الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لعبةُ الوجوه ِ !

ماجد شاهين

الأحد 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2020.
عدد المقالات: 195

واللعبة ُ هنا أبوابٌ وأصنافٌ و ألوانٌ و في الناس تنتشرُ وتشيع ُ و تأخذهم إلى الفراغ .

فــ َ صنف ٌ من الناس يكتفي بــ الفُرجَة « .
و صنف ٌ يصفـّق ُ .
و صنف ٌ يغطّ في نوم عميق .
و صنف ٌ يتأمّل و يبحث و يفرح حينا ً ويتكدّر في وقت ٍ آخر .
و صنف ٌ يختبيء وراء أصبعه .
و صنف ٌ يزعم ُ أنه لاعب في الأشواط كلّها .
و صنف ٌ يرى أنّ الطاولات تنقلب فارغة ً من دونه .
و صنف ٌ يجلسُ في طرف المكان و يرى الناس بنصفِ عين ٍ ، فيما عيونُه مفتوحة إلى ما وراء التلال .
و صنف ٌ يريد ُ عنبا ً ، و صنف ٌ يبحث عن صراع ٍ مع « الناطور « .
و صنف ٌ يدس ّ الحكاية في ذهنه لكي تنفع في زمن ٍ آخر .
و صنف ٌ يلهو بسجائره أو بأظافره .
و صنف ٌ يضحك ُ بلا سببٍ .
و صنف ٌ يقطّب جبينه ووجهه بلا سببٍ .
و صنف ٌ آخر ، يصنع ُ ما لا يفعله آخرون : يدبّر المكائد و يلتقط الزلاّت و يجعلها في بؤرة الشمس و يقتات هذا الصنف ُ على « ثغرات وعثرات « يقتنصها في الطاولات والهتافات والشبابيك نصف المفتوحة وحتى في الأبواب المغلقة .
..
والصنف ُ الذي لا يعرفه أحدٌ هو صنف ٌ يُطيّرُ الكلامَ في الأرجاء ويختفي ويغيب و يتوارى ويروح يضحك بمفرده .
..
تلك لعبة الحكايات والوجوه .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش