الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سياسيون ونقابيون:مضامين خطاب الملك صمام الأمان الأول للدولة

تم نشره في السبت 7 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً

عمان  ـ الدستور وبترا
 أكد محللون سياسيون واكاديميون ان القيم والثوابت التي تناولها خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني للاسرة الاردنية هي صمام الأمان الاول للدولة الاردنية داعين الى البناء عليها والالتزام بها .
واضافوا ان الجهود الشعبية والرسمية يجب ان تعمل لارساء قيم المواطنة على أساس التعاقد الاجتماعي ومبدأ التشارك وتشكيل طاقة مجتمعية تنظم المواطنين وتدفعهم الى العمل بفاعلية موضحين أن المواطنة هي علاقة قانونية واجتماعية بين المواطن ودولته تمنحه حقوقا وتفرض عليه واجبات تجاه المجتمع .
واشاروا الى ان خطاب  جلالة الملك لأسرته الاردنية جاء في وقت يواجه فيه الاردن تحديات  مشيرين الى ان جلالته طمأن الشعب الاردني بان دولته قوية متماسكة  وقادرة على حماية أمنها واستقرارها .
وقال العين الدكتور كامل محادين «إن دعوة جلالة الملك عبدالله الثاني للاردنيين برفع رؤوسهم افتخارا بوطنهم، تجسد حميمية العلاقة بين القائد وشعبه، والحرص على الاستمرار معا في استكمال مسيرة البناء والعطاء وتحقيق الانجاز تلو الانجاز».

وقال العين المهندس علاء البطاينة إن الخطاب الملكي ركز في مضامينه على قدرة الأردن في مواجهة التحديات، ومنعته في مجابهتها، ليزداد بعد ذلك قوة بفضل القيادة الحكيمه والتفاف الاردنيين حولها بكل مسؤولية، والعمل معا ليكون الأردن الاقوى. ولفت البطاينة إلى أن الأردن، الذي يتميز بسياسته المعتدلة، وما يمثله من صورة حقيقية للأسلام، وللعيش المشترك على أرضه، تجعله محط الانظار من قبل الجميع في العالم.
الباحث والمؤرخ الدكتور بكر خازر المجالي قال ان خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني حمل قيما منها قيمة المواطنة التي جسدها جلالته من خلال مخاطبة كل مواطن اردني ولا سيما عبارة « ارفع رأسك «.
واضاف ان القيمة الثانية هي قيمة التضحية والتي تجسدت بعبارة « في كل اسرة اردنية معاذ نفاخر به « وهي رسالة تدعو الى ترسيخ مفهوم التضحية التي تحمل مسؤولية خدمة الوطن في كل وقت  «  مشيرا الى ان المصاعب والتحديات لم تنته ما دام التطرف والارهاب موجودا حولنا .
 الباحث الدكتور فيصل غرايبة قال ان الحقيقة التي أجلاها قائد الوطن في خطابه هي أن الأردنيين والاردنيات هم صمام الأمان وخط الدفاع الأول عن هذا الوطن وهم على الدوام يعتزون بانتمائهم لأمتهم العربية ويواصلون حمل رسالتها النهضوية الكبرى منذ قرابة المائة عام .
المحلل السياسي الدكتور فوزي السمهوري قال ان خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني طمأن الشعب الاردني بان الدولة قوية ومتماسكة ما يعزز قدرتها على حماية أمنها من الاخطار الداخلية والخارجية،مشيرا الى ان جلالته  اكد مفهوم المواطنة كونها الاساس الصلب لأمن واستقرار الاردن وهذا يتطلب من الحكومة ترجمة هذا المفهوم من خلال التشريعات والانظمة والممارسات خاصة المادة 22 والمادة السادسة من الدستور .
ودعا السلطة التشريعية لوضع تشريعات تخدم جميع فئات المجتمع مبينا ان التعليم العام والاعلام يؤديان دورا كبيرا في ترسيخ مفاهيم التسامح والاخوة والتراحم وتحصين الاجيال من التطرف وهي مفاهيم اكد عليها جلالته في كل خطاباته .
رئيس حزب حشد عبلة ابو علبة قالت: « اكد جلالة الملك في كلمته ان الحرب ضد الارهاب لا تثنينا عن المضي  في مشروع الإصلاح الديمقراطي وهذا يتطلب من المؤسسات التنفيذية والتشريعية تفعيلا حقيقيا وترجمة على أرض الواقع لمختلف القضايا التي من شانها المضي قدما في الاصلاح .
نقيب الصحفيين الاردنيين طارق المومني أكد ان الشعب الأردني من أكثر الشعوب حرصاً على أوطانهم، لهذا  فجلالة الملك يراهن دوماً على وعي وتماسك ابناء هذا الوطن للخروج من كل الازمات اكثر قوة وتماسكا مشيرا الى ان أبناء وبنات الاردن لا تخترقهم الافكار المتطرفة.
عميد كلية الشريعة في الجامعة الأردنية الدكتور محمد الخطيب قال ان خطاب جلالة الملك جاء لتأكيد وترسيخ الوحدة الوطنية وزيادة لحمة المجتمع الأردني وتماسكه ضد خطر التطرف والإرهاب التي تبلورت بجملة « في كل أسرة أردنية معاذ نفاخر به « في خطاب جلالته السامي .
نقيب الممرضين محمد حتامله قال أن خطاب جلالة الملك يبعث الامل والثقة بالنفس لدى الشعب خصوصا أن المشهد العام في المنطقة اصبح خطيرا ومقلقا.
واضاف أن الخطاب جاء في الوقت المناسب لتعزز الثقه لدى الاردنيين بنفسهم ووطنهم ومؤسساتهم وهي كلمة ذات اثر ايجابي كبير على الحالة النفسية للمجتمع وللفرد.
واشار الى أن مضامين الخطاب حقيقية وواقعية حيث أكد جلالته قيمة عليا من قيم الاردن وهي الدفاع عن رسالة الاسلام التي هي اسمى ما يمكن أن يقدمه الانسان في الوجود.
وبين أن لكلمة جلالته الدعم الكبير للشعب والتطمين بأن قائد البلاد حريص على حياه واستقرار ابناء الشعب الاردني، وأن جلالته وبهذه الكلمة أكد على موقف الاردن الثابت من الحرب على الارهاب والتطرف والدفاع عن رسالة الاسلام الحقيقي، وأن المتابع لردود فعل الاردنيين بعد الكلمة كانت تبين بما لا يدع مجالا للشك حالة الاجماع والالتفاف الشعبي حول جلالة الملك والقوات المسلحة الاردنية الباسلة.
وأشار ان جلالة الملك يتخذ ما يراه مناسبا من سياسات واجراءات لحماية الوطن وابناء الشعب مؤكدا أن جلالة الملك دوما قريب من شعبه ويعيش بينهم ويتحسس معاناتهم وطموحاتهم ويتصرف بحكمة بالغة لما فيه خير الاردن وابناء شعبه.
نقيب الجيولوجيين صخر النسور قال ان خطاب جلالة الملك اكد على نعمة الامن والاستقرار التي تتمتع بها المملكة ردا على بعض الاصوات المشككة، وانه كان خطابا نفسيا وتعبويا يوازي الخطاب العسكري اهمية في مواجهة قوى الارهاب التي بدأت تاخذ مواقع لها في دول الجوار.
واشار الى ان جلالة الملك بعث الطمأنينة  بان بلدنا وقواتنا المسلحة بخير وهو ما من شانه رفع الروح المعنوية وتعزيز ثقة المواطن بمؤسساته.
وقال النسور ان الخطاب اكد على كرامة الاردني المرتبطة برفع الرأس والتي يرتبط بها الاردني .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش