الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المكتبة الوطنية تحتفي بكتاب «كلمات في رحيل عاشق اللغة.. الدكتور جميل علوش»

تم نشره في الثلاثاء 17 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور

استضافت دائرة المكتبة الوطنية، مساء يوم أمس الأول، وضمن نشاط «كتاب الأسبوع»، الأديبة نهلة علوش، في أمسية احتفت بكتابها «كلمات في رحيل عاشق اللغة العلامة اللغوي الأستاذ الدكتور جميل علوش»، وأدار الأمسية الدكتور فيصل غرايبة.

قال د. غرايبة ان جميل علوش صاحب انتاج شعري ونثري كبير، له من المؤلفات ما يزيد عن ثلاثين كتابا متنوعا من شعر ونثر، واشار الى قول الشاعر سليمان المشيني عن علوش بانه كان يدرك سر اللفظة المفردة في مجموع الجملة، وسر الجملة في الفقرة، وسر الفقرة في المقال، وكانت نظرته نظرة الساهر على بناء الكل بتساوي الاجزاء، فاختط للنثر طريقا متميزا، كما اشار الى قول الدكتور محمد الوحش في علوش بانه موهبة وقامة ثقافية ولغوية متميزة، كان في كل لقاءاته وجلساته التي تناقش قصائد النثر والتفعيلة والعمودية، يظل منحازا الى الاصل متمسكا بالقصيدة العربية العمودية، غير مؤمن بشكل القصيدة الحديثة.
وعرضت الكاتبة علوش مضمون ما احتوى كتابها من قصائد ومقالات وسير ذاتية وصور لوالدها والمراحل التي مرت معه، واشارت الى ان والدها لم يكن فقط مجرد لغوي متمكن من قواعد اللغة بل هو ظاهرة ادبية، وكان محبوبا ومقدر على مستوى الوطن العربي، فهو علما كبيرا طوع اللغة في قوالب شعرية جيدة السبك وعميقة المعاني، وهو خير من جادل في قضايا النحو ونظم الشعر واتقان عروضه وبحوره، وهو من تجرد بالعزم بتحري ابعاد النحو ومقاصده وهو قائل «ما زلت حتى الآن اقيس علم الرجل بمدى معرفته بالنحو، ويبدو ان الذين يتعاملون مع النحو يتعاملون معه نقلا لا فهما وعقلا». وبينت بان والده تميز بمكانته الابداعية كشاعر كبير لا يشق له غبار فقد اخلص لشكل القصيدة العربية الكلاسيكية، لكنه جدد فيها وطور، ولم يقع في الجمود فكان تجديده داخل الشكل لا خارجه ومع ذلك فقد تقبل باحترام لكل التجارب الشعرية العربية الحديثة، وكان شاعرا ناشطا في كتابة الشعر ونشره والمشاركة في الامسيات والندوات والمؤتمرات داخل الاردن وخارجه، ونوهت الى ان مجلة افكار احتفت بوالدها في الذكرى الاربعين لوفاته وخصصت ملفا كاملا للدكتور الراحل علوش فيه بعض الكلمات وقصائد الرثاء التي القيت في حفل تأبينه ومن هذه القصائد.
وجاء في قصيدة رثاء للشاعر سليمان المشيني للراحل علوش: «من بعدك الشعر المجنح ينشد/ يا شاعر الشعراء انك اوحد. من صنو شعرك في السمو والرؤى/ فيه العقيق مكدس والعسجد. من للقوافي العبقرية فارس/ بعد ارتحالك يا جميل سيد. ما صغت من شعر رفيع شامخ/ عقد على صدر العصور مخلد».
كما جاء في قصيدة أخرى للشاعر أديب ناصر في الراحل: «قدر الله واستبد الرحيل/ وانحنى دمعنا الكثير الذليل. انه البعد والغياب وحزن/ من قرانا بكل حزن يجول. هل ذرت بير زيت ان فتاها/ تاه كرها وشردته الحلول؟. رزئت بيرزيت بالرجل الشهم/ وما كان عن هواها يميل».
وفي نهاية الامسية قامت الكاتبة بعرض فيلما يوثق لمراحل حياة والدها الراحل وأبرز إنجازاته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش