الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ناجي: التعددية الثقافية تعبير أمين عن الخصوصيات الثقافية

تم نشره في الاثنين 6 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

عمان - قال الأديب والروائي جمال ناجي إن التعددية الثقافية تعد تعبيرا أمينا عن الخصوصيات الثقافية، ولا تنم عن تناقضات ثقافية بالضرورة.

وأوضح الروائي ناجي في محاضرة له، مساء أمس الأول، في مركز المجتمع المسكوني بعمان، بعنوان «ما بعد العولمة، التعددية الثقافية نموذجا»، أن كل الثقافات تجمع على السمات المميزة لثقافة النوع الإنساني، «فلا خلاف بين الثقافات على الحب أو الخير أو الجمال أو الصدق، ولا توجد ثقافة أو ديانة أو عرق أو فلسفة تجيز السرقة مثلا أو الغدر، كما انه لا خلاف على القيم النبيلة التي استغرق بناؤها آلاف الأعوام من عمر البشرية».
ولفت النظر إلى أن الاختلاف يكمن في طرائق التطبيق وما يرافق ذلك من طقوس تتصل بتلك الخصوصيات، مستدركا أنها لا تمثل اختلافات تتصل بجوهر الثقافة الإنسانية، «وإذا كان ثمة تناقض ثقافي جوهري، فهو يكاد ينحصر بتناقض الثقافات الإنسانية مع الثقافة التي تجيز مصادرة حق الإنسان في تقرير مصيره وتلك التي تجيز الاحتلال ومصادرة حقوق الآخرين».
وأشار ناجي في المحاضرة إلى ما دعاه بالاهتمام بموضوع التعددية الثقافية كونه روائيا مهتما بالتعددية الثقافية والفلسفة، ولا سيما أنه يمارسها عبر كتاباته الروائية.
وعرف التعددية الثقافية بأنها مفهوم مركب ومدبب في آن معا، مشيرا إلى أن الأميركي «هوراس كولين» أول من اهتدى إلى مصطلح التعددية الثقافية عام 1924 لكنه لم يلق قبولا في حينه، وان الاستخدام الفعلي والتطبيقي للتعددية كمصطلح لم يبدأ إلا في نهاية عقد الثمانينيات من القرن الماضي من اجل التعبير عن إمكانية العيش المشترك بين الثقافات على أسس من العدالة والاحترام المتبادل.
وفي ختام المحاضرة التي أدارها عبدالله حزين واستمع إليها عدد من الأكاديميين والإعلاميين والمهتمين، أجاب المحاضر على استفسارات الحضور. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش