الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات المحافظات : «الدستور» حافظت على مكانتها ولم تَحِد عن مسارها الصحيح

تم نشره في السبت 28 آذار / مارس 2015. 03:00 مـساءً

  محافظات - الدستور العقبة : ابراهيم الفرايه و ناديه الخضيرات  / جرش : حسني العتوم، اربد : صهيب التل/السلط : رامي عصفور/ عجلون : علي القضاة.

تحتفل جريدة «الدستور» اليوم بعيدها التاسع والاربعين، وهي تتبوأ مكانها الذي عملت على ترسيخه عبر سنوات من المهنية والمصداقية والتطوير ومواكبة احدث الوسائل التحريرية والتقنية.
 وقد تعمقت سمعة الدستور المهنية في كافة ارجاء المملكة من خلال حملها قضايا وهموم المواطنين في المدن والأرياف والبوادي.
 كما التزمت الانحياز دائما للمصلحة الوطنية العليا. ووقفت الجريدة على مسافة واحدة من كافة الاطراف وطبقات المجتمع، همّها مصلحة الجميع لما فيه خير المواطنين وأمن واستقرار وازدهار الاردن.
 آمنت الدستور، بأن الصحافة رسالة مقدسة، لا بد لحاملها، أن يكون علىمستوى قدسيتها، هذه القدسية التي لا تلغي خطورتها، فمِن أخطر المهام في المجتمع، مهمة الصحفي، خصوصاً إذا كنا في وطن كالأردن، يواجه التحديات على مدار السّاعة، لذلك، فإن العبء أكبر على الصحفي الأردني، أكثر من أي صحفي في بلد آخر، وهذه الحقيقة، هي الإطار الأساس لرسالة الدستور.
 لقد ترسخت علاقة وطيدة وحميمة بين القارىء و الدستور باعتبارها مصدرا موثوقا ومهما للأخبار وناقلا امينا لقضاياه الشخصية والمحلية والوطنية.
 كما تجاوزت سمعة الجريدة المهنية حدود المملكة الى الوطن العربي. في هذا اليوم المبارك، من تاريخ الدستور، تعاهد اسرة الدستور الله تعالى، ثم الوطن، بأن تظلَّ، محراب الحقيقة دوماً، ومشعل النور، الذي يضيء العتمة، واضعين نصب أعيننا، الدفاع عن قضايا وطننا وأمتنا، والحفاظ على نسيج مجتمعنا الأردني.
وقدمت الفعاليات الوطنية في محافظات المملكة التهنئة لجريدة الدستور بعيدها التاسع والاربعين، مؤكدة انها كانت على الدوام وما زالت مؤسسة وطنية أخذت على عاتقها الدفاع عن قضايا وهموم المواطن الأردني عبر الخبر الصادق الجريء والتحليل المنضبط الذي يسعى دائما لخدمة مصلحة الوطن.
العقبة
وعبرت فعاليات شعبية في محافظة العقبة عن اعتزازها وتقديرها بصحيفة الدستور كأقدم وأعرق الصحف الأردنية وما تقدمه من مهنية عالية وأداء صحفي مميز عزز من مكانتها بين الصحف على المستوى المحلي والعربي والدولي.
 محمد الخضيرات
وقال رئيس بلدية القويرة محمد الخضيرات ان الدستور حققت نجاحات كبيرة في مجال العمل الصحفي بفضل خططها الطموحة والجريئة والعمل الجاد لخدمة قضايا الوطن والمواطن وتسليط الضوء على هموم المواطن العربي والمحلي وصولا الى ايجاد اعلام عربي يحقق مزيدا من التعاون والتكاتف العربي وبناء جيل جديد قادر على تحمل مسؤولياته ومواصلة التقدم.
واضاف الخضيرات ان الدستور ما زالت مثالا حيا في التعاطي مع كافة القضايا بكل جرأة ومصداقية وموضوعية ورؤية صائبة جعلتها اكثر تميزا في التواصل لنشر قضايا الوطن والمواطن مستغلة بذلك ما يتمتع به الاردن من قدر كبير من الحرية والاستقلالية والطابع النقدي المميز.
 حنان المصري
بدورها قالت مقررة تجمع لجان المرأة في العقبة حنان المصري  اننا نرى في هذا الصرح الاعلامي الكبير والذي اسهم جيل من الرواد في بنائه وارسائه مصدرا تاريخيا موثوقا لاعلام عربي مميز مبينة ان الدستور لعبت دوراً في ترسيخ الاعلام الحر وتجذير ديمقراطية الحوار.
واضافت المصري ان هذا التميز  للدستور له علاقة وثيقة بما يجري من تطور ايجابي في حقل الاعلام العربي حيث اتسمت نشاطاتها واعمالها بالمشاركة الفاعلة وعبرت كذلك عن اراء متعددة عبر سياسة الحرية والاستقلالية والطابع النقدي فيما تميزت بمستوى اعلامي رفيع، وتناولت العديد من القضايا كالاقتصاد وحقوق الانسان والمرأة والدفاع عن الحرية والديمقراطية والثقافة وغيرها.
عمر العشوش
وتمنى منسق هيئة شباب كلنا الاردن ,عمر العشوش للدستور النجاح و مواصلة العطاء في عامها التاسع والاربعين والاستمرار في تأدية رسالتها الاعلامية الفذة بعد ان حققت تطورا نوعيا وتقنيا بارزا في تقويم واقعنا العربي وادائه وخطابه ومضامينه واستقصاء وظائفه المجتمعية والتحقق من دوره في صياغة الرأي وتناول القضايا والتصورات الغربية حيال العرب والمسلمين.
واكد العشوش ثقته في ان يواصل هذا الصرح الاعلامي الكبير بكوادره وتقنياته الحديثة المميزة وخططه المستقبلية، جهوده للنهوض بواقع الاعلام الاردني والعربي وتطوير تجربته وتعزيز تأثيره المستقبلي على مختلف الصعد في ظل الظروف التي تعيشها المنطقة والعالم من حولنا.

 جرش  
وقدمت فعاليات شبابية وحزبية ونقابية في محافظة جرش تهانيها لعمدة الصحافة الاردنية جريدة «الدستور « بمناسبة عيدها التاسع والاربعين مؤكدين دور هذه الجريدة العريقة في تقصي هموم المواطن اينما كان على امتداد الساحة الاردنية من خلال المعلومة الصادقة والمتابعة الحثيثة لها بما يخدم المصلحة الوطنية.
علي قوقزة
وقال رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة أن احتفال جريدة الدستور بعيدها التاسع والأربعين يؤكد أن هذه المؤسسة الإعلامية الوطنية بنيت على قواعد مهنية ثابتة وان العاملين فيها اثبتوا على مدى عقود طويلة أنهم مهنيون محترفون استطاعوا ان يرفعوا صوت الأردن عاليا ويدافعوا عن قضاياه بنفس السوية التي استطاعوا بها ان يكونوا صوت المواطن ويتابعوا همومه أولا بأول والإشارة إلى الخلل دون مبالغة أو تهويل.
« محمد علي» العتوم
وقال رئيس غرفة تجارة جرش الدكتور « محمدعلي» العتوم ان صحيفة «الدستور» تمثل لنا غذاء العقل اليومي بالمعلومة الصادقة والخبر الجرئ المتزن، مشيرا الى ان العاملين في هذه الجريدة هم جنود محترفون تسلحوا بالكلمة الجريئة والدفاع عن قضايا الأردن وهموم مواطنيه.
امين الحوامدة
مساعد امين حزب الشباب امين الحوامدة، قال تعودت كالأردنيين ان تكون جريدة الدستور إلى جانب فنجان قهوة الصباح لأنها تقدم للمواطن وجبة إعلامية دسمة متنوعة تتمثل بالخبر الصادق والتحليل الجريء بمهنية عرفناها عبر سنوات طويلة وتشكل نافذة نطل منها صباح كل يوم على أخبار الوطن ونتابع التعليقات والتحليلات المحلية والإقليمية والعالمية.
ليث عتوم
منسق هيئة شباب كلنا الأردن فريق عمل جرش ليث عتوم، قال لقد كانت جريدة الدستور نصيرا لقضايا الشباب وهمومهم بالإضافة إلى المساحات الواسعة التي تفردها في نشر أخبار ونشاطات كافة المؤسسات المعنية بالشباب
محمود الحراحشة
وقال رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية محمود الحراحشة ان الدستور منبر اعلامي حر تتمتع بالموضوعية والشفافية والحياد وتعمل من خلال كوادرها بمهنية عالية لا تدانيها مهنية فهي جريدة المواطن ونافذة الوطن حيث تقدم اخبارها بكل صراحة وتسلط الضوء على مختلف القضايا بروح ديمقراطية ونزاهة.
فايز عضيبات
وبين رئيس جمعية «اعلاميون من اجل السياحة والبيئة» فايز عضيبات ان جريدة «الدستور» من الصحف الاردنية التي يشار لها بالبنان لدورها الريادي في المتابعة والتحليل المنطقي للاحداث بعيدا عن التهويل معربا عن تمنياته ان تعود للجريدة عافيتها بعد الازمات المالية التي تواجهها لتواصل مسيرتها المباركة للوطن والمواطن
فايز قبلان
وقال المحامي فايز قبلان نقدر عاليا دور الدستور في نقل الهم الوطني ومتابعة قضايا الوطن بالخبر الصادق والتحليل والتحقيق الصحفي الذي يجد فيه كل متابع المصداقية العالية والمهنية المحترمة والتفاعل المستمر مع المواطنين من خلال مندوبيها المنتشرين في كافة ارجاء الوطن ونقول لكل العاملين فيها وقادتها كل عام وانتم بخير.
خلدون عتمة
وقال رئيس منتدى جبل العتمات الثقافي المهندس خلدون عتمة نبارك لـ الدستور عيدها ونستذكر معها هذه الرحلة المباركة التي اعطى فيها رجالها وصحفيوها والعاملون فيها من دمهم حتى وصلت الى هذا المستوى المتقدم من التميز والاحتراف وغدت المنبر الحر لكل المواطنين هاجسها البحث عن الحقيقة وايصال الهموم الى صانعي القرار فلها كل الشكر ونتمنى لها المزيد من التقدم الذي عرفناه عنها وتعلمناه منها.
باسل شهاب
وقال عضو المجلس الاستشاري ورئيس مجمع النقابات المهنية المهندس باسل شهاب، اننا نكنُّ كل الاحترام والتقدير لهذه الصحيفة الرائدة والاقرب الى القراء والاقرب الى النقابات والاحزاب والاقرب الى احترام الرأي والرأي الاخر ليس في الاردن فحسب وانما على مستوى الوطن العربي وما نتمناه لها ولكل العاملين فيها ولادارتها وهيئة تحريرها مزيدا من النجاح والتوفيق في اداء رسالتها الصحفية والاعلامية.
 
اربد
وهنأت الفعاليات الوطنية والحزبية والشبابية والنسائية والأكاديمية في محافظة اربد جريدة  الدستور  بمناسبة إشعال الشمعة التاسعة والأربعين لصدورها .
وقالت الفعاليات ان جريدة الدستور ظلت من اليوم الأول لصدورها على العهد الذي قطعته على نفسها بان تكون منبرا وطنيا يعظم الانجاز الوطني ويشير للخلل وان تكون منبرا لمن لا منبر له، وانها أخذت على عاتقها الدفاع عن قضايا وهموم الوطن والعالمين العربي والإسلامي بالخبر الصادق والتحليل المنضبط الجريء، وان غياب وجوه عزيزة أسهمت في بناء الدستور وتطويرها لم يغير من منهجها ومسيرة عطائها، ما يؤكد ان هذه المؤسسة الوطنية بنيت وأرسيت قواعدها على أسس وطنية ومهنية حقيقية قادرة على التطور وتسليم رايتها من جيل الى جيل.
مصطفى العماوي  
رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب الدكتور المحامي مصطفى العماوي قال نحتفل جميعنا بإضاءة الشمعة التاسعة والأربعين للمؤسسة الإعلامية الأردنية الأولى جريدة الدستور التي نتمنى ان تظل مشعلا إعلاميا ومنبرا وطنيا حرا يعبر عن ضمير المواطن الأردني وان تظل على مهنيتها ومصداقيتها العالية التي أرساها الآباء المؤسسون من شيوخ الصحافة الأردنية والذين سلموا الراية لجيل آخر من الصحفيين القادرين على مواصلة المسيرة بعزم وإصرار.
وأضاف العماوي ان هذه المؤسسة الوطنية التي تشارف على دخول النصف الثاني من القرن الأول من عمرها تحتاج منا جميعا اليوم الى وقفة وطنية تتكاتف فيها جهود الجميع لإخراجها من مأزق نتمنى ان لا يدوم حتى لا نخسر مؤسساتنا الإعلامية واحدة تلو الأخرى، وان جريدة الدستور التي وقفت دائما وابدا الى جانب الوطن والمواطن حق لها ان نقف الى جانبها لتظل مشعل نور وهداية يعظم المنجز الوطني ويشير للخلل بكل جرأة ومهنية واقتدار مقدمة المصلحة العليا للوطن على مصلحتها أو أي مصلحة أخرى.
 حميد بطاينة  
رئيس جمعية الفكر والحوار الأردنية الدكتور حميد بطاينة قال أن احتفال جريدة الدستور بعيدها يؤكد أن هذه المؤسسة الإعلامية الوطنية بنيت على قواعد مهنية ثابتة، وان العاملين فيها اثبتوا على مدى عقود طويلة مهنية واحترافية من الدرجة الأولى وأنهم استطاعوا ان يرفعوا صوت الأردن عاليا ويدافعوا عن قضاياه بنفس السوية التي استطاعوا بها ان يكونوا صوت المواطن ويتابعوا قضاياه وهمومه أولا بأول.
وأضاف البطاينة ان القاعدة التي انطلقت منها هذه المؤسسة الإعلامية الرائدة كانت تنحاز إلى الوطن من خلال تعظيم المنجز الوطني والإشارة إلى الخلل دون مبالغة أو تهويل أو افتعال للحدث.
  خلدون نصير
المدير العام لمجموعة آفاق للإعلام رجل الأعمال خلدون نصير قال ان العاملين في هذه المؤسسة الإعلامية الوطنية أشبه بكتيبة من كتائب الجيش العربي الذين بذلوا أنفسهم لتعظيم المنجز الوطني والإشارة للخلل بمهنية واقتدار، شعارهم قد نختلف على الكثير لكننا لا يمكن ان نختلف على الوطن ومصلحته العليا مهما غلت التضحيات لان الوطن حياة وكرامة كل واحد فينا.
وأضاف « ان جريدة الدستور ورغم الظروف الاستثنائية التي نعيش فيها ظلت دستور الصحافة الأردنية ومشعلها الذي يهتدي به الجميع وظلت سهما يؤشر الى مصلحة الوطن العليا بلا أهداف أو مزايدات أو تحقيقا لمصالح.
إخلاص جرادات
رئيسة قسم النشاطات الثقافية في مديرية ثقافة محافظة اربد إخلاص جرادات قالت لقد ظلت هذه المؤسسة الإعلامية الوطنية طوال العقود الماضية صديقة فنجان قهوة الصباح لدى الأسرة الأردنية على امتداد خارطة هذا الوطن تقدم لكل فرد فيها وجبته الإعلامية الدسمة المنوعة من أخبار وطن ومحافظات وثقافة وفن ومقالات سياسية وتحليلية واقتصادية، إضافة الى الرياضة وشؤون الأسرة وظلت جريدة الدستور رفيقة كل فرد في الأسرة الأردنية يجد فيها حاجته للمعلومة الصادقة والحقيقية والآمنة وان هذه الجريدة اكتسبت ثقة الجميع بكافة الفئات العمرية.
وأضافت انني من جيل من أجيال في عائلتي اعتادت ان تكون هذه الصحيفة ضيفتها الصباحية والنافذة التي يطل كل واحد منا فيها على العالم خارجيا وعلى الوطن داخليا، إضافة الى الباقة المتنوعة من الأخبار الرياضية والاجتماعية والسياسية وغيرها من المواد التي تتناولها هذه الجريدة الوطنية بأساليب صحفييها الذين تعودناهم رشقاء في طرح المواضيع والمواد الإخبارية والإعلامية على اختلاف ألوانها وأشكالها.
  ثروت الحلواني
الدكتورة المحامية والناشطة السياسية ثروت الحلواني قالت ان جريدة الدستور ظلت مؤسسة وطنية إعلامية أخذت على عاتقها الدفاع عن قضايا وهموم المواطن الأردني وهموم وقضايا الأمة العربية والإسلامية من خلال المعلومة الصادقة والتحليل المبني على المعلومة.
وأضافت لقد كان لقضايا المرأة والشباب وهمومهم حيز كبير في صفحات الدستور، إضافة إلى المساحات الواسعة التي تفردها في نشر أخبار ونشاطات كافة المؤسسات المعنية بالشباب والمرأة، كما التفتت إلى مواهبهم وأبرزتها وأخذت بيد الكثيرين منهم حتى وصلوا الى درجة الاحتراف في مواهبهم في مختلف المجالات وفي طليعتها العمل الصحفي، ويسجل لهذه المؤسسة الوطنية علامات مضيئة في كافة مجالات العمل الصحفي، كما افردت للمحافظات مساحات واسعة من صفحاتها اليومية لمناقشة قضايا وهموم المواطنين وكانت منبرهم الصادق والمدافع عن قضاياهم إضافة الى أنها عقدت العديد من الأنشطة والفعاليات في المحافظات أسهمت في مناقشة قضايا الوطن الكبرى من مشاريع قوانين الى مناسبات وطنية وغيرها من الأنشطة التي عملت على تشخيص كثير من القضايا والهموم ووضعت لها الحلول بمشاركة جميع الأطراف دون انحياز لجهة على حساب أخرى.
 حسن ناجي
رئيس رابطة الكتاب الأردنيين باربد الكاتب المسرحي حسن ناجي قال ان جريدة الدستور تعني الكلمة الحرة الصادقة المعبرة عن ضمير المواطن الأردني.
وأضاف « لقد بدأت حياتي مع الكلمة من منابعها الأصيلة والدستور منبع أصيل من منابع الكلمة الصادقة وأفردت هذه المؤسسة الوطنية مساحات واسعة للأقلام الواعدة لعدة أجيال ولها الفضل والسبق في فتح الطريق والأخذ بيد الكثير من القامات الأدبية الأردنية».
وقال ناجي ان جريدة الدستور ونحن نتأهب معها لدخول النصف الثاني من القرن الأول من عمرها نستذكر البدايات الأولى عام (1967) عام النكبة والهزيمة فكانت الدستور الصوت المدوي في هذا الليل والمشعل الذي بدد ظلمته ببثها الأمل والعزيمة في صفوف أبناء الأمة، وفي هذا الخضم لم تنس الدستور الأجيال الصاعدة من  الصحفيين وكتاب القصة والرواية والشعر بمختلف ألوانه فحدبت عليهم مثل أم رؤوم حنت على أبنائها في ظروف غاية في الصعوبة فكان الإعجاز ويعيد الزمن نفسه لكن هذه المرة بصورة معكوسة فالدستور ما زالت تحنو على أبنائها رغم صعوبة المرحلة التي تمر بها مما يستوجب علينا ان نقف الى جانبها.
  البلقاء
وأشادت فعاليات شعبية وشخصيات عامة في محافظة البلقاء بجريدة الدستور وتجربتها المتميزة خلال العقود الأربعة الماضية في تقديم صحافة حرة وموضوعية منحازة للوطن تعمل على نقل هموم المواطن الأردني، معتبرين أن جريدة الدستور أم الصحف الأردنية وأول صحيفة أردنية كانت وستبقى دائما ريادية بين الصحف وتقدم التجربة الرائدة والمحترمة في عالم الصحافة مهنئين بمناسبة الاحتفال بعيدها 49 عاما على تأسيسها.
الدكتور نبيل شواقفة
وبعث رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور نبيل الشواقفة بباقة تهنئة للدستور هذه الصحيفة الغراء التي ساهمت في نقل العمل الصحفي بشكل نوعي في الأردن ويعمل بها فريق متميز من الصحفيين الذين يملكون خبرات وقدرات كبيرة ساهمت في تطوير مهنة الصحافة ليس فقط في الأردن وإنما في مختلف الدول العربية ما جعل الصحافة الأردنية تحظى بقدر كبير من الاحترام والتقدير على الصعيد العربي والدولي.
 المهندس خالد الخشمان
    المهندس خالد الخشمان رئيس بلدية السلط الكبرى عبر عن أمنياته الحارة بالتوفيق للدستور هذه الصحيفة التي احتضنت الوطن فاحتضنها كل أبنائه وحققت التقدم والنجاح عبر سنواتها الطويلة، مؤكدا أنها الجريدة المميزة التي واكبها سواء خلال رئاسته للبلدية حيث كانت دائما السباقة في نشر الخبر الموضوعي والمتواجدة في مختلف المناسبات والأحداث سواء على الصعيد المحلي أو الوطني.
خالد أبو غنمي
وأشاد مدير شباب البلقاء خالد أبو غنمي بالمستوى المهني المتميز الذي يتصف به كافة منتسبي الصحيفة وخاصة الصحفيين الذين واكبتهم في العمل العام، وكانوا على قدر كبير من المسؤولية والموضوعية في نقل الصورة الحقيقية عن المجتمع وهموم الوطن والمواطن في كافة المجالات.
فالح الرحامنة
واعتبر فالح الرحامنة رئيس ملتقى يرقا الثقافي أن الدستور كانت وستظل جريدة الوطن لا تحيد أبدا في الدفاع عنه وعن حاضر ومستقبل أبنائه فقد عهدناها طوال السنوات الماضية خير ممثل عن الصحافة الوطنية التي تضع المصلحة الوطنية العامة في المقدمة ولا تنجر وراء أي محاولات للحيد عن هذه الطريق الصحيح الواضح.
عيد النسور
وبين رئيس رابطة الكتاب الأردنيين فرع البلقاء الشاعر عيد النسور أن الدستور ستبقى في طليعة الصحف الأردنية في نشر الخبر الصادق الموضوعي والمعرفة والثقافة التي تساهم في وعي مختلف شرائح المجتمع فالثقافة والأدب تحتلان حيزا وافرا ونصيبا جيدا في صفحات الدستور وهذا دليل على الوعي والاهتمام الذي تمتاز به أسرة الدستور عبر سنواتها المباركة.
عبد المنعم إرشيدات
وقدم رئيس بلدية ماحص عبد المنعم ارشيدات تهانيه القلبية الصادقة للدستور عرين الصحافة الأردنية والمدافع الصادق عن حقوق المواطنين والناقل الموضوعي لواقع حال المجتمع والتي قدمت عبر تاريخها الطويل المجيد قدوة رائعة في العمل الصحفي المتوازن الذي يقدم للقراء يوميا وجبة صحفية دسمة في مختلف المجالات والقطاعات المتنوعة معتبرا أن تميز الدستور ساهم في انتشارها في مختلف مناطق المملكة.
عجلون
وعبرت فعاليات رسمية وشعبية ونقابية وحزبية في عجلون عن اعتزازها  بصحيفة  الدستور في عيدها التاسع والاربعين، مشيرين إلى ان عيد الصحيفة الاقدم هو احتفال بالعطاء والانجاز التي أسست للصحافة المحلية، حيث تعتبر المدرسة الصحفية الاولى بالاردن خرّجت اجيالا منهم ما زال يعمل ويتفيأ ظلالها واخرون غادروا للعمل داخل وخارج الوطن.
وقالت الفعاليات ان الصحيفة حافظت على مكانتها ولم تحيد عن مسارها الصحيح، مشيرين الى دقة تناولها للقضايا سواء كانت المحلية او غيرها، وتنوع موادها وجرأتها بالتعامل مع قضايا عديدة واهتمامها بالمحافظات بشكل اسست فيه لحالة خاصة بالصحافة والاعلام حيث اسست لاهمية افراد مساحات للمحافظات كما لعمان في الاعلام، فلحقت بها الكثير من الصحف وحتى وسائل الاعلام المختلفة.
واكدوا اهمية الدور الذي تقوم به « الدستور»  في المسيرة الاعلامية المحلية والعربية، مطالبة بضرورة ايلاء الصحافة الورقية اهتماما اكبر على الصعد كافة، سعيا لاستمرارية هذا الجانب الهام بالعمل الصحفي، لاعوام قادمة في ظل مزاحمة وسائل الاعلام الاخرى للصحافة الورقية.
عبدالله آل خطاب
 واشار محافظ عجلون عبدالله ال خطاب الى أن «الدستور «مدرسة مهمة في الصحافة المحلية، وصاحبة رسالة وطنية كبيرة، وتضم  الخبرات الصحفية التي تتسم بالمصداقية والموضوعية والحياد والجرأة في طرح مختلف القضايا من منظور يخدم المصلحة العامة والوطنية ولديها من الكفاءات والخبرات الصحفية التي تعمل بمهنية عالية مباركا للدستور في عيدها لتبقى تحمل رسالة الوطن وهموم المواطن.  
 ناجح المومني
وقال النائب السابق ورجل الاعمال ناجح المومني ان جريدة الدستور  كانت وما زالت بيت خبرة إعلامية تقدم للمهنة زملاء مهنيين وترفد الإعلام المحلي والعربي بخبرات مميزة مقدما التهاني بمناسبة العيد التاسع والاربعين لـ «الدستور» ولكافة العاملين فيها لانها تمثل مدرسة إعلامية راسخة تحمل قضايا ورسالة الاردن والأردنيين ومنبرا للدفاع عن قضايا الامة متمنيا للمؤسسة مزيدا من العطاء والتطوير .
 نبيل القضاة
واشار رئيس بلدية عجلون الكبرى المحامي نبيل القضاة إلى أن جريدة الدستور شكلت منذ تأسيسها وما زالت نموذجا يحتذى للصحافة الملتزمة التي تتناول الاخبار والاحداث بحياد ومصداقية وتقف على مسافة واحدة من الجميع، لافتا إلى أن الصحيفة مدرسة عريقة في المهنية سايرت وواكبت المتغيرات وتضم نخبة من الكتاب والصحفيين ورفدت الصحافة العربية بالكفاءات وستبقى بهمة العاملين فيها بيت الخبرة للاعلام الاردني.
عامر خطاطبه ومنذر الزغول  
وأثنى الاعلاميان عامر خطاطبة ومنذر الزغول على جهود العاملين في الدستور في عيدها ومساهمتها في دفع مسيرة الإصلاح  بالبلاد وتعزيز مسار التنمية بما يعظّم المصالح الوطنية العليا التي هي محط امال الجميع، لافتين إلى ما تتمتع به الدستور من مهنية وموضوعية هي السبيل الأمثل للارتقاء بالاداء الصحفي والإعلامي وتعزيز الحريات التي نحرص جميعا عليها بما يخدم مبادئنا ووطننا.
 الدكتور احمد نصيرات
واشار رئيس جامعة عجلون الوطنية الدكتور احمد نصيرات إلى ان جريدة الدستور تعتبر ركنا للصحافة الاردنية، وكانت دوما مدرسة لكل من دخل حقل الاعلام  ولا زالت تشكل علامة فارقة في مسيرة الصحافة المحلية، مبينا ان صحيفة الدستور تعتبر وجبة معرفية متكاملة فقراؤها يجدون بها ضالتهم من السياسة والاقتصاد والرياضة والمجتمع والثقافة وغيرها من الاحتياجات الذهنية والفكرية والمعرفية مهنئا العاملين في عيدها التاسع والاربعين.
 نبيهة السمردلي  
واعتبرت الناشطة الاجتماعية نبيهة السمردلي ان الدستور تميزت محليا وعربيا وحملت دوما روحا وطنية وحافظت على المستوى المهني رغم المتغيرات، مشيرة إلى ان هذه الصحيفة كانت وما زالت الوجبة الدسمة للقارئ الذي يريد ان يتزود بالمعرفة إضافة إلى دورها التنويري، معربة عن تهنئتها في العيد التاسع والاربعين لها ولكافة العاملين، مؤكدة على ضرورة دعم الصحافة الورقية حتى تقوم بدورها.
فوزات فريحات  
وقال رئيس بلدية كفرنجة فوزات فريحات ان الدستور تعتبر احدى العلامات الفارقة في الصحافة الاردنية حيث تميزت بتغطية اخبارية متكاملة تتبع الحدث وتنقل المعلومة بمهنية ومصداقية عالية، لافتا إلى أنها تميزت بالاهتمام في المحافظات وبكتاب الاعمدة الذين هم من يتصفون بمهنية عالية مقدما التهنئة لرئيس التحرير وكافة العاملين بهذا الصرح الاعلامي العريق.
علي بني عطا   
وهنأ النائب علي بني عطا «الدستور» وكافة العاملين فيها بالعيد التاسع والاربعين واصفها اياها بالصحيفة الام للصحافة الاردنية والعريقة التي تضم نخبة من الصحفيين، وهي على الدوام صحيفة وطنية ملتزمة، مشيرا للنجاحات المتحققة عبر تاريخها، كما انها  مرجع للكثير من القضايا ومصدر معلومة بشكل كبير معربا عن امله ان تتمكن كحال الصحافة الورقية بهمة وقوة العاملين بها من تجاوز اي مشاكل او عقبات وان تبقى دوما اكثر صلابة وقدرة ومهنية عالية.
 عرب الصمادي
وقال رئيس غرفة تجارة عجلون النائب السابق عرب الصمادي أن جريدة الدستور كانت على الدوام صحيفة وطنية ملتزمة بالدفاع عن قضايا الامة ذات خط وطني واضح تميز بالوضوح والمصداقية والحياد والموضوعية في الطرح وتعتبر فخر الصحافة الاردنية لعراقتها إلى جانب انها تضم نخبة من خيرة الصحفيين من اصحاب الكفاءة والخبرة مهنئا رئيس التحرير وادارة الصحيفة وكافة العاملين.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش