الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات المحافظات : أفعال جبانة وخسيسة لن تثني الأردن عن التصدي للتطرف والإرهاب

تم نشره في الخميس 5 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

 الطفيلة –  سمير المرايات وسامي السعودي وادي عربة –  جمعه العميري جرش –  حسني العتوم الرصيفة - إسماعيل حسنين.  مادبا –  احمد الحراوي وجمعة الشوابكة المفرق –  محمد الفاعوري. الزعتري -  غازي السرحان
  الطفيلة
  عبرت فعاليات شعبية وشبابية وجموع المصلين في محافظة الطفيلة عن استنكارها وغضبها لقيام تنظيم داعش باعدام البطل الشهيد معاذ الكساسبة، مؤكدين بان هذه الافعال الجبانة والخسيسة لن تثني الاردن عن القيام بواجبه في التصدي لكافة اشكال العنف والغلو والتطرف والارهاب التي يمارسها المجرمون في تنظيم داعش الارهابي.
وأكدت الفعاليات خلال تأديتها لواجب العزاء الذي اقيم في نادي الطفيلة الرياضي الثقافي ومؤسسة اعمار الطفيلة ان حالة من السخط تخيم على الطفيلة جراء من قام به تنظيم دعش من جريمة نكراء بحق بطلنا الكساسبة فيما هذا التنظيم لا ينتمي لدين سمح ولا يعرف القيم والمبادىء والاخلاق، مشيرين الى ان الشهيد معاذ هو بطل للعروبة جمعاء ورمز للفداء والتضحية من اجل الدفاع عن الاسلام وسماحته وعدالته.
وأكدت جموع المصلين التي ادت صلاة الغائب على روح الشهيد الكساسبة في مساجد عدة في الطفيلة تضامنها ووقوفها خلف القيادة الهاشمية الحكيمة، مشيرين ان هذا العمل الارهابي الجبان لن يؤدي في الاردن الى للمزيد من اللحمة الوطنية حيث ان هذه الفئة الضالة الباغية في ارض الاسلام تستهدف الابرياء ويجب ضربها في اوكارها والقضاء عليها.
وفي كلمة لها عقب تادية صلات الغائب على روح الشهيد الكساسبة في مسجد الطفيلة الكبير اكد مدير اوقاف الطفيلة اسماعيل الخطبا ان تنظيم دعش ما هو الا ورم خبيث اصبح بحاجة الى اجتثاثه من جذوره.
وقال انه ما يزيد من الفخر ان ينادى على والدة الشهيد ووالده وزوجته واقربائه على رؤوس الاشهاد يوم القيامة باسم يا والد الشهيد ويا والدته واقربائه.
وقال مدير نادي الطفيلة هايل العبيديين ان كافة اطياف الشعب الاردني ضد هذا العمل الجبان الذي نال من بطل اردني مغوار، مشيرا ان المصاب واحد ابناء الوطن وكلنا اهل لمعاذ،  فيما جميع الكتب السماوية ترفض الاعتداء على كرامة الانسان وقتله بهذه الطريقة من قبل ثلة لا تعرف للانسانية مكان.
وفي مؤسسة اعمار الطفيلة حيث جموع المعزيين من ابناء الطفيلة اعتبر رئيس مجلس المؤسسة ابراهيم الحناقطة العمل الاجرامي الذي اقدم عليه تنظيم داعش الارهابي بقتل الشهيد الطيار معاذ الكساسبة عملا اجراميا بامتياز وياتي تأكيدا على أن هذا التنظيم لا يتقن الا اسالة الدماء ونشر الارهاب وليس له صلة بالدين ولا حتى الانسانية، مشيرا الى ضرورة محاربته واجتثاثه بكل الطرق والوسائل.
وأكد العديد من المواطنين على ضرورة تمتين وحدتنا الوطنية في مواجهة هذه المحنة والعمل معا على التماسك والتعاضد ضد التهديدات التي تواجه بلدنا وان هذا العمل الاجرامي يتطلب منا الوقوف جميعا خلف قيادتنا الهاشمية وقواتنا المسلحة/الجيش العربي، والاجهزة الامنية.
واتخذت مديرية شباب الطفيلة استعداداتها لمشاركة زهاء 600 شاب وشابة من المراكز الشبابية واندية الطفيلة، في المهرجان الشعبي الذي سيقام في المدينة الرياضية للتنديد والاستنكار لاعدام الشهيد الكساسبة اليوم الخميس بتنظيم من المجلس الاعلى للشباب وفق مدير الانشطة في المديرية رأفت الحمران.
 بصيرا
  عبرت الفعاليات الشعبية والشبابية ووجهاء وشيوخ لواء بصيرا عن غضبها واستنكارها للأعمال الاجرامية الارهابية التي يمارسها التنظيم الارهابي    داعش    ضد الاسلام والمسلمين، مؤكدين التفافهم حول القيادة الهاشمية الحكيمة ووقوفهم صفا واحدا خلف القوات المسلحة الجيش العربي ضد تنظيمات الطغيان والقتل وإثارة الفتن.
وأكد الوجهاء والشيوخ ان  ما حدث لابن الاردن والبطل معاذ الكساسبة ما هو الا اجرام بحق الاسلام والمسلمين ولن يزيد وحدتنا الوطنية الا مزيدا من التماسك والتكاتف  ، في وقت اكدوا فيه كذلك وقوفهم خلف القيادة الهاشمية المظفرة ، مشيرين الى جهود القوات المسلحة الاردنية الجيش العربي في الحرب على الارهاب اينما وجد وتجفيف منابعه والحفاظ على امن واستقرار وطننا العزيز وحماية حدوده من اي تهديد قد يتعرض له.
 وادي عربة
 عبرت الفعاليات الشعبية والثقافية بقضاء وادي عربة عن استنكارها وغضبها الشديد للجريمة البشعة بحق الشهيد الطيار البطل النقيب معاذ الكساسبة على أيدي تنظيم داعش الإرهابي الظالم ،  وأكدوا التفافهم حول الراية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ووقوفهم مع القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية الباسلة  ، وقالوا أن الطيار البطل معاذ الكساسبة هو أحد أبنائنا الذي انضم إلى كوكبة شهداء الوطن دفاعا عن مبادئ الحق وشرف الأمة وما زادنا ذلك إلا التفافا حول الراية الهاشمية ووقوفا مع جيشنا الباسل وأجهزتنا الأمنية الشجاعة .
وأضافوا أن تنظيم داعش الإرهابي الظالم لا علاقة له بمبادئ الإسلام السمحة ولا يمت للقيم العربية النبيلة بأية صلة ، واصفين هذا التنظيم الإرهابي المجرم كألد عدو للإسلام بغطاء الإسلام وهو منه براء.
 كما أصدر الوجهاء والشيوخ في قضاء وادي عربة بيانا سلم إلى مدير القضاء إبراهيم النجادات ، وتضمن استنكارهم الشديد للجريمة الإرهابية البشعة بحق ابن الوطن الطيار البطل النقيب معاذ الكساسبة ، وشددوا فيه على الانتقام من قتلة الشهيد والاقتصاص منهم دون هوادة بقدر غضب أبناء الأردن والرغبة في الانتقام من هذا التنظيم الإرهابي الظالم  .
 سلامة ابن سرور شيخ مشايخ عشائر السعيديين قال « إننا بوادي عربة قد تلقينا نبأ استشهاد الطيار البطل النقيب معاذ الكساسبة بصدمة شديدة ، وإننا نستنكر هذا العمل الإجرامي من قبل تنظيم لا يعرف معاني الرحمة والإنسانية ، ومن هنا فإننا نؤكد على التفافنا حول الراية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني وقواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية الباسلة «.
 وقال النائب ضيف الله السعيديين « ان قلوبنا يعتصرها الألم بعد تلقينا نبأ استشهاد البطل الأردني المغوار النقيب الطيار معاذ الكساسبة الذي اغتالته عصابة الغدر والخسة والنذالة ممثلة بتنظيم داعش الإرهابي الظالم الذي لا يعرف أي معنى من معاني الرحمة ، وتابع « إننا إذ نستنكر هذا العمل الإجرامي غير الأخلاقي فإننا وباسم قبائل بدو الجنوب عامة وعشائر وادي عربة نتقدم بمواساتنا وعزائنا لإخواننا من أسرة وعشيرة الكساسبة وأبناء الكرك عامة بهذا المصاب الجلل ، ونؤكد على وحدة الصف والكلمة في مواجهة قوى التطرف والظلم والطغيان والوقوف مع جلالة قائدنا وجيشنا الشجاع وأجهزتنا الأمنية الباسلة «.
 سالم أبو سوسة شيخ  مشايخ العمارين قال»  إننا نستنكر هذا العمل الإرهابي الخبيث بحق ابننا شهيد الوطن النقيب الطيار البطل معاذ الكساسبة الذي آلمتنا الطريقة البشعة التي تم بها اغتياله ، وإننا إذ نشاطر أسرته وعشيرته الالم والحزن ، فإننا نؤكد وقوفنا مع قائد وطننا وجيشنا وأجهزتنا الأمنية «
 الشيخ أحمد أبو خليل شيخ مشايخ عشائر الاحيوات قال إن تلك الجريمة البشعة التي نفذت بحق ابننا الطيار البطل النقيب معاذ الكساسبة هي دليل قاطع على أن تنظيم داعش الإرهابي الظالم هو تنظيم متوحش يتصرف على مراى العالم بعقدة نفسية حاقدة لا تعرف إلا منطق الشر والقتل والدمار ومن هنا فإننا بوادي عربة وكما هو العهد نقف صفا واحدا مع قيادتنا الهاشمية وجيشنا العربي وأجهزتنا الامنية الباسلة ونقدم عزاءنا إلى عشائر الكرك عامة وعشيرة الكساسبة خاصة    بهذا المصاب الجلل.
 علي الرشايدة شيخ مشايخ الرشايدة قال»  إننا نستنكر بشدة ما قام به تنظيم داعش الإرهابي الظالم بحق أحد صقور وطننا الشهيد الطيار البطل النقيب معاذ الكساسبة « .
من جانبهم قال رؤساء بلديات الريشة والقريقرة محمد أبو وائل السعيديين وإبراهيم ضيف الله السعيديين أن هذه الجريمة الجبانة التي اقترفها تنظيم داعش الإرهابي بحق صقر الجو الأردني الطيار البطل معاذ الكساسبة واغتياله بطريقة غادرة بشعة ومؤلمة هي دليل على أن هذا التنظيم هو ألد الأعداء للإسلام ، وأضافوا «  أننا وإذ نشاطر عائلة وعشيرة البطل الكساسبة فإننا على العهد مع قيادتنا الهاشمية وقواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية الباسلة» .
 وقال الوجيه والناشط محمد أبو مشاري السعيديين رئيس جمعية قاع السعيديين الزراعية ان اغتيال البطل الطيار النقيب معاذ الكساسبة بهذه الطريقة البشعة قد أثار في نفوسنا الألم الشديد وعلى العالم والمجتمع الدولي اجتثاث هذا التنظيم الإرهابي المرعب الذي يقترف أبشع الجرائم بحق أبرياء الإنسانية.
 وقال رئيس ملتقى وادي عربة الثقافي الدكتور عيد علي السعيديين  « إننا نؤكد على وحدة الصف والكلمة في وجه تنظيم داعش الإرهابي ، وإننا اذ نترحم على الصقر الأردني النقيب البطل الطيار معاذ الكساسبة ، ونقدم عزاؤنا إلى أسرته وعشيرته ، فإننا نشدد على التفافنا حول قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني والجيش العربي  والأجهزة الأمنية  ، وهنا لابد أن نوضح أ ن التنظيم الإرهابي الظالم يحمل في فكره حقدا وخبثا وحشيا يهدف إلى تدمير الإسلام تحت غطاء الإسلام  ، ويريد هذا التنظيم العالمي أن يغرق المنطقة في دوامة سيول من الدماء ليعبر عن حقد دفين « .
  جرش
   سادت حالة من  الغضب في مختلف انحاء محافظة جرش ، وخيمت حالة من الصدمة والذهول على الطريقة البشعة التي تم بها اعدام الطيار الاردني الحربي الشهيد معاذ الكساسبة حرقا .
واعتبرت الفعاليات الشعبية والحزبية والشبابية في محافظة جرش ان هذه الطريقة التي اعدم بها الشهيد لا تمت للانسانية باي صلة ناهيك عن ان  الدين الاسلامي السمح الذي يعتبر اراقة دم مسلم اعظم عند الله من هدم الكعبة حجرا حجرا .
 ووصف وزير العمل الاسبق الدكتور عاطف عضيبات ما قام به تنظيم داعش مع الشهيد البطل معاذ الكساسبة هو عمل خسيس يتنافى مع كل القيم الانسانية والدينية والاخلاقية ، وهذا يؤكد ما لا يدع مجالا للشك بأن هذا التنظيم بعيدا عن الاسلام وقيمه ورسالته، مشيرا في الوقت نفسه ما قام به الاردن قيادة وحكومة من اجراء مفاوضات وتدخلات من اجل الافراج عن الطيار الاردني الا ان هذا التنظيم اثبت انه لا يؤمن الا بالقتل والدمار .
 واضاف « ان كل جندي وضابط من افراد قواتنا المسلحة هو مشروع شهيد ، وهذا يدفعنا للالتفاف حول قيادتنا الهاشمية و جيشنا واجهزتنا الامنية , ، واما على مستوى المشاعر فلا نملك الا ان نشعر بالتعاطف مع أسرة الشهيد الذي هو ابن واخ لكل اردني و اردنية « .
وقال الوزير الاسبق  عادل بني محمد ان هذه العصابة المجرمة التي تتستر تحت راية الاسلام وهي منها براء لا تؤمن الا بالقتل والنار والدمار منهجا  في حياتها .وقال ان هذا العمل  بما اكتنفه من اشد انواع البشاعة هو عمل لم يحدث على مدار التاريخ ولا يمت الى اي خلق انساني ، مشيرا الى ان حقد هذه العصابة وكرههم للحياة .
 وقال رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة  ان اقدام هذه  الثلة المجرمة على هذا الفعل لا يمثل دين ولا خلق في العالم ولن  يهزنا بقدر ما سيجمعنا للالتفاف حول قيادتنا الاردنية وجيشنا واجهزتنا الامنية  للقضاء على هذه العصابة التي تدعي الاسلام والاسلام منها بريء .
 واعتبر رئيس غرفة تجارة جرش الدكتور علي العتوم ان هذا التنظيم المجرم سقط عنه  القناع  وكشف عن وجهه الحقيقي الاجرامي والملوث بالدماء حيث ينم هذا الاسلوب الاجرامي  عن مدى الحقد الدفين الذي يكنه التنظيم تجاه هذا البلد الامن واهله الطيبون الذين ما توانوا  يوما عن تقديم التضحية في سبيل الامتين العربية والاسلامية .
 وقال مساعد امين حزب الشباب الاردني امين حوامدة ، ان الاردن واجه الكثير من الازمات والمصاعب وخرج منها بحول الله اقوى مما كان عليه ، فهذا البلد هو بلد الشهداء وجنوده منذورون لتقديم التضحيات ليبقى هذا الوطن مصانا وما الشهيد البطل  الطيار الحربي معاذ الكساسبة الا اخا لوصفي التل وهزاع المجالي وفراس العجلوني وموفق السلطي سار على درب الشهادة في سبيل الوطن والواجب.
وقال رئيس فرع نقابة المهندسين الاردنيين المهندس باسل شهاب عضيبات ان لحظة سماعنا بنبأ استشهاد شهيد الاردن البطل معاذ الكساسبة كان بمثابة صدمة وذهول للاسلوب الدنيئ الذين يعبر عن حقيقة وعقيدة هذا التنظيم المجرم النتن والذي  لا صلة له براية لا اله الا الله ، فالدين الاسلامي العظيم  دعانا لان نحسن معاملة الاسير .
وقالت رئيسة الاتحاد النسائي جليلة الصمادي ان نساء الاردن ينجبن دوما الابطال امثال شهيد الوطن معاذ الكساسبة الذي نسأل الله تعالى ان يتقبله مع الشهداء والصديقين والصالحين وحسن اولئك رفيقا
 الزرقاء
   قرر مجلس بلدية الرصيفة في جلسته الطارئة التي عقدها صباح امس إطلاق اسم الشهيد النقيب الطيار البطل معاذ الكساسبة على أكبر ميدان في مدينة الرصيفة ( دوار الفوسفات سابقاً ) تكريما للشهيد وتخليداً لذكراه العطرة .
وقال رئيس بلدية الرصيفة اسامة حيمور ان المجلس الذي ندد بالجريمة البشعة التي لا تمت للإسلام بصلة وتبين مدى جهل تنظيم داعش الارهابي بالاسلام ومبادئه السمحة ارتأى تسمية اكبر دوار في الرصيفة باسم الشهيد الذي سيكون عنوانا للرجولة والتضحية من اجل الوطن والعروبة والاسلام .
  الرصيفة
 استنكر أبناء الرصيفة  بكل فئاتهم واطيافهم ومواقعهم بشدة ارتكاب تنظيم داعش الارهابي جريمته البشعة بحق الشهيد الطيار معاذ الكساسبة، مؤكدين ادانتهم الشديدة لهذا العمل الاجرامي والارهابي والوحشي الذي تجاوز كل الشرائع السماوية الدينية والقيم الاخلاقية، مشددين على التفافهم حول القيادة الهاشمية ووقوفهم خلفها صفا واحدا وعلى ثقتهم بها وبالجيش العربي الباسل ورفضهم لهذا الفكر التكفيري المنحرف والارهابي المجرم .
ودعوا العالم بأسره للتصدي لهذا الفكر الاجرامي الارهابي ومحاصرته ومنع انتشاره وتمدده فكريا وجغرافيا لانه يهدد الانسانية كلها في اي مكان.
وقال رئيس بلدية الرصيفة اسامة حيمور  إن ما قامت به داعش يشكل عملاً اجرامياً بشعاً ينتهك ما جاء في كافة الشرائع السماوية والمواثيق الدولية، وهذا يدل ويؤكد على ان قوى الشر هذه، ما هي الا جماعات مارقة خارجة عن ملة الاسلام والمسلمين والقيم الانسانية.
واشار حيمور  إلى ان الاردن بقيادة جلالة الملك ومؤسسات الدولة كافة، عملت من اجل افتداء الطيار الشهيد وفك اسره من خلال مبادلته بالارهابية ساجدة الريشاوي وغيرها من الارهابيين، إلا أن تنظيم داعش الارهابي الجبان لم يستجب لكل المحاولات الاردنية واستمر في المراوغة، في محاولة منه لتأجيج الشارع الاردني، ورفض جميع المحاولات التي قام بها الاردن منذ اللحظة الاولى لأسر الشهيد.
ودعا مدير تنمية الرصيفة محمد سليمان  جميع أبناء الوطن في هذا الظرف العصيب الى رص الصفوف خلف قيادتنا وقواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية لتفويت الفرصة على الارهابيين والجماعات التكفيرية المتطرفة لخلق الفتنة بين صفوفنا والعبث بأمن الأردن واستقراره.
واستذكر سليمان هذا الصدد ما قامت به هذه المنظمات الارهابية عام 2005 عندما استهدفت عددا من الفنادق في عمان وأوقعت عدداً من الشهداء والمصابين.
وقال سليمان إنني على ثقة كبيرة بأن هذا العمل الجبان الذي ارتكبته داعش لن يمر مرور الكرام وسيكون للاردن رد قاسي على هذا الفعل الاجرامي، فلم يُعرف عن الاردن يوماً انه فرط بدماء شهدائه وأبطاله او تنازل عن حقوق ابناء شعبه.. وكل ما هو مطلوب منا في هذه اللحظة التريث والصبر والايمان بمستقبلنا وقدرتنا على مواجهة هذا التنظيم الارهابي ومن يناصره او حتى يتعاطف معه .
وقال خلف الدغداشي رئيس لجنة مخيم حطين ان تنظيم داعش الإرهابي الذي أقدم على قتل الشهيد معاذ الكساسبة بدم بارد أثبت انه فئة ضالة مجرمة وآثمة ولاتمت للإنسانية بأية صلة. وان هذه الجريمة البشعة لا تعد بحق الأردن أو الطيار الشهيد فحسب، وإنما هي بحق العروبة والإنسانية، لافتاً إلى أن الأردن سيكون أكثر صلابة بالتعامل مع هذه الفئة الضالة والجبانة، إذ أن من أقدم على فعل هذه الجريمة لا يعرف الأردن ولا الأردنيين بعد.
وأشار الدغداشي إلى أن هذه الفئة ستنتهي وتزول، حالها حال غيرها من المنظمات التي لا تعرف الإنسانية ولا تمت للإسلام بصلة، مؤكداً أن دم الشهيد الذي كان يدافع عن بلده وامته ومبادئه ودينه وعروبته لن يذهب هدراً.
ولفت محمود عبد الحليم رئيس منتدى الرصيفة الثقافي  إلى إن الأردن وجنوده الأبطال قدموا عبر الزمن الكثير من التضحيات لوطنهم وأمتهم, وهم مستمرون  وبصلابة في مكافحة الإرهاب والتطرف، لاسيما وأن المجتمع بأسره يُجمع على أن أمن الأردن واستقراره فوق كل اعتبار، ولن يُسمح لأحد المس أو العبث به.
وأكد عبد الحليم على اللحمة الوطنية وضرورة التفاف أبناء الوطن كافة حول القيادة والأجهزة الأمنية كما هم على الدوام، وأن يقفوا صفاً واحداً متماسكين ومترابطين .
و اكد الحقوقي عمر الجراح ان البطل الطيار الشهيد معاذ هو شهيد الوطن والواجب واتقدم بالتعزية لاهله وعشيرته في الكرك وللوطن ولكل بيت اردني.
ولفت  الى ان قضية الكساسبة رحمه الله اظهرت مشاعر الشعب الاردني بالكامل خلال الايام الاخيره باتجاه وحدة الصف والاجماع على ضرورة محاربة هذا التنظيم الارهابي، مشيرا الى ان هذا العمل الاجرامي سيرفع من همة الوطن في الدفاع ضد العمل الارهابي والتنظيم الارهابي وسيدفع ليس فقط الاردنيين بل الأمتين العربية والاسلامية برفع مستوى حربها على الاهارب.
وبين صالح ضيف الله الخلايلة  رئيس اتحاد الجمعيات الزرقاء ان طريقة استشهاد معاذ رغم انه اسير هي مسألة مخالفة لجميع المعاهدات الدولية وتتنافى مع المعاهدات الدولية، فاي تنظيم يحكم بالسيف تنظيم همجي ليس من البشر، لكن حتما ما قاموا به سيحرك ليس فقط الاردن انما العالم كله ضدهم.
وشدد الخلايله  على ان الجرم الذي قاموا فيه وحّد شعبنا وراء نظامه السياسي وفي حربه ضد داعش ووحد شعبنا في قوة كبيرة لقلع هذا التنظيم السياسي من جذوره، لأن ما يحدث ليس حربا عسكرية وامنية فقط انما حرب فكرية يعود تاريخها الى القرون الوسطى وهو فكر همجي، لذلك لا يمكن له ان يستمر وهذا يجب ان يناهضه فكر تنويري من خلال عدة مجالات اعلامية وثقافية وتربوية.
وقال محمود نوفل الخلايلة رئيس غرفة تجارة الرصيفة ان ما حدث ذكرني بحادثة تاريخية، فالتاريخ يعيد نفسه ففي العام 1834 استجار ثوار نابلس في الكرك من حملة ابراهيم باشا الذي حاصر الكرك لتسليم ثوار نابلس آنذاك، وعندما لم يستجب لطلبهم اعتقل جنده خارج القعلة اثنين من ابناء الكرك، ليتم معرفة انهما ابناء ابراهيم الضمور محافظ الكرك آنذاك، فهددوه اما بحرق ولديه او تسليم ثوار نابلس وعندما رفض تم احراق ولديه.
ولفت  الى ان الضمور ضحى بولديه من اجل حماية ثوار نابلس واليوم صافي الكساسبة يضحي بابنه من اجل الوطن والامة العربية والاسلامية.
واضاف  انه لا يمكن وصف ما حدث الا انه جريمة وحتما هذه الفعلة النكراء اسقطت اي عنصر من عناصر التعاطف مع هذا التنظيم، واصبح الاردنيون صفا واحدا في مواجهة الفكر الاستثنائي باجرامه.
وقال مدير عام ائتلاف الخير محمد غازي ابو صوفة ان المرحلة الاولى شوكة النكاية والانهاك اي انهاك الاعداء ومن ثم ادارة التوحش وهي المرحلة التي يمرون بها الآن ومن ثم تأسيس الدولة الخالفة.
واضاف هذا جزء اساس من ترسانة السلاح النفسي لهذه التنظيمات وتقوم بإرسال هذه الرسائل عمدا وعن سابق اصرار بالدم والعزم والحرق والذبح والقسم الدعائي لهذا التنظيم اصدر في شهر تشرين الاول من عام 2014 صورا لقطع الرؤوس حتى يرهب من يتعاملوا معه.
وقالت صباح رباح العناتي    ان القسم الاساسي لهم يقولون ان سقوط المدن بسهولة كالموصل وهيت وغيرها كان بفعل التوحش والارهاب ومن التاريخ يأخذون مثالا كيف استطاع العباسيون اخذ الحكم بالقتل والتوحش.
وأكدت العناتي ان هذا التنظيم الاجرامي التكفيري يقوم بهذا الفعل غير الانساني ليعيد الانسان الى عصور ما قبل الانسانية وقبل الحضارة والى عهد التوحش وهذا قتل همجي لا يقره دين ولا فكر ولا انسانية ولا حتى شريعة غاب.
وقال مامون الغول ان الطريقة الوحشية التي تمت فيها عملية اعدام الشهيد الطيار معاذ الكساسبة تؤكد السلوك الاجرامي لهذه الفئة الضالة الخارجة عن كل القوانين التي عرفتها البشرية منذ نشأة الكون .
وان عصابة القتلة والاجرام التي اعدمت الشهيد الكساسبة مجردة من كل القيم الانسانية والدينية والاخلاقية وتعجز قواميس اللغة عن وصف اجرامها ووحشيتها وتمردها على الانسانية والبشرية والادمية والطبيعة ولا بد من التصدي لها ومحاربتها والتعامل معها بكل قسوة كما تستحق حتى لا يستشري اجرامها وينتشر ويعم المنطقة والعالم .
ليس من حق هؤلاء القتلة المجرمين ان يتصرفوا بهذه الطريقة البشعة وينهوا حياة انسان دون الرجوع الى اية قوانين او دين او شريعة
وقال عبد الجبار لافي أن المجتمع الدولي باسره مطالب اليوم اكثر من اي وقت مضى للوقوف صفا واحدا والعمل على القضاء على هذه الفئة الاجرامية الضالة التي لا تعرف دينا ولا اخلاقا ولا انسانية ولا تلتزم باية مراجع من اي نوع ولا تستند في عملها الا الى الاجرام والقتل والوحشية والارهاب ، والعمل على محاصرتها حيث توجد وقتالها بكل الوسائل وعدم السماح لها بالانتشار والوصول الى اي مكان لان خطرها يهدد الانسانية برمتها ولا يقتصر على شعوب معينة او مناطق بعينها ويجب التصدي لها باستخدام جميع الوسائل والاساليب المتاحة.
 مادبا
 استنكر ابناء محافظة مادبا الجريمة البشعة بحق البطل الطيار معاذ الكساسبة على يد المجرمين الذين لايمتون للاسلام ولا لجميع الاديان بصلة  ،واعربوا عن التفافهم حول القيادة الهاشمية صفا واحدا مع اخوانهم في جميع مناطق المملكة ليقفوا صفا واحدا كالبنيان المرصوص في وجه الطغمة المجرمة ، حيث تنادى جميع ابناء المحافظة لاستقبال جلالة الملك عبدالله الثاني  الذي قطع زيارته وعاد عند سماعه نباء استشهاد الشهيد الكساسبة ليكون قريبا من اهله وذويه الذين هم جميع الاردنيين ،  وقالوا ان الطيار الكساسبة كان يدافع عن الاردن والامة العربية والاسلامية ضد طغمة مجرمة لا تعرف الدين ولا الانسانية .
 محافظ مادبا سعد شهاب قال ان استشهاد  الطيار البطل معاذ الكساسبة كان له وقعه كالصاعقة على جميع اهالي المحافظة الذين هبوا هبة رجل واحد متنادين لاستقبال قائدهم جلالة الملك عبدالله الثاني  بعد ان قطع زيارته  الى الولايات المتحدة والعودة الى ارض الوطن .
 واضاف شهاب ان جميع المواطنين في  المحافظة  توافدوا الى مدينة مادبا وانطلقوا  للمشاركة باستقبال قائد الوطن العائد من الولايات المحتدة  ، وقال ان استشهاد الطيار الكساسبة  على يد الطغمة المجرمة وحد صفوف الاردنيين جميعا المنادين بالانتقام من هؤلاء المجرمين الذين لا يعرفون الانسانية .
 وقال شهاب ان الشهيد البطل اكد تصميم الاردنيين والشرفاء من جميع الاطياف الاردنية على ان الشر واحد وان البرابرة ليس الا خارج التاريج  وسيكونون خارج الجغرافيا .
 العين محمد الازايدة قال « لقد اهتز الشعب الاردني بكل فئاته حين تلقى نبأ استشهاد البطل الطيار معاذ الكساسبة  ، ولم نتوقع هذه العقلية الوحشية والنفسية الهمجية التي يتمتع بها تنظيم مايسمى « داعش «،    مبينا ان هذا التنظيم يسيئ الى صورة الاسلام الحنيف فلم تشهد البشرية اعمالا فظيعة كالتي يقوم بها هذا التنظيم التكفيري الهمجي»  .
 واضاف « ان استشهاد البطل معاذ قد عمل على تماسك المجتمع الاردني كعادته كلما لم به خطب اشتد عوده ، ورص صفوفه ، وان كل الاردنيين الان يقفون خلف القيادة تأييدا وعملا متواصلا وعطاء بناء لحفظ الاردن وامنه وحدوده « .
رئيس بلدية مادبا الكبرى المحامي مصطفى الازايدة قال باسمي وباسم اهالي مادبا جميعا نقدم التعزية لجلالة الملك عبدالله الثاني ولذوي الشهيد البطل معاذ الكساسبة الذي استشهد على يد الغدر والهمجية والبربرية ، مبينا ان جميع المواطنين في مادبا والمناطق التابعة لها يستنكرون هذا العمل الاجرامي اللانساني والذي يدل على اجرامهم المتاصل في نفوسهم  ، وقال ان هذا لايزيد الاردنيين الا التزاما وتواصلا  بين جميع فئات المجتمع الاردني الواحد الملتف حول قيادته الهاشمية «.
 وقال  ان البلدية قامت باستئجار عدد من الحافلات بالاضافة للمواطنين الذين تبرعوا بحافلاتهم لنقل المواطنين لاستقبال جلالة الملك الذي قطع زيارته الى الولايات المتحدة .
 بسام الطوال  احد وجهاء العزيزات في مادبا قال « ان مارايناه  هو الشر بعينه ولاعلاقة لهؤلاء القتلة  بالدين الاسلامي والانسانية ، وهؤلاء الناس الذين افجعونا بابننا معاذ الاسلام بعيدا عنهم كل البعد  بهذه التصرفات الشائنة غير المسؤولة والتي لاتمت للاسلام بصلة .
 وقال الطوال «اننا نقدم التعازي لجلالة الملك ولذوي الفقيد ، ونقول لهؤلاء الجماعة خسئتم لان الارض الاردنية ارضا طاهرة ولن يتزعزع اهلها ، وان هذا الحدث زاد الاردنيين اصرارا وتماسكا وتعاضدا ودفعهم الى الالتفاف حول قيادتهم الهاشمية .
 النائب السابق برجس الازايدة قال ان تصرفات من قاموا بقتل الشهيد معاذ الكساسبة لا تمت لاي عقيده بصلة ، وان المنطقة ستكون  اكثر تصميما وتماسكا في مواجهة الاشرار ، واكثر عزيمة في استئصال هذا الخطر الكبير الذي هو خطر على كل مواطن في هذا البلد الغالي ، وقال ان البطل معاذ  عندما حلق في السماء كان  مدافعا على الاردن والامة  الاسلامية .
  كما دعا الازايدة الاردنيين لان يصطفوا خلف قيادتهم الحكيمة ، وقال ان معاذ  استشهد  دفاعا عن الكتب السماوية وعن الاوطان والشيب والشباب ، وان معاذ هو عنوان تراصنا خلف القيادة الهاشمية الحكيمة ، ولن نسمح لداعش بالمس بهذه الوحدة .
 رئيس فرع حزب الحركة القومية في مادبا ضيف الله الفراج قال ان كافة اعضاء الحزب وكادره ينحنون تقديرا امام تضحيات الجيش العربي الاردني ،  وللشهيد البطل معاذ ابن الاردن شهيد الواجب ، وقال سيبقى الاسلام دين المحبة والتسامح ودين الانسانية ، ودعا باسم الحزب الشعب الاردني الى الوحدة والتوحد احتراما للشهيد والشهداء وسيبقى الاردن الصخرة الصلبة التي تتحطم عليها كل المؤمرات والدسائس .
 مدير اوقاف مادبا الدكتور خليل الطوالبة اشار الى اقامة صلاة الغائب في مسجد مادبا الغربي وجميع مساجد المحافظة وفي لواء ذيبان والدعاء للشهيد رحمه الله .  
 جامعات
 واصدرت امس منظمة جامعة الشعوب العربية بيان نعت به الشهيد البطل الأسير  الطيارْ الاردني مُعاذ الكساسبه، على يدِ التنظيمِ الإرهابي الجبانْ.
ولفت البيان ان جامعة الشعوب العربية ممثلة برئيس مجلس الامناء الدكتور علي  الشوبكي وكافة اعضاء  مجلس الامناء ,وهئية المستشارين تنعى البطل الاردني العربي  مُعاذ الكساسبه سائلين الله ان يبقى الاردن قلعة صامدة تكسر عليها جميع دسائس المندسين ويبقى العلم الاردني مرفوعا حرا عربيا بقيادته العربية الهاشمية .
ودعت، الجامعة  كل قوى  الخير في العالم الوقوف في مجابهة  كل قوى الارهاب على طريق التخلص من كل قوى الشر والظلم، وعلى راسهم  العصابة المجرمة «داعش « .
 وشجبت جامعة الشرق الاوسط العمل الاجرامي الذي اقترفه تنظيم داعش الارهابي باغتيال الشهيد البطل النقيب معاذ الكساسبة، وأكدت في بيان أصدرته امس الاربعاء تأييدها لسياسة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الحكيمة في إدارة الأزمات والحفاظ على مكتسبات الوطن. وقالت في البيان إنّ «أسرة الجامعة ممثلة  برئيس مجلس أمنائها الدكتور يعقوب ناصر الدين ورئيسها الاستاذ الدكتور ماهرسليم وأسرتها يشجبون ويستنكرون العمل الإجرامي الذي لم تشهده البشريّة من قبل،  وفعلتهم بالشهيد الطيّار النقيب البطل مُعاذ الكساسبة، ويعلنون وقوفهم إلى جانب قيادة جلالته الهاشميّة الحكيمة  وولاءهم لها ويؤكدون التفافهم حولها، والوقوف صفاً واحداً كجنودٍ مدافعين عن الوطن».
 وأكدوا تأييدهم الواضح لسياسة جلالته الحكيمة في إدارة الأزمات والحفاظ على مكتسبات الوطن الذي» طالما ناضلتم من أجله والذّود عن حماه.»
  المفرق
 عبر ابناء المفرق والبادية الشمالية عن تضامنهم مع اسرة الشهيد الكساسبة ووقوفهم صفا خلف قيادتهم الهاشمية وجيشهم العربي المصطفوي، حيث خرجوا الى الطرقات والساحات يرفعون أكفهم الى الله بالدعاء للشهيد البطل معاذ الكساسبة الذي أعدم على أيدي مجرمين تجردوا من كل معاني الانسانية والرحمة والعقلانية.
وعبروا عن غضبهم وسخطهم للفعل الاجرامي الذي ينتهك حقوق الاسير ويستحل الدماء ويعتدي على كرامة الانسان معلنيين أنهم كلهم معاذ ومعاذ هو الوطن والاردن.
وشاركت جامعة آل البيت الوطن أحزانه بفقيدها الشهيد البطل الطيار معاذ الكساسبة وأعرب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور ضياء الدين عرفة خلال وقفه تضامن وعزاء لفقيد الوطن بأن الإسلام بريء من مثل هذه الأعمال والممارسات، مؤكداً بأننا جميعا سنبقى جنوداً أوفياء مخلصين للوطن وقيادته الهاشمية الحكيمة بالتصدي لأي محاولات من النيل من الوطن وأمنه واستقراره.
وأكد وعي المواطنين الأردنيين ووقوفهم صفاً واحداً في مواجهة المحن والشدائد التي تواجه الوطن والوقوف خلف القيادة الهاشمية والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية، مبيناً بأن الجامعة ستطلق إسم الشهيد البطل معاذ الكساسبة على إحدى القاعات التدريسية بالجامعة.
وبين الدكتور محمد الشريفين عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة أن هذه الفعل بحق البطل الكساسبة بعيد كل البعد عن الإسلام، فالإسلام دين محبة وتسامح وأن هذا العمل الجبان لا يمت للدين أو الإنسانية بصلة.
وأدى رئيس الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية والطلبة صلاة الغائب على روح الشهيد البطل في مسجد بلال بن رباح بالجامعة مستذكرين أرواح شهدائنا الأبطال الذين ضحوا بدمائهم في سبيل الوطن والأمة العربية والإسلامية.
وعبر الدكتور الشيخ موفق القاضي عن استنكاره للعمل الإجرامي الشنيع الذي أودى بحياة الشهيد البطل الطيار ووصفه بالعمل الجبان المعادي للقيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية ودين الإسلام وهو يعبر عن فكر « داعش « الاسود ومعتقداتهم الوحشية.
واكد القاضي أن الاردنيين في كل مكان وفي باديته الشمالية يقفون خلف قيادتهم الهاشمية واجهزتهم الامنية ويلتفون حول مليكهم المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني في كل ما يأمر ويراه وسيبقون درع الوطن المهيب وسيفه القاطع مؤكدا أن معاذ حي في قلب كل أردني وحر أبي.
وبين أن فعل «داعش» المشين لم يزد الأردنيين الا صبرا وعزيمة وأن فعلتهم النكراء أزاحت اللثام عن صورتهم المظلمة الخفية وكشفت حقيقتهم السوداء المجرمة وجعلت منهم مردة سفاحون يتخبطون في فعل الاجرام والدمار.
ونفذ محامو المفرق والجهاز القضائي وموظفو محكمة بداية المفرق وقفة صمت وقرأوا الفاتحة على روح الشهيد البطل الكساسبة، مؤكدين أفتخارهم بالبطل الشهيد في الوقت الذي شددوا على أستنكارهم للجريمة البشعة بحق الكساسبة.
وبين المحامون أن هذه الوقفة وغيرها من ردود الفعل للأردنيين استنكارا لما اقترفت أيدي الطغاة والمجرمين ولتؤكد اللحمة بين صفوف الأردنيين جميعاً وان الفقيد معاذ هو فقيد الجميع وان المصاب باعدامه ما زادهم الا إصرارا وتأكيداً ومثابرة على التصدي لقوى الظلام البربرية.
وأقامت جمعية أهل الجبل للتنمية البشرية بيت عزاء للشهيد البطل معاذ الكساسبة في مدينة المفرق لتؤكد أن الشهيد هو ابن لكل الأردنيين وأن العزاء فيه يطال كل بيت في هذا الوطن.
وأستنكر عضو مجلس أمناء جامعة آل البيت رئيس الجمعية اشتيوي العظامات أن ما اقدمت عليه يد الغدر والخسران في قتلها للشهيد البطل ماهو هل دليل واضح على جبنهم وتخبطهم في ساحات الوغى وأنهم الات حرب ودمار ليس الا ولا يمتون للانسانية ولا للاسلام بصلة.
وأكد على الوقوف خلف القيادة الهاشمية والقوات المسلحة والاجهزة الامنية وفي خندق واحد خندق الفداء والتضحية والذود عن حمى الاردن وأبناءه وقيادته وأن كل شاب في هذا الوطن هو معاذ وأن ما أقترفته يد الظلم والعدوان ما زاد الاردنيين الا وحدة وتكاتف وعزيمة وجلد وعنفوان.
وقالت نور الحراحشه « شامخ انا يا اماه فليهدأ قلبك يا ام الاردنيين فرماد حرقي حملته الرياح الى سماء وطني فليتنفسه ويستنشقه ابي واخوتي وحبيبتي زوجتي واخواتي، لملمي الرماد في قلبك واحتسبيني عند الله شهيدا سيختلط رمادي في تراب الوطن لينبت في كل حفنة تراب الف معاذ فلتلد ارحام الاردنيات الف معاذ».
وتابعت «امي اخواتي وكل الاردنيات خلقن ليلدن العسكر والجيش فالجسد حرق والروح تسمو الى رب العدل لا خوف ولا حزن فحرقي برأ الاسلام من دنس الطغاة وكشف الغطاء الحقير الذي يرتديه من اراد النيل من ديننا فلتفرح يا وطني واجعل الحزن في القلوب ولتصدح حرائر الاردن بالزغاريد فمعاذ عريس فمعاذ شهيد هنيئا لكي ام الشهيد».
ووجه محمد الشبيل تحية الى والد الشهيد معاذ الكساسبة وكل أسرته وتقديم التعزية لقائد الوطن ولكل الشعب الاردني ولانه نذر ابنه معاذ فداء للوطن وكذلك عمه فهد الكساسبه لحرصه على وحدة الاردن ورص الصفوف.
وقدم لهم وهو لسان حال كل المفرقيين تحية الشكر والاكبار لموقفهم المشرف والمقدر وشحنهم معنويات الأردنيين وهو مادل على أن الأردن لا يزال وسيظل بخير بوجود الخيرين من امثالهم.
وقال المحامي رأفت شواقفة « بعدما فجع الاردنيون بخبر استشهاد البطل وما حصل ليلة خبر زفاف العريس الشهيد معاذ الكساسبة تتلاحم العشائر الاردنية من شتى المنابع والاصول وتلتقي بخندق واحد لتواجه كلابا مسعورة تستخدم الدين الاسلامي الحنيف بالإرهاب البربري والهمجي والدين منهم براء».
  الزعتري  
  انطلقت في مخيم اللاجئين السوريين بالزعتري من المسجد الكبير  بعد صلاة ظهر امس مسيرة مسيرة غضب كبرى بعد ان اقام اللاجئون صلاة الغائب على روح الشهيد البطل النقيب معاذ الكساسبة وذلك تنديدا بالجريمة الارهابية التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي باعدام الشهيد البطل الطيار النقيب معاذ الكساسبة .
وشارك في المسيرة الالاف من اللاجئين السوريين بالمخيم ، حيث رفع المشاركون يافطات تندد بتنظيم داعش الارهابي ، ووقوفهم في خندق واحد الى جانب الاردن في حربه على الارهاب ، وهتف المشاركون بالرحمة للبطل الاردني الشهيد معاذ الكساسبة وقرأوا الفاتحة على روح الشهيد .
والقى عدد من قيادات العشائر السورية في المخيم كلمات وقصائد شعرية اكدت على عمق التلاحم الاردني السوري وتوحدهم في مواجهة الارهاب ، وقدم وفد من مجلس العشائر السورية في المخيم العزاء باسم اللاجئين السوريين في الاردن والعشائر السورية كافة الى مدير مخيم اللاجئين السوريين بالزعتري ، مؤكدين ان الجريمة البشعة التي ارتكبها التنظيم الارهابي داعش هزت مشاعر السوريين كما الاردنيين ، وعبروا عن خالص مشاعر العزاء والمواساة لاسرة الشهيد البطل معاذ الكساسبة وللاردن قيادة وحكومة وشعبا .
وشكر مدير المخيم العقيد عبد الرحمن العموش هذه اللفتة من الاشقاء اللاجئين السوريين بالمخيم والمعبرة عن عمق الشعور الاخوي و الانساني النبيل  .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش