الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بولوتين: جريمة اغتيال الطيار الكساسبة تؤكد ضرورة التعاون الدولي لمكافحة الارهاب

تم نشره في الأربعاء 18 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

 عمان- قال سفير روسيا الاتحادية لدى الاردن بوريس بولوتين، ان جريمة قتل الطيار الشهيد معاذ الكساسبة على يد عصابة داعش الارهابية، تؤكد من جديد ضرورة توحيد جهود المجتمع الدولي لمكافحة التطرف والارهاب.
واضاف في لقاء مع وكالة الانباء الاردنية (بترا) استعرض خلاله مستجدات الازمة الاوكرانية وموقف روسيا من الاوضاع في المنطقة، ان موسكو نددت بشدة ودانت جريمة اغتيال الطيار الكساسبة وقدمت لأسرة الطيار الكساسبة والشعب الاردني الصديق العزاء.
ووصف طريقة اغتيال الطيار الكساسبة بانها «دلالة على طابع غير انساني وبربري للارهاب الدولي».
وحول مستجدات الازمة الاوكرانية وصف السفير بولوتين المرحلة الحالية بالحاسمة في اطار جهود ايجاد حل سياسي وفي ظل وقف اطلاق النار التي يحترمها الطرفان بشكل عام ولكن هناك «اوضاعا غير مستقرة ونشهد بعض الخروقات.
وقال ان مفاوضات (مينسك) التي استمرت 16 ساعة مسجلة رقما قياسيا في تاريخ العلاقات الدولية المعاصرة، افضت الى (بيان مينسك) الذي عقد بمشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والاوكراني بترو بوروشينكو والفرنسي فرنسوا اولاند والالمانية انجيلا ميركل الذي نص على وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ فجر يوم الاحد الماضي وضرورة الحل السلمي للأزمة وان لا بديل عن الحل السلمي ،اضافة الى الاحترام التام لسيادة ووحدة اراضي اوكرانيا.
وقال ان اتفاق مينسك الذي تم في الثاني عشر من شهر شباط الحالي جاء بعد اتفاق وقف اطلاق النار وحل سياسي تم في شهر ايلول العام الماضي «الا انه لم يتم الالتزام بهذه الاتفاقات» ما استدعى عقد لقاء مينسك.
واعرب السفير بولوتين عن خشيته من تأثير ما وصفه ب(حزب الحرب) في كييف وهو «صاحب نفوذ قوي لقوى رافضة للحل السياسي» مشيرا الى ان حربا اعلامية ضد روسيا تشن مقابل صمت دولي على الضحايا المدنيين الذين سقطوا بشكل شبه يومي نتيجة استهداف مناطق شرق اوكرانيا.
واستغرب السفير الروسي عزوف كييف عن فتح حوار مباشر مع ممثلي «دنتسك ولوغانسك» للوصول الى حل سلمي يعززه «صمت ودعم من البلدان الغربية ما يشي بمعايير مزدوجة» مؤكدا ان بلاده ستواصل جهود ايجاد حل سياسي للازمة.
وفيما يتعلق باللقاء الاستشاري السوري-السوري الذي استضافته موسكو اخيرا قال السفير بولوتين انها الخطوة الاولى نحو حوار يسهم في ايجاد حل سياسي للازمة، مشيرا الى ان روسيا وجهت الدعوات ل 54 ممثلا عن المعارضة والمستقلين ومؤسسات المجتمع المدني السوري «الا ان اعضاء الائتلاف الوطني واثنان من مجموع وفد لجان التنسيق لم يحضرا اللقاء».
وقال ان 30 شخصا مثلوا 20 جهة سياسية معارضة (داخلية وخارجية) شاركوا في اللقاء وقدم ممثلو المعارضة للحكومة السورية وثيقة فيها عشرة مطالب وتوافق المشاركون في اللقاء على ضرورة اطلاق حوار سوري داخلي لوقف معاناة الشعب السوري وعدم السماح بالتدخل في الشأن الداخلي وبناء دولة علمانية والحفاظ على وحدة اراضي سورية من خلال حل سياسي سلمي على اساس مبادئ مؤتمر جنيف الذي عقد في شهر حزيران عام 2012 وضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة بما فيها الجيش وضرورة الرد على المنظمات الارهابية في سورية.
وتطرق السفير بولوتين الى زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى القاهرة اخيرا، واصفا مصر بانها شريك قديم ومتين لروسيا في المنطقة «ولدى الجانبين رغبة في التعاون في جميع المجالات وهناك توافق على مواقف سياسية حول ضرورة مكافحة الارهاب. (بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش