ..!

يصلُ أحدهم إلى فوق إلى رقم مائة ..ولا تنتهي اللعبة ولا ينتهي ألمك ..بل من يصل يرمي (الزهر) للاعب آخر و يجبرونك على اللعب من جديد ..من نقطة الصفر ..و تتكرر نفس الحكاية بنفس المشاهد بذات الأدوات المفقودة لديك ..وهكذا تقضي العمر ليس لك إلا المشي حافي القدمين ؛ ممنوعاً من السلالم و حظّك في الطريق رأس ثعبان يسلمك إلى ثعبان آخر ..هم يصلون ؛ وأنت بكل طموحاتك وأحلامك (ملدوغ) و عائدٌ إلى نقطة الصفر..!

كلنا محشورون في اللعبة ..وكلّنا ممنوعون من الخروج منها ..ولكن ليس كلّنا من يلاعبونه بالعدل ..مجبرون على لعبة لا عدل فيها ..لنا الثعابين و لهم السلالم ..لهم ولأبنائهم (الزهر) ولنا ولأبنائنا تضميد الجراح و دفن موتانا بعد صراعنا مع الثعابين ..! لهم الفوز و الانتصارات المليئة بالغش الواضح ؛ ولنا الهزائم في كلّ مربع ..! لهم اللذائذ و لنا أكفاننا البالية منذ ولدنا ..!

كل ما نريده هو الخروج من اللعبة ..و ألاّ تبقى رقعة اللعبة الوطن الوحيد لنا ..نريد وطننا الحقيقي الذي لا سلالم ولا ثعابين فيه ..! نريد المساواة فقط لأنها لعبة الحياة و الموت ؛ و نريد أن نحيا أو نموت بالعدل أيضاً ..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش