الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور يشارك جموع المصلين في المسجد الحسيني أداء صلاتي الظهر والغائب على روح الشهيد الكساسبة

تم نشره في الخميس 5 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

 عمان-  شارك رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور أمس جموع المصلين في المسجد الحسيني الكبير بعمان  اداء صلاة الظهر وصلاة الغائب على روح الشهيد الطيار البطل معاذ الكساسبة.
كما شارك في الصلاة امام الحضرة الهاشمية / قاضي القضاة وعدد من الوزراء والمفتي العام للمملكة وعدد من قضاة الشرع  الشريف والاف من المواطنين .
واكد وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل داود على حرمة دم المسلم وقال « نحن في بيت الله هذا كما يلتقي مئات الالوف من الاردنيين في مساجد المملكة لاداء صلاة الغائب على روح شهيدنا البطل معاذ الكساسبة « .
كما اكد ان هذا الموقف الصعب الذي يقفه الاردنيون اليوم انما هو امتحان لصلابتهم وارادتهم التي ميزتهم على الدوام مضيفا ان الايام ستثبت لمن يحاول اختبار صلابة الاردن قيادة وشعبا ان الاردن القوي الذي اجتاز المحن والعاتيات عبر قرون طويلة قادر على ان يجتازها مرة ومرة وان يقف امام هولاء الشراذم الذي لا يراعون في مؤمن الا ولا ذمة.

وقال إمام هذا الحدث يتوحد الاردنيون وهو الحدث الذي كشف هذه الفئة التي تنسب نفسها للاسلام والمسلمين وان كانت قد خدعت بعض نفر منا في يوم الايام عبر تصديق ادعائتهم مؤكدا ان جريمتهم لا يمكن ان تمت باي صورة لا الى دين ولا الى خلق او انسانية.
واضاف ان موقفهم هذا يذكرنا بموقف مشركي قريش عندما اسروا الصحابي خبيب بن عدي الذي ارسله الرسول صلى الله عليه وسلم في مهمة ليدعوا الناس الى دين الله عز وجل فخرجوا عليه بالطريق واسروه وصلبوه على خشبة ثم بدأوا بتقطيع لحمه وهو صامد على دينه كما صمد طيارنا على الاذى والعذاب الذي تعرض له.
واكد ان أعلى درجات الشهادة والجهاد في سبيل الله عندما يلقى الانسان ربه صابرا محتسبا من اجل دينه ووطنه.
وقال وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية عندما كنا نقول ان حرب وقتال هذه الفئة الباغية التي قال النبي عليه الصلاة والسلام في امثالها « يقراون القران لا يجاوز تراقيهم , لان ادركتهم لاقتلهن قتل عاد وثمود « .
واضاف عندما كان جلالة الملك يقول بأن هذه حربنا لا حرب الغرب من اجل الحفاظ على صورة الاسلام النقية الصافية لافتا الى ان الاحداث تثبت صدقية هذه الاقوال.
وقال «ان الله عز وجل عاتب نبيا من انبيائه ان حرق قرية من النمل باعتبارها  من مخلوقات الله « واضاف فاذا النملة لا يجوز حرقها فما بالك بقتل انسان مؤمن مصل صائم .
واكد وزير الاوقاف ان علينا جميعا ان نكون متيقظين الى الدجل والتزوير الذي يمارسونه من اجل ان يفترسوا ابنائنا وشبابنا لافتا الى ان المطلوب منا كاردنيين جميعا ان نتوحد وان نقف صفا واحدا خلف قيادتنا وبلدنا لتجاوز هذه الاحداث والمحن.
وكان مفتي المملكة سماحة الشيخ  عبدالكريم الخصاونة الذي أم المصلين في صلاة الظهر  وصلاة الغائب قد سال المولى عز وجل ان يرحم الشهيد البطل معاذ الكساسبة وان يحشره مع النبيين والصديقين والشهداء.
وفور انتهاء الصلاة تجمع المصلون في ساحة المسجد الحسيني الكبير مرددين هتافات ضد تنظيم داعش الارهابي ومؤكدين وقوفهم خلف قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني والقوات المسلحة في محاربة التنظيمات الارهابية وحماية الوطن من شرورها.
وكانت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية قد دعت الى اقامة صلاة الغائب على روح الشهيد الطيار معاذ الكساسبة في جميع مساجد المملكة. (بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش