الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مليار نسمة يعيشون على أقل من 1.25 دولار للفرد في اليوم و 1.4 مليار نسمة يعيشون بدون كهرباء

تم نشره في الخميس 9 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور - هلا أبو حجلة
أعلن رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم عن إستراتيجية واسعة النطاق لإنهاء الفقر بحلول عام 2030، ورحَّب بأطراف فاعلة جديدة مثل البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية وبنك التنمية الجديد الذي أنشأته بلدان مجموعة بريكس BRICS، بوصفهم حلفاء لديهم إمكانيات قوية في تحقيق التنمية الاقتصادية للبلدان الفقيرة وبلدان الأسواق الصاعدة.
وقال كيم «إذا استطاعت البنوك متعددة الأطراف في العالم، ومنها البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية وبنك التنمية الجديد، تكوين تحالفات، والعمل معاً، ومساندة برامج تنمية تتصدى لهذه التحديات، فسوف يعود ذلك بالنفع علينا جميعاً، ولاسيما الفقراء والفئات الأشد حرماناً وضعفاً. والأمل الذي يحدونا، بل ما نتوقعه حقاً، هو أن تنضم هذه الأطراف الفاعلة الجديدة إلى بنوك التنمية متعددة الأطراف في العالم وشركائنا في القطاع الخاص في أداء رسالة مشتركة هي تعزيز النمو الاقتصادي بما يعود بالنفع على أشد سكان العالم فقراً».
وسنفعل ما في وسعنا لإيجاد سبل مبتكرة جديدة للعمل مع هذه المؤسسات الجديدة».  وفي كلمته في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في واشنطن العاصمة قبل اجتماعات الربيع لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، أشار كيم إلى أن تحقيق هدفي مجموعة البنك - إنهاء الفقر بحلول عام 2030 وتعزيز الرخاء المشترك بين أفقر 40 في المائة من السكان في البلدان منخفضة الدخل والبلدان متوسطة الدخل - يتطلَّب «بذل المزيد من الجهود».
وقال كيم إن البنوك متعددة الأطراف الجديدة يمكنها المساعدة في سد فجوات التمويل في مجالات مثل البنية التحتية والطاقة والمياه. وقال «تشير تقديراتنا إلى أن العالم يحتاج إلى استثمار ما بين تريليون دولار و 1.5 تريليون دولار إضافية كل عام في مرافق البنية التحتية – الطرق والجسور والسكك الحديدية والمطارات ومحطات الطاقة. وبحلول عام 2030، سنحتاج على الأرجح أيضا إلى زيادة إنتاج الطاقة 40 في المائة وسنواجه نقصا في إمدادات المياه نسبته 40 في المائة، وهي ضغوط قد تتسارع وتيرتها من جراء تغيُّر المناخ».
وأشاد كيم بمكاسب التنمية الكبيرة التي تحققت خلال الخمسة والعشرين عاما الماضية. وقال «في عام 1990، حينما كان عدد سكان العالم 5.2 مليار نسمة، كان 36 في المائة من السكان يعيشون في فقر مدقع. واليوم بعد أن وصل تعداد سكان العالم إلى 7.3 مليار نسمة، فإن هذه النسبة تقدر بحوالي 12 في المائة. وعلى مدى الخمسة والعشرين عاماً الماضية انخفض عدد الفقراء المدقعين في العالم من قرابة ملياري نسمة إلى أقل من مليار».
إلا أن كيم أشار إلى أنه ما زال هناك قرابة مليار نسمة يعيشون على أقل من 1.25 دولار للفرد في اليوم. وقال «لا أحد تقريباً يمكنه تخيُّل صورة هذا الوضع. فلنتذكَّر ما هو الفقر. الفقر يعني أن هناك 2.5 مليار نسمة لا يمتلكون حسابات مصرفية؛ وأن هناك 1.4 مليار نسمة يعيشون بدون كهرباء؛ وأن أطفالك أيضا يذهبون إلى فراش النوم وهم جوعى على بطون خاوية؛ ولا يمكنهم الذهاب إلى المدرسة لأن كل فرد في الأسرة يتعين عليه أن يكسب بضعة سنتات كل يوم».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش