الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القيــادات الدينيـة والسياسيــة والمجتمعيــة تنتصــر لرســـول البشريـــة

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الأول / أكتوبر 2020. 12:04 صباحاً

عمان
انتصرت القيادات الدينية والسياسية والمجتمعية لرسول البشرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، واستنكرت نشر الصور المسيئة للنبي محمد عليه افضل الصلاة والسلام
واعتبرت الاساءة للانبياء جميعا والاديان جريمة تشجع على العنف ولا تدخل في باب حرية الفكر والتعبير، مؤكدة رفضها المس بمشاعر اتباع الاديان ولكلّ خطاب يغذّي التطرف والتعصبّ والكراهية.
كما استغربت ربط أي جريمة أو عملية إرهابية بالإسلام والمسلمين مطالبة بوقف هذا الربط الذي لا علاقة له بالواقع، فالدين الاسلامي يدعو للمحبة والوئام ويحترم الاخرين.
وقالت ان الافكار المتطرفة المرفوضة تتعارض مع الأسس الأخلاقية الكونية وتشكل أخطارا متباينة لا تتوافق مع قواعد العمل الدولي والمعاهدات التي تكفل حق المعتقدات وحرية الأديان وحمايتها.
الخلايلـــة: اعتداء صارخ وجريمة بحق الأديان وتولد العنف وخطـاب الكراهية
وقال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور محمد الخلايلة، إن الإساءة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، وللأنبياء جميعا، ليست حرية شخصية وإنما جريمة تشجع على العنف.
واوضح الخلايلة في تصريحات صحفية أمس الأحد، أن هذه الإساءة غير المقبولة، تولد العنف وخطاب الكراهية، في الوقت الذي يدعو العالم كله لنزع ثقافة العنف والكراهية، مشيرا الى أن الشريعة الاسلامية تحترم الآخرين، وتؤكد على صون الأنبياء والمعتقدات الدينية.
واضاف إن الإساءة التي جاءت بحق النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، هي اعتداء صارخ وجريمة بحق الأديان والمعتقدات والإنسانية جمعاء.
ولفت الوزير الخلايلة الى أن الأمم المتحدة أقرت عام 2011 اسبوع الوئام الديني باقتراح من جلالة الملك عبدالله الثاني، مبينا أن العالم اليوم يتجه الى التعاون الديني المشترك
الربطـــة: الاستهــــــزاء
 بمـشاعر مــئات الملايين من المسلمـين جريمـــة مدانة
قال سماحة قاضي القضاة الشيخ عبد الحافظ الربطة إن الاستهزاء بمشاعر مئات الملايين من المسلمين والاستهتار بإيمانهم ومعتقداتهم جريمة مدانة لا تبررها دعوى الحرية والتعبير عن الرأي.
وأكد سماحته، في بيان صحفي أمس الأحد، أن تسويغ التعرض للمقدسات ومحاولة تبريرها وفق أي اعتبار شبيه بتسويغ أعمال التطرف والتعصب الذي يرفضه العالم ويحاربه.
وأوضح أن الانتصار الحقيقي لنبينا الكريم -صلى الله عليه وسلم- يكون بالاقتداء به والالتزام بمنهجه الشريف في شؤون حياتنا والذود عن ديننا موقنين بقول ربنا جل في علاه لنبيه الكريم (إنا كفيناك المستهزئين).
وأشار إلى «أننا في الوقت الذي نؤمن به بجميع الرسالات، والكتب الإلهية، والحوار بين اتباع الثقافات على تعددها وتنوعها لما فيه خير الانسانية ومصلحة البشرية لنستغرب من الدعوات التي تعيدنا إلى الوراء، وتعمل على تأجيج الخلاف وبث أسباب الفتنة جراء تصرفات بغيضة تريد أن توقع بين الناس وتعكر صفو سلمهم وطمأنينة حياتهم».
كما أكد قاضي القضاة أنه لا يوجد على وجه البسيطة مسلم يقبل الإساءة للرسول الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- وإلى أي رسول من رسل الله تعالى أجمعين.
وأضاف ان الإساءة أيا كانت صورها وطريقتها تشكل استفزازا خطيرا لملايين المسلمين لذا فمن الواجب على العقلاء في العالم أجمع أن تكون لهم كلمة وفعل حقيقي في وضع حد لمثل هذه الظواهر والاستفزازات التي بدأت تنشط وتأخذ أبعادا مختلفة.
ولفت إلى أن بعض الحكومات والدول، وبكل أسف، تعمل على شرعنتها وتأييدها ولعل ما يثير الارتياب والاستغراب والاستنكار أن هؤلاء يحصرون حرية التعبير والرأي بالإساءة لمقدسات المسلمين وقضاياهم، بينما يقفون حذرين ومعظمين ومبجلين إذا تعلق الأمر بغير المسلمين.
السفيـــر القيسي: نرفض أعمـال الكراهــية والعنف وندين الإرهاب بجميع أشكاله
 من جهته دان السفير الأردني في فرنسا مكرم القيسي نشر الصور المسيئة للرسول محمد (صلى الله عليه وسلم).
وقال القيسي في تغريدة بالفرنسية عبر تويتر، «نرفض كل أعمال الكراهية والعنف، وندين الارهاب بجميع أشكاله».
وأضاف «نحث الجميع على تعزيز احترام الآخرين والأديان ورموزهم».
التعايش الديني: نستنكر المسّ بمشاعر أتباع الأديان ويجب وقف الممارسات المسيئة
  وأكد مركز التعايش الديني رفضه لكلّ خطاب يغذّي التطرف والتعصبّ والكراهية ولكل إساءة الى الأديان، معلنا استنكاره لأية ممارسات تمسّ بمشاعر أتباع الأديان.
وجاء في البيان الذي صدر عن المركز أنه في هذا الوقت الذي تحتاج فيه المجتمعات إلى الأصوات الرزينة وسط زعيق التطرّف وضجيج الحظر ومواجهة الوباء الذي يهدّد الناس وسلامتهم، تستمر الإساءة لمشاعر إخوتنا المسلمين ورموزهم الدينية.
وأضاف: تابعنا باستهجان استمرار نشر الرسوم المسيئة للرسول العربي الكريم وإلى الاسلام والمسلمين، واستمعنا إلى لهجة الخطاب السياسي الصادر في فرنسا التي من شأنها تأجيج مشاعر الكراهية وتغذية الفكر الإرهابي.
إننا نطالب بوقفٍ فوريٍّ لهذه الممارسات، وندعو جميع القيادات الدينية والسياسية والمجتمعية إلى مواجهتها ومنعها، والعمل على نشر الوئام وتعزيز ثقافة احترام الأديان والمقدسات وعدم المسّ بالرموز الدينية.
 «الحوار الوطني»: وقف ربط أي جريمة أو عملية إرهابية بالإســـــلام والمـسلـميــــن
وقال نائب رئيس جمعية الحوار الوطني الديمقراطي المهندس احمد الحسينات، امس الاحد، إن الجمعية تابعت بسخط بالغ حملة استمرار نشر الرسوم المسيئة لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
وأعربت الجمعية، في بيان لها، عن ادانتها لاستمرار نشر الصور تحت ذريعة حرية التعبير، معربة عن استيائها وبشدة من إيذاء مشاعر المسلمين على امتداد العالم واستهداف معتقداتهم الدينية الراسخة وخرق مبادئ احترام معتقدات الاخرين.
واكد الحسينات، «رفض الجمعية لاستهداف أي رمز من رموز الأديان السماوية وخاصة الإصرار والاستمرار باستهداف رسول الإسلام الذي جاء رحمة للعالمين وهو الذي دعا الى مكارم الاخلاق، وسيرته العطرة وصفاته الكريمة أنموذج يحتذى وقدوة حسنة بأخلاقه العالية، وصفاته الحميدة التي لا يمكن لأي انسان ان يجاريها او يصل اليها، وهو الذي زكَّاه الله سبحانه تعالى في القران الكريم حينما خاطبه (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ)».
وقال، ان «الجمعية تدين أي إساءة للأديان السماوية او للرسل عليهم السلام وتدعو الى إشاعة روح التسامح والسلام بين الشعوب أينما كانوا «. كما اعرب عن رفض الجمعية واستنكارها لأي إساءة للدين الإسلامي واستفزاز مشاعر المسلمين وطالب باحترام دينهم، ووقف ربط أي جريمة أو عملية إرهابية بالإسلام والمسلمين.
العدالة والإصلاح: أفكار متطرفة مرفوضة تتعارض
مع الأسس الأخلاقية الكونية
كما أدان الأمين العام لحزب العدالة والإصلاح ورئيس تيار الأحزاب الوسطية نظير عربيات، امس الاحد، إعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام وكافة التصريحات التي تستهدف الديانة الإسلامية السمحة وكافة الديانات السماوية والمعتقدات البشرية.
وأكد حزب العدالة والإصلاح على لسان عربيات، في بيان له، على ضرورة وقف هذه الممارسات والسلوكيات التي تمثل خرقا واضحا لحقوق الإنسانية والمبدأ الدولي من حيث قيمه وفهم المعنى للعدالة والحقوق.
واوضح ان حقوق الانسان هي منظومة مبادئ معتمدة عالميا ولها تجسيد في دساتير الأمم باعتبارها هما مشتركا وشأنا دوليا، مؤكدا رفضه المطلق لخطاب الكراهية بكل صورة وأشكاله مهما كان مصدره أو ذريعته كونه ينحدر من أفكار متطرفة مرفوضة بشكل قاطع وشامل لتعارضها مع الأسس الأخلاقية الكونية المعاصرة إذ تشكل أخطارا متباينة لا تتوافق مع قواعد العمل الدولي والمعاهدات التي تكفل حق المعتقدات وحرية الأديان وحمايتها.
 ويؤكد الحزب مطالبته للحكومة باتخاذ خطوات عملية تتمثل باستدعاء السفير الفرنسي وإرسال رسالة واضحة برفض الشعب الأردني الإساءة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام والتعرض للمعتقدات الدينية على اختلافها كونها من الحقوق الطبيعية التي تقرها جميع القوانين الأخلاقية في العالم وتضمنها مواثيق الأمم المتحدة التي ضمنت حق حرية التفكير والضمير والدين مذكرين بالإعلان الفرنسي لحقوق الإنسان داعيا الجميع للتعاون من اجل تعزيز واحترام وحماية حقوق الإنسان الطبيعية التي تصل لدرجة القدسية.
الثقافة العربية الإسلامية: التجرؤ على معلّم الدنيا الحضارة ليس حرية فكر
 واصدرت جمعية الثقافة العربية الإسلامية بيانا استنكرت فيه الاساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم
وقالت ان رسول الله أولى من ينبغي الاعتناء بمآثره واقتفاء آثاره والاهتداء بهديه، فالرسول اهتدى به خلق كثير بعدما كانت الجاهلية تضرب في مشارق الأرض ومغاربها،.
واستذكرت ما قاله هرقل مع ما كان عنده من الجاه والسلطان حينما شهد للنبي صلى الله عليه وسلم بين حاشيته وجنده لمَّا قال يومًا: من أعظم الناس فقالوا له: أنت، فقال: بل أعظم الناس ذاك الذي يُنادى باسمه محمد صلى الله عليه وسلم.
وتساءلت : هل التجرؤ على معلم الدنيا الحضارة حرية فكر؟
ووجهت خطابها لادعياء الحضارة والرقي وقالت لن تجدوا في صفحات التاريخ كمحمد صلى الله عليه وسلم، لن تجدوا في صفحات المجد كأحمد صلى الله عليه وسلم، لن تجدوا معلمًا للأخلاق كطه الممجد صلى الله عليه وسلم، شمس محمدٍ صلى الله عليه وسلم مشرقةٌ، نوره وضَّاء، اسمه يتردد على رؤوس المآذن كل صباحٍ ومساء، بل وفي كل لحظة يردد عاشقوه التمجيد له والثناء.
وختمت بيانها بالاية الكريمة: (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) صدق الله العظيم.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش