الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بحث سبل تدعيم التعاون الصناعي والتجاري بين المملكة وتايلند

تم نشره في الثلاثاء 17 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً


 اربد – الدستور – صهيب التل
التقى سفير تايلند في عمان ابيتشارت ابيتشارات  يرافقه الملحق الاقتصادي بالسفارة ابايشيب بوناج ورئيس جمعية الصداقة الأردنية التايلندية ماهر شخاترة وعدد من أعضاء الجمعية ممثلين عن القطاعات التجارية والصناعية في محافظة اربد خلال جولة قام بها أمس في محافظة اربد زار خلالها غرفة صناعة اربد وغرفة تجارتها والتقى رئيسي الغرفة وأعضاء مجلس إدارتيهما في زيارتين منفصلتين كما زار عددا من مصانع مدينة الحسن الصناعية في المحافظة .
وأكد ابيتشارات خلال جولته على أهمية التواصل بين القطاعات الاقتصادية المختلفة بين البلدين خاصة الصناعية والتجارية منها وتبادل الزيارات بينهما وإقامة المعارض التجارية والصناعية لصناعات البلدين .
لافتا الى ان تايلند تخطط لإقامة معرض تجاري وصناعي كبير خلال شهر أيار القادم داعيا التجار والصناعيين الأردنيين الى المشاركة الواسعة فيه لما له من أهمية كبرى.
رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة قال خلال اللقاء الذي عقد بمقر الغرفة ان حجم التجارة بين البلدين ما زال دون مستوى الطموحات حيث لم تزد صادرات المملكة الى تايلند العام الماضي عن (28)  مليون دولار في حين بلغت المستوردات (233) مليون حيث بلغت ميل الميزان التجاري (212.47) مليون دولار لصالح تايلند  .
وأشار الشوحة الى ان هذه الارقام تؤكد ضرورة العمل بجدية وبذل جهود متواصلة وعالية المستوى لزيادة قيمة الصادرات الى تايلند خاصة ان الأردن لديه الكثير من المنتجات والسلع والخدمات التي تلبى جزءا من احتياجات السوق التايلندي .
وأكد رغبة القطاع الخاص الأردني في تطوير علاقاته الاقتصادية والاستثمارية والتجارية وتبادل الخبرات مع مختلف الجهات المعنية من الجانب التايلندي، مشيرا إلى الفرص التي يوفرها الاقتصاد الأردني وبما يملكه من اتفاقيات تجارة حرة مع مختلف التكتلات الاقتصادية العالمية.
لافتا الى ان القطاعات الاقتصادية المختلفة في المحافظة تسعى بشكل جاد لان تكون مدينة اربد العاصمة الاقتصادية للمملكة لما تتمتع به من ميزات جغرافية وتنوع في النسيج الاجتماعي سمح بنشوء طبقية من رجال المال والأعمال وعمالة ماهرة عالية التدريب في كافة المجالات الصناعية والاقتصادية والحرفية إضافة الى العديد من الميزات التي تتمتع بها المحافظة وتؤهلها لان تكون العاصمة الاقتصادية الأردنية .
مبينا ان أهم صادرات الأردن الى تايلند الأسمدة نيتروجينية وكارناليت وسلفيت وأسمدة معدنية وكيماوية وأنابيب ومواسير وأدوية وجلود في حين يستورد الأردن الأسماك والخضار والفواكه والأرز والألواح والصفائح والإطارات ومنسوجات الألبسة والأحذية إضافة الى أدوات منزلية وثلاجات وغسالات وسيارات وقطع غيارها ومستحضرات تجميلية وورق وآلات تكييف وأجهزة خلوية .
وفي غرفة صناعة اربد استعرض رئيس الغرفة هاني ابو حسان نشأة الغرفة وتطورها وأهمية محافظة اربد بالنسبة للاقتصاد الوطني لما تتمتع به من موقع جغرافي يجعلها على حدود أكثر من دولة تمر عبرها البضائع والعمالة وان الطبيعة الجغرافية والنسيج الاجتماعي للمحافظة يشجع على جلب الاستثمارات إليها وتوطينها والمساهمة في تحسين منتجاتها .
لافتا الى ان عدد منتسبي الغرفة بلغ (3500) مؤسسة صناعية وحرفية يوجد من بينها العديد من الصناعات المتميزة وتجاوزت صادرات المحافظة خلال العام الماضي (600) مليون دولار الى أكثر من ستين بلدا منها أسواق الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وان الصناعات في المحافظة متنوعة منها المحيكات والأنسجة والأدوية البيطرية والأسمدة الصناعات البلاستيكية والهندسية والحجر والرخام وغيرها من الصناعات التي تشهد نموا متزايدا عاما بعد عام .
مشيرا الى ميلان ميزان التبادل التجاري لصالح تايلند بشكل كبير لاعتماد الاقتصاد التايلندي على الصناعات الحديثة التي تعتمد على الصادرات والتي تمثل ثلثي الناتج المحلي الإجمالي التايلندي مما جعل اقتصادها من أسرع اقتصاديات دول شرق آسيا نموا واحتل المرتبة الرابعة والعشرين في قائمة اكبر اقتصاديات العالم بنتاج اقتصادي تزيد عن (320) مليار .
داعيا الى ضرورة تشجيع الاستثمارات التايلندية للاستثمار في محافظة اربد والاستفادة من مميزات وحوافز الاستثمارات الممنوحة للاستثمارات الأجنبية وكذلك الموقع الجغرافي المميز للمحافظة .
وفي نهاية الزيارة تم تبادل الدروع والهدايا التذكارية .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش