الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مثقفون وأكاديميون ينتدون حول مذكرات المؤرخ د. علي محافظة «ذاكرة الأيام»

تم نشره في الثلاثاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2020. 12:00 صباحاً


عمّان – نضال برقان
نظم منتدى الفكر العربي، من خلال تقنية الاتصال المرئي، لقاءً حول سيرة ومذكرات د. علي محافظة أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر في الجامعة الأردنية وعضو المنتدى، التي صدرت مؤخراً بعنوان «ذاكرة الأيام، عمر من التعلّم والتعليم والعطاء الفكري».
وقدم نخبة من أساتذة التاريخ والمثقفين من الأردن ولبنان والعراق وسورية وكوسوفو في اللقاء الذي أداره أمين عام المنتدى د.محمد أبوحمور، وأقيم يوم الأربعاء الماضي، مداخلات وشهادات حول مضمون الكتاب وجوانب سيرة مؤلّفه إنساناً ومؤرخاً وأكاديمياً.
تحدث د. علي محافظة في محاضرته عن مسقط رأسه قرية كفر جايز، التي كانت تمثل حياة الريف الأردني في الأربعينيات والخمسينيات من القرن العشرين، بما في ذلك الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وركّز في حديثه على الأسرة ودور كل فرد فيها في توفير العيش الكريم لها، وعلى كُتّاب الشيخ الذي يعلم الأطفال القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم وإتقان العمليات الحسابية، والمدرسة البدائية في القرية ومعلميها.
كما تناول مرحلة الدراسة الثانوية في مدينة إربد، وأثر نكبة فلسطين على المجتمع الأردني، وعلى تنمية الوعي السياسي بين الشباب، وتأثير الأحزاب السياسية في خمسينيات القرن الماضي على طلبة المدارس.
وروى د. محافظة ذكرياته عن الدراسة الجامعية في جامعة دمشق بين سنتي 1955 و1960 على نفقة وزارة التربية والتعليم الأردنية ووزارة التربية والتعليم السورية، ونيل شهادة الإجازة في الآداب بتخصص التاريخ والدبلوم العام في التربية. ثم العودة إلى الأردن وممارسة التعليم في مدرسة رغدان الثانوية في عمان بين سنتي 1960 و1962. ثم التعيين في وزارة الخارجية الأردنية بين سنتي 1962 و1971، والعمل في السفارات الأردنية في بون وتونس والجزائر وباريس والقاهرة. والحصول على شهادة الدكتوراه في التاريخ الحديث والمعاصر من جامعة السوربون في باريس سنة 1971. وأشار إلى الدوافع التي جعلته يستقيل من وزارة الخارجية ويلتحق بالجامعة الأردنية أستاذاً مساعداً في قسم التاريخ في كلية الآداب سنة 1971.
كما تحدث د. محافظة عن القسم الثاني من مذكراته وعنوانه «خمسون عاماً في التعليم الجامعي (1971- 2020)» بما في ذلك ممارسة التعليم في الجامعة الأردنية لمدة عشر سنوات حصل خلالها على رتبة الأستاذية. ثم تعيينه رئيساً لجامعة مؤتة ومؤسساً لها بين سنتي 1981 و1989، والتي انتقل منها ليصبح رئيساً لجامعة اليرموك بين سنتي 1989 و1993.
ومن جهته قال الوزير الأسبق وأمين عام منتدى الفكر العربي د. محمد أبوحمّور في كلمته التقديمية: إن مذكرات د. محافظة تصوّر خلال حوالي ثمانين عاماً سيرة علم من أعلام الفكر والبحث التاريخي والتعليم في الأردن والوطن العربي، وفي الوقت نفسه تشتمل على ملامح من تاريخ المجتمع الأردني وتطوراته في العصر الحديث، إضافة إلى جوانب مهمة من تاريخ الحركة الفكرية والتعليم في الأردن، والفكر العربي المعاصر عموماً.
وأشار د. خالد زيادة رئيس المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في بيروت إلى أن أول معرفته بالدكتور محافظة كانت معرفة فكرية من خلال كتابه «الاتجاهات الفكرية عند العرب في عصر النهضة 1798-1914»، الذي لم يذهب فيه د. محافظة إلى أفكار الأشخاص بل إلى الاتجاهات الدينية والاجتماعية والقومية، وقدّمها بطريقة منهجية أكاديمية، فكان لهذا الكتاب تأثير كبير على جيل من الدارسين والباحثين والطلبة الجامعيين، الذين قرؤوا فيه تجربة النهضة العربية في القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين.
وبيّن د. محمد الأرناؤوط، رئيس معهد الدراسات الشرقية في بريشتينا بكوسوفو، أن مذكّرات د. محافظة ليست شهادة للتاريخ الاجتماعي والثقافي والاقتصادي للأردن فحسب، بل هي شهادة للأردن وسورية التي عمل فيها معلماً في مرحلة انتقالية؛ مرحلة الوحدة بين مصر وسورية وما بعدها، ثم مرحلة الانفصال التي تناولها د. محافظة في دراساته بشكل موضوعي.
وأشار د. مهند مبيضين، مدير مركز التوثيق الملكي الأردني الهاشمي، إلى أن د. محافظة من المؤرخين النابغين في الدولة الوطنية العربية المعاصرة، وأن كتابه «الديمقراطية المقيدة» يتناول ويؤرخ محطة مهمة في تاريخ الأردن المعاصر باتجاه التحول الديمقراطي.
وقال د. غازي فيصل حسين رئيس المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية: إن د. محافظة يمتلك خريطة فكرية في مسألة نهضة الفكر السياسي العربي في مواجهة التحديات الكبرى، ومن أجل التوجّه نحو دولة الأمة ودولة المواطن والحريات والديمقراطية، والتحرر من مأزق التخلف في رفض الحداثة والتقدم، وتأكيد دور الحوار وأهميته في حوار الثقافات.
وأشارت د. فدوى نصيرات، أستاذة التاريخ الحديث والمعاصر في جامعة فيلادلفيا، إلى تجلّي حُب د. محافظة لنشر الثقافة والقومية من خلال المذكرات، إضافة إلى قدرته على تجاوز الاختصاص الدقيق في التاريخ إلى مخاطبة عموم القراء، وما عبرت عنه المذكرات من احترامه للرأي الآخر.
وأشار د.عصام سليمان الموسى، أستاذ الاتصال والإعلام إلى أنّ القارئ سيتعرّف خلال هذه المذكرات على د. محافظة المؤرخ والأكاديمي الذي يقول كلمة الحق الجريئة، ويعبّر عن رأيه دون مجاملة مما يزيد احترام الآخرين له. وسيتعرّف عليه باحثاً مرموقاً تفتح له الندوات والمؤتمرات أبوابها.
وتحدث ناشر الكتاب الأستاذ ماهر كيالي، مدير عام المؤسسة العربية للدراسات والنشر عن جهود د. محافظة التأليفية في تاريخ الأردن وفلسطين والإصلاح في الوطن العربي والتي ظهرت في كتب مرجعية.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش