الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«التنمية» توضح حقيقة مساعداتها لأسـرة بالطرة ضربت الاعاقة 6 من أفرادها

تم نشره في الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً

 الرمثا - قالت وزارة التنمية الاجتماعية إن التقرير الذي تم بثه حول اسرة المواطن عبدالله علي الرمضان من منطقة الطرة في لواء الرمثا والتي يعاني ستة افراد منها الإعاقة، اخفى العديد من الحقائق. واكدت الوزارة في بيان صحفي صدر عن مكتبها الاعلامي امس الاثنين، ان الديوان الملكي العامر سبق أن تبرع بشراء قطعة ارض للعائلة وتم تشكيل لجنة برئاسة الحاكم الاداري، وتم شراء قطعة ارض تحمل رقم 145 حوض رقم 20 مساحتها 750 مترا مربعا بقيمة 13500 دينار بتاريخ 2014/10/26 لصالح الأسرة.
واضافت الوزارة، ان الديوان الملكي «باشر بإنشاء منزل للأسرة على قطعة الارض بكلفة اجمالية للأرض والبناء بواقع 55 الف دينار بمساحة 200 متر مربع وهي قيد الانشاء»، مشيرة الى ان مديرية التنمية الاجتماعية اجرت دراستين اجتماعيتين، لإعفاء جمركي لسيارة معوقين للأسرة باسم جمال عبدالله علي الرمضان بموجب حجة اعالة عن اخوته افتكار ومريم، والثانية باسم علي عبدالله علي الرمضان بموجب حجة اعالة عن اخوته احمد ورائد وايمان.
وقالت الوزارة انها طلبت من الاسرة الحاق ابنائها من ذوي الاعاقة بدور الرعاية التابعة للوزارة الا ان الوالدة سكوت وشقيقتهم ابتسام وشقيقهم عمر رفضوا الحاقهم بدور الرعاية الاجتماعية واصروا على ان يقوموا بخدمتهم بأنفسهم، اضافة الى ان لدى هؤلاء الاشخاص من ذوي الاعاقة اشقاء وشقيقات من غير المعوقين ومتزوجين. واشارت الوزارة الى ان المجلس الاعلى لشؤون الاشخاص المعوقين قدم للأسرة دعما نقديا مباشرا بقيمة 1500 دينار خلال العام 2014 فضلا عن دعم عيني بقيمة 500 دينار للعام 2013 ، كما يقدم المجلس دعما نقديا مباشرا شهريا بواقع 175 دينارا للأشخاص السبعة من ذوي الاعاقة. وبينت الوزارة ان الاسرة تستفيد ايضا من صندوق المعونة الوطنية بمعونة شهرية بواقع 180 دينارا، اضافة الى 95 دينارا شهريا لكبار السن من الاسرة يدفعها الصندوق، مشيرة الى ان الاسرة في منزل تعود ملكيته للابن عمر وهو مؤلف من ثلاث غرف وحمام ومطبخ، كما تمتلك الاسرة بك اب ديانا موديل 1993 مسجل باسم رب الاسرة. وقالت الوزارة ان سجلاتها تكشف ان الاسرة تمتلك قطعتي ارض، الاولى باسم الزوجة سكوت بمساحة  دونمين وهي خارج التنظيم ومعها العديد من الشركاء، كما يوجد باسم الاب عبدالله 9  دونمات اراض زراعية لم يستغلها.
واشارت الوزارة في بيانها الصحفي الى ان الاسرة تتقاضى مساعدات مالية ونقدية من عدد من الجمعيات لمساعدة ذوي الاعاقة من بينها الهلال الاحمر ومؤسسة الحق العالمية وغيرها من الجمعيات الخيرية العاملة في المنطقة، كما يقدم مدير مركز البقاعي للمعوقين في اربد الدكتور محمد بقاعي مبلغا شهريا للأسرة بواقع 100 دينار، اضافة الى ان الوزارة قدمت للأسرة مساعدات عينية من مواد تموينية وصوبات وفرشات ومواد صحية. كما اشارت وزارة التنمية الى انها ومن خلال التعاون المثمر مع شركات القطاع الخاص ومن بينها شركات زين وسامح مول وغيرها ومن وحي مسؤوليتها المجتمعية لمساعدة الاسر من ذوي الاعاقة وتقديم الخدمات المالية والفنية، لن تألو جهدا في تقديم المزيد من خلال انشاء صندوق لمساعدة هذه الحالات.
وقالت الوزارة في البيان انها تقدم معونات شهرية لذوي الاعاقة في لواء الرمثا بكلفة 43 الف دينار شهريا لـ 333 اسرة.
وقال الابن الاوسط للأسرة (عمر)، لـ (بترا)، ان الاسرة بحاجة لمخصصات تساعدهم في تأمين الغذاء والعلاجات والاحتياجات المختلفة من مأكل وملبس، داعيا الجهات المعنية الى تخصيص مبلغ شهري يساعدهم على اجتياز مشكلاتهم، فيما قالت الأم «انها لا تقبل بتسليم ابنائها لمراكز الرعاية الاجتماعية الايوائية، لأنها لا تطيق فراقهم او تركهم تحت رحمة العاملين في دور الرعاية الاجتماعية»، بحسب وصفها، مؤكدة احتياج اسرتها لمبلغ شهري اضافي يعينها على تحمل اعباء اسرتها ويحقق لهم حياة افضل في ظل ارتفاع الاسعار وكلفة الحياة اليومية .  وفيما طالبت وزارة التنمية الاجتماعية بعدم ايقاف المعونة الشهرية المتكررة البالغة 180 دينارا والتي تتسلمها لرعاية ابنائها المعاقين وزوجها المريض وابنتها الكبرى المقيمة معها والتي تقوم برعاية الأسرة، وان احدى الموظفات في مديرية تنمية الرمثا اتصلت بها هاتفيا واخبرتها أنه تم ايقاف المعونة المتكررة عن الاسرة لامتلاك الاسرة بكب، قال مدير صندوق المعونة الوطنية في الرمثا غازي الخياط ان الصندوق يقدم لهذه الأسرة معونة اعاقات للأشقاء الستة مقدارها 95 دينارا، ومعونة اسر المسنين مقدارها 180 دينارا، لافتا الى أن قوانين وزارة التنمية الاجتماعية لا تسمح بتقديم معونات نقدية اعلى من المشار اليها وسقفها الأعلى هو 180 دينارا لخمسة منتفعين هم الأب والام وثلاثة ابناء .
واكد الخياط انه زار الأسرة واطمأن على أفرادها واحوالهم، وأبقى على المعونة التي تصرف لهم. واعربت الام عن شكرها لمدير مركز البقاعي من القطاع الخاص لرعاية المعاقين والذي يقدم لها مبلغ مائة دينار بشكل دوري. وأضافت، «ان مجموع ما تتقاضاه اسرتي والبالغ 375  من التنمية ومركز البقاعي، لا يسد احتياجات الاسرة خاصة ان الابناء الستة واباهم بحاجة الى فوط يومية ومنظفات وشراشف واغطية، ربما تستهلك المبلغ كله، فضلا عن حاجة الاسرة للغذاء والأدوية ومراجعة الاطباء ومصاريف النقل للمستشفيات».
وفيما يخص البكب، اوضحت «انه قديم وكان زوجها اشتراه عام 1993 لنقل ابنائه المرضى الى المستشفى بهدف المعالجة ولا يحقق له دخلا ابدا»، معبرة عن امتنانها للديوان الملكي ولجلالة الملك الذي قدم لهم مكرمة لبناء منزل للانتقال اليه والاقامة فيه، وهو قيد التنفيذ». واكد مدير تنمية الرمثا الدكتور مالك بني عطا ان وزارة التنمية زارت الأسرة ودرست حالتها منذ سنوات ونسبت بشمولها لبناء منزل لها ضمن المكرمات الملكية والمشروع قيد التنفيذ وسيتم تسليمه لهم حال الانتهاء منه، مشيرا الى ان المديرية تقدم للأسرة المعونات من طرود غذائية حين توفرها، وفي شهر رمضان والمناسبات الوطنية من كل عام.(بترا)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش