الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الخدمة المدنية» يتجاوز مهمة التعيين إلى تسويق الكفاءات الأردنية في الداخل والخارج

تم نشره في الثلاثاء 3 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

كتبت - نيفين عبدالهادي
رافق الحديث عن ديوان الخدمة المدنية منذ إنشائه عام 1955 سمة واحدة في كونه مسؤولا فقط عن التعيينات الحكومية، دون القيام بأي مهام أخرى، تتعلق بجهاز الخدمة المدنية، وبات العنوان السائد له «التوظيف بالقطاع العام» بعيدا عن اي تفاصيل أخرى.
وبطبيعة الحال يمكن لاي متتبع ان يرى بوضوح ان عمل الديوان غير مرتبط فقط بالتوظيف في القطاع العام مطلقا، انما تجاوز ذلك لعدة مهام كان من ابرزها دوره المجتمعي الذي سعى من خلاله لتسويق الكفاءات الاردنية مستعينا بذلك من خزونه في طلبات التوظيف، ليضع الموظف الاردني على خارطة سوق العمل المحلي في القطاع الخاص اضافة الى الاسواق العربية وحتى الدولية.
رئيس ديوان الخدمة المدنية الدكتور خلف الهميسات أكد أن التعيينات لا تشكل أكثر من (20%) من مهام الديوان، فهناك حجم كبير من المهام الموكلة له غير ذلك، تتعلق بجوانب مختلفة خاصة بالوظيفة العامة من جانب والموارد البشرية من جانب آخر، وبصورة عامة نجح الديوان بجعل مساحات له في خططه لتعزيز دوره مجتمعيا من خلال تسويق الموظف الاردني.
وفي متابعة لـ«الدستور» حول الدور المجتمعي لديوان الخدمة المدنية ومدى نجاحه في هذه المهمة، بين الهميسات ان الديوان نظرا لحجم مخزونه الضخم من طلبات التوظيف والتي وصل العدد التراكمي لها ما يقارب (300) الف طلب منها (5360) طلب توظيف على الحالة الإنسانية، فيما لا تتجاوز نسبة التعيينات كحد اعلى (7%) من مخزون الديوان من هذه الطلبات، الامر الذي يفرض وجود سياسات للتخفيف من هذه الطلبات بصورة تؤمن لاصحابها وظيفة وبالمقابل التخفيف من حجم البطالة.
ولفت الهميسات الى انه في اطار السعي لتوفير الحلول المناسبة لهذه الاشكالية القديمة الجديدة والتي تواجه الديوان سنويا في ظل ثبات احتياجات الوزارات والمؤسسات الحكومية عند نسب معينة، كان لا بد من العمل على تسويق الكفاءات الاردنية بالقطاع الخاص ومحليا وخارجيا.
وأكد الهميسات انه تم توفير الآلاف من فرص العمل لابنائنا، رغم ان الامر بشكل عام يجب ان يحل بشكل اوسع واكثر عملية ليس من خلال الديوان وحده.
وقال ان ديوان الخدمة المدنية وإسهاماً منه في تقديم خدمة التوظيف لكافة مؤسسات وشركات القطاعين العام والخاص داخل وخارج المملكة وتقديم المعلومات لشركات التوظيف المتخصصة وتسويق الخبرات والكفاءات الأردنية، والاهم بالطبع تسويق هذه الكفاءات، فقد عمل على توفير هذه الخدمة عبر الإنترنت ليصبح متاحا للمؤسسات و الشركات الراغبة في توظيف الكفاءات الأردنية معلومات شاملة عن التخصصات التي تحتاجها مقدمة بالكامل من خلال ما يتوفر لديه من مخزون طلبات الاستخدام المقدمة له.
ويمكن للباحث عن اي موظف أن يسترجع معلومات عن طالبي الاستخدام بعد تحديد مواصفات معينة مثل المؤهل العلمي ،التخصص،الجامعة، ومكان الاقامة وسنة التخرج وغيرها من تفاصيل، ومن ثم الاتصال مباشرة مع طالب الوظيفة وتعيينه او مقابلته او اتخاذ ما يلزم لغايات الاستفادة منه.
وفي هذا الشأن، اوضح الهميسات ان الديوان يسعى بهذا الدور للتخفيف من مخزونه من طلبات التوظيف، وبالتالي التخفيف من البطالة، ويقدم خدمة للباحثين عن موظفين بتقديمه ما يقارب (300) ألف طلب توظيف، وأكثر من 700 تخصص موزعة على كافة محافظات المملكة .
وأكد الهميسات نجاح الديوان في توفير وظائف لمئات المواطنين الباحثين عن وظيفة داخل المملكة في القطاع الخاص، وخارجها في عدد من الدول العربية، وحتى الاجنبية.
وفيما رفض الهميسات حصر مهام الديوان بالتعيينات فقط، اكد ان الديوان يعمل على تنظيم وادارة شؤون الوظيفة العامة وتطويرها بأبعادها البشرية والإجرائية والقانونية والرقابية بالتعاون مع الشركاء والدوائر المعنية في الخدمة المدنية، من خلال منهجيات متعددة.
بدورهم، اجمع عدد من طالبي الوظيفة على اهمية هذا الدور الذي يقوم به الديوان والذي كان له دور بارز باخراجهم من مشاكل البطالة وحتى انتظار الوظيفة الحكومية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش