الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عين على القدس» التلفزيوني يناقش أبعاد انتخاب اليمين الاسـرائيلي المتطرف على القدس والمقدسات

تم نشره في الأربعاء 25 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً

 عمان - ركز متحدثون في برنامج «عين على القدس» الذي بثه التلفزيون الأردني مساء الاثنين، على أبعاد إعادة انتخاب اليمين الاسرائيلي المتطرف على القدس والمقدسات، والذي لم يخف أطماعه الحقيقية التهويدية وخططه تجاهها.
 وأشاروا الى سياسة اليمين الإسرائيلي المتطرف من خلال المصادرة والاستيطان والتهويد والانتهاكات والاستفزازات المستمرة، مؤكدين أهمية تضافر الجهود الشعبية وتفعيل المبادرات والمنظمات والجمعيات لنصرة القدس فلسطينيا وخارجيا، وأهمية إبقاء القدس كحالة دائمة في الذهنية الفلسطينية والعربية، وتفعيل الفكر المقاوم بالإسناد الشعبي للمرابطين لتثبيتهم ودعم صمودهم، في ظل حساسية المرحلة التي لا تحتمل التأجيل ولا المغامرة أو المقامرة.
 وأكد الأب ايمانويل مسلم رئيس دائرة العالم المسيحي في مفوضية العلاقات الخارجية في حركة فتح وصاحب مبادرة (اسق العطشان فإنك تقاوم، واطعم الفقير فإنك تقاوم)، من القدس أن «المقاومة ليست بالسلاح وحده وانما بالكلمة الجريئة وتماسك الشعب الفلسطيني فنحن نطعم الجائع ونسقي العطشان، ومن وقف أمام مقعد أو شد من أزر امرأة حزينة فهو يقاوم، ويصنع ثورة في قلب كل فلسطيني.
 وشدد الأب ايمانويل على أن المسيحيين والمسلمين هم شعب فلسطين، ومن ترابها اخذوا الهوية، وهم في السراء والضراء عرب وجزء لا يتجزأ من نسيج هذا الوطن، مشيرا الى هناك فراغا في المقاومة الحقيقية لليمين الاسرائيلي المتطرف، الذي يمارس جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني.
 وردا على ادعاء اليهود بأن فلسطين ارض الميعاد قال الأب ايمانويل: نحن المسيحيين لدينا الرد، فأرض الميعاد لم تعط لإبراهيم ونسله بحسب الجسد، كما يقول الرسول (بولس الرسول) وانما أعطيت للمسيح لأنه ابن الوعد، فالمسيح اذن هو الذي يتسلم كل هذه العهود، ولم يبق وعد للجسد ولا للشريعة، وإنما للوعد.  من جانبه قال الشيخ محمد سعيد صلاح مفتي قوات الأمن الفلسطينية، ان هناك عهدتين للقدس في رقبة الأمة العربية والاسلامية، أولاهما العهدة العمرية التي أعطاها الخليفة عمر بن الخطاب لصفرونيوس وأهل القدس، وثانيهما العهدة الهاشمية التي ورثها جلالة الملك عبدالله الثاني من أبيه وأجداده.
وأشار الشيخ صلاح الى ان دور السلطة الفلسطينية في التأكيد على أهمية زيارة المسجد الأقصى وهويته العربية والاسلامية، ودعم صمود المقدسيين المرابطين في وجه قطعان المستوطنين الذين يدنسون المسجد صباح مساء بانتهاكات متواصلة، فيما يتنكر العدو «بكل وقاحة وصلف للمعاهدات والاتفاقيات ويجهض أي فرصة للسلام، ويقوض الأسس التي قامت عليها المفاوضات بمظلة أردنية».
وأضاف ان وجود الفلسطيني وحده في المعركة أدى الى زيادة الاستيطان ومصادرة الأراضي لعدم وجود رادع يوقف صلف الاسرائيليين، ونحن لا نملك الكثير ولكن نملك الانسان الأقوى.(بترا)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش