الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إحباط هجوم «داعش» على قاعدة عراقيـة تضـم مستشاريـن أميركيين

تم نشره في السبت 14 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

 عواصم - أحبطت القوات العراقية والتحالف الدولي أمس هجوما لتنظيم داعش على قاعدة الاسد الجوية في غرب العراق، والتي تضم مستشارين عسكريين اميركيين، بحسب قيادة التحالف ومصادر عراقية. وقالت القيادة المشتركة للتحالف بقيادة واشنطن في بيان «هاجمت مجموعة صغيرة من داعش منشأة للجيش العراقي في قاعدة الاسد الجوية في محافظة الانبار». واضاف «قامت قوات الامن العراقية مدعومة بطلعات من قوات التحالف، بهزم الهجوم وقتل المهاجمين الثمانية». وقال ضابط برتبة عقيد في الجيش العراقي ومسؤول محلي ان الهجوم كان عبارة عن محاولة سبعة انتحاريين على الاقل يستقلون مركبة عسكرية، تفجير انفسهم عند مدخل القاعدة.

 واعلن بيان ثان لقيادة التحالف ان المقاتلات التابعة لها شنت خمس غارات جوية في محيط قاعدة الاسد، بين الساعة الثامنة صباح الخميس بالتوقيت المحلي، والثامنة صباح أمس. واوضح البيان ان الغارات دمرت اهدافا عدة، ابرزها «اربع وحدات تكتيكية وعربة مفخخة ونقطة تفتيش» تابعة للتنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق.
واتى الهجوم على القاعدة بعد ساعات من هجوم شنه التنظيم المتطرف على بلدة البغدادي القريبة من قاعدة الاسد، وهي واحدة من البلدات القليلة التي لا تزال تحت سيطرة القوات العراقية في الانبار، كبرى محافظات العراق والتي تتشارك حدودا مع سوريا والاردن والمملكة العربية السعودية.
وقال ضابط برتبة مقدم في شرطة محافظة الانبار ان «مسلحي داعش قاموا بشن هجوم بعد ظهر الخميس، استهدف مركز شرطة البغدادي ومبنى المجلس المحلي ودائرة الجنسية» الواقعة في وسط البلدة. واضاف «بالتزامن، قام مسلحون آخرون من خلايا نائمة من داخل البلدة، بمهاجمة قوات الامن المتواجدة في المقرات الثلاثة»، مشيرا الى ان المسلحين تمكنوا من السيطرة على هذه المراكز.
واكد عقيد في الجيش وعضو في مجلس المحافظة استعادة السيطرة على بعض المناطق التي فقدت القوات العراقية السيطرة عليها في البلدة، في حين لا تزال الاشتباكات مستمرة في حي الشهداء وسط البغدادي. ويسيطر التنظيم على غالبية ارجاء محافظة الانبار، لا سيما مدينة الفلوجة وبعض احياء مدينة الرمادي مركز المحافظة.
في السياق، قتل 20 عنصرا من تنظيم داعش في غارات للتحالف الدولي استهدفت الخميس منطقة في ريف الحسكة الجنوبي في شمال شرق سوريا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن أمس ان «20 من مقاتلي التنظيم قتلوا الخميس في ضربات لطائرات التحالف الدولي استهدفت مواقع للتنظيم في منطقة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي». وذكر المرصد في بريد الكتروني ان عدد ضربات التحالف الذي تقود الولايات المتحدة على هذه المنطقة الخميس بلغ 19 ضربة جوية. واشار عبد الرحمن الى ان ضربات التحالف اصبحت اكثر دقة وتستهدف مواقع معينة منذ اعلان داعش قبل نحو عشرة ايام اعدام الطيار الشهيد معاذ الكساسبة الذي اسره في 24 كانون الاول حرقا.
من جانبه، قال الجيش الامريكي ان الولايات المتحدة وشركاءها في التحالف نفذوا ثماني ضربات جوية ضد متشددي الدولة الاسلامية في سوريا وسبع ضربات جوية في العراق منذ الساعات الاولى من صباح الخميس. وقالت قوة المهام المشتركة المجمعة التي تقود العمليات الجوية في بيان أمس ان الضربات التي نفذت بالقرب من الرقة وكوباني ودير الزور في سوريا أصابت عدة عربات مدرعة تستخدمها الجماعة المتشددة بالاضافة الى وحدتين من المقاتلين ضمن أهداف أخرى.  وذكرت مصادر امنية عراقية ان تنظيم داعش شن أمس هجمات اوقعت عشرة قتلى في صفوف القوات العراقية في مناطق تابعة لمحافظة صلاح الدين. وقالت المصادر «ان تنظيم داعش هاجم أمس مناطق دجلة ومكيشيفة والزلاية بقوات منقولة عبر نهر دجلة وتمكنت من قطع طريق امدادات القوات العراقية الى عمليات سامراء ما اسفر عن مقتل 10 عناصر من القوات العراقية واحراق عجلي عسكرية».
إلى ذلك، ثمن الرئيس العراقي فؤاد معصوم أمس مشروع قرار مجلس الأمن الدولي بتجفيف منابع تمويل تنظيم داعش وإزالة خطر الإرهاب في الشرق الأوسط والعالم. وقال معصوم في بيان أمس نعرب عن ترحيبنا البالغ بتبني مجلس الأمن الدولي الخميس مشروع القرار الروسي القاضي بتجفيف منابع تمويل داعش ونرى في تبني مجلس الأمن لهذا القرار خطوة أساسية مهمة على طريق إزالة خطر الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط والعالم. وأضاف أن هذا القرار يجسد مساندة ثمينة ودعماً كبيراً للعراق في حربه ضد الإرهاب لأنه يكشف عن الموقف الجاد للمجتمع الدولي في القضاء على خطر الإرهاب الذي يهدد المجتمعات المدنية كافة. واكد معصوم أن ذلك يؤكد أيضاً أهمية أن تتضافر جهود دول العالم من أجل سعي فعال وعاجل لتجفيف منابع تمويل تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية من خلال بيع النفط والآثار وابتزاز أهالي الرهائن الأبرياء بفرض الفدية عليهم.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش