الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البيت الأدبي للثقافة والفنون على مسرح عمون

تم نشره في الخميس 19 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور
استضاف مسرح عمون في عمان مساء يوم الاثنين الماضي، البيت الأدبي للثقافة والفنون في أمسية أدبية مسرحية غنائية، قدمتها الكاتبة والناقدة ديمة أبوزيد، حيث بدئت بكلمة لمسرح عمون ألقاها مديره المخرج المسرحي محمد الختاتنة، تلاه كلمة البيت الأدبي للثقافة والفنون ألقاها مؤسسه ومديره الأديب أحمد أبوحليوة.
وبعد ذلك كان الحضور على موعد مع فقرة القراءات الإبداعية حيث قرأ القاص أحمد الدغيمات مجموعة من القصص القصيرة جداً تحت عنوان «حدث ذات يوم»، تلته القاصة ربى الريماوي التي قرأت قصة قصيرة بعنوان «كحل شرقي» وأخرى بعنوان «لطمة موجعة»، ومن بعدها قرأ الشاعر قصي إدريس قصيدة بعنوان «مُخبِّئ الحنين» وأخرى بعنوان «كأنه الحلم»، ليليه الشاعر خالد السبتي في قصيدة «رسالة» وقصيدة «على صهيل باهت أهذي» وقصيدة «أخاف»، ليختم الأديب أحمد أبوحليوة فقرة القراءات الإبداعية بقصة قصيرة حملت عنوان «الصبر» ونصاً أدبياً بعنوان «يا حزن ابتعد».
أما الفقرة المسرحية فقد عرضتها مجموعة وخزة للفنون الأدائية التي قدّمت عرضاً مسرحياً بعنوان «نتقرب إلى الله هذياناً»، رؤيا وإخراج مؤسس المجموعة الفنان المسرحي عبدالحكيم عجاوي وتمثيل المجموعة.
في حين أحيا الفقرة الغنائية عازف العود الفنان عماد الحسيني وطفلاه علاء وعلياء، وسانده في الكورال الفنان محمد عبيد، وقد غنوا أغنية من التراث الفلسطيني هي «يما مويل الهوى»، وأغنية أخرى لفرقة شمس الوطن هي «راجعلك يا دار» وهي من كلمات وغناء الفنان عماد الحسيني، وألحان الموسيقار يوسف أبوغيث. وبعده عزف على الجيتار وغنى الفنان يزن أبوسليم من ألحانه وكلمات الشاعر أحمد أبوسليم أغنية «ينام الحمام»، ومن ثم أغنية «يا دنيا إحنا العطشانين» وهي من كلمات وألحان الشاعر أحمد أبوسليم.
لتختم هذه الأمسية الأدبية المسرحية الغنائية بعد ذلك بالإنشاد الجماعي للنشيد الشهير «موطني»، النشيد الأثير في ختام نشاطات البيت الأدبي للثقافة والفنون.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش