الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحوارات : ضرورة سرعة الاستجابة للتوجيهات الملكية بدعم القطاع الزراعي

تم نشره في الأحد 18 تشرين الأول / أكتوبر 2020. 12:00 صباحاً

مادبا -احمد الحراوي

اكد رؤساء اتحادات ومهندسين والاتحاد النوعي لمربي الدواجن ، ان الأمن الغذائي الرديف الأساسي للأمن السياسي والاقتصادي والاجتماعي . وقال خبير أمن غذائي سابق مع منظمة( FAO ) وامين سر جمعية القبطان التعاونية الزراعية المهندس فياض الحوارات ، يشكل الأمن الغذائي الرديف الأساسي للأمن السياسي والاقتصادي والاجتماعي في أي بلد ، وفي ظل ازمة كورونا وزيادة الطلب على الغذاء وصعوبة الاستيراد والتصدير ، تنبهت دول العالم ومنها الأردن إلى أهمية هذا الأمر ، وهو ما نتج عنه توجيهات ملكية متتالية للاهتمام أكثر بالقطاع الزراعي عماد الأمن الغذائي ، وزيادة معدلات الإنتاج وتطوير السلاسل الغذائية والإعتماد أكثر على الذات في ظل تقلبات الأسواق العالمية مع أزمة كورونا. واشار انه تحتاج وزارة الزراعة والجهات المساندة لها في التجارة والتموين إلى تطوير خططها بسرعة وبعيداً عن الروتين لتكون خطط قابلة للتطبيق وشفافة ومجدية بالتعاون مع نقابات وإتحادات القطاع الزراعي .

واضاف الحوارات لما كانت مستوردات الأردن من الغذاء سنوياً تقارب 7 مليارات دولار من أصل 20 مليار دولار مستوردات الأردن الكلية ، فان هذه النسبة المرتفعة تستحق الاستنفار وسرعة الاهتمام وتطبيق التوجيهات الملكية بدعم القطاع الزراعي فوراً ، ومن ضمن الإجراءات : التوسع في استغلال الأراضي القابلة للزراعة ، الحصاد المائي لتوفير مزيد من الموارد المائية للزراعة وتنظيم عملية التسويق الزراعي وتنظيم موضوع العمالة الزراعية ودعم الثروة الحيوانية بالعلاجات البيطرية والأعلاف والمراعي وإعادة هيكلة وزارة الزراعة بأذرعها (المديريات ، المؤسسة التعاونية الزراعية ، مؤسسة الإقراض الزراعي ، المركز الوطني للبحوث الزراعية ، وإعادة هيكلة الإتحاد العام للمزارعين ) وإعفاء قروض صغار المزارعين وفوائد القروض الزراعية لإعطاء دعم ليتحرك المزارع المثقل بالديون لإعادة زراعة أرضه كذلك الاهتمام بالتصنيع الغذائي بالمنتوجات الزراعية وإنشاء المصانع ودعم الصناعات الغذائية على مستوى الأسرة لتحقيق الاكتفاء الذاتي والتوسع في زراعة القمح والشعير والأعلاف.

وقال المهندس الزراعي خالد الطوالبة : تندرج اهمية الأمن الغذائي وارتباطها بالامن السياسي والاقتصادي والاجتماعي للدول بدون استثناء حيث ان الدول التي تملك أمنها الغذائي والاقتصادي تملك أمنها وسيادة القرار السياسي لها ، وبناءً على ذلك تأتي توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني من هذا المنطلق إدراكا لاهمية الأمن الغذائي والمرتبط بالقطاع الزراعي تحديدا ، ولأهمية هذا القطاع ومدى مساهمته في الناتج القومي المحلي لابد من التركيز على الزراعات النوعية ذات الكلفة الاقتصادية المعقولة والمبنية على التكنولوجيا الحديثة وذلك من خلال تجمعات على شكل تعاونيات زراعية في المناطق الزراعية لاستغلال الموارد المتاحة من الأراضي والمياه والانسان لتحقيق الأهداف المرجوة منها وهي محاربة الفقر والبطالة وتحقيق التنمية المستدامة للمجتمع المحلي لكي يعتمد على ذاته ويحرك الطاقات الكامنة والغير مستغلة فيه وهذا يتطلب قرارات حكومية سليمة تخدم هذا الهدف من حيث توفير الأراضي العائدة للخزينة والصالحة للزراعة في جميع المناطق وتامين مصادر المياه لها والتوجه للزراعات ذات الاستهلاك المقنن للمياه كذلك استغلال المياه المعالجة الناتجة من جميع محطات التقنية بزراعة الأعلاف الخضراء عليها لسد الحاجة من هذه المواد ،بالإضافة الى إقامة مشاريع الثروة الحيوانية والنباتية العملاقة في كل إقليم من الأقاليم الثلاث مع أهمية اعفاء تلك المشاريع والنشاطات من جميع الضرائب على الإنتاج ومستلزمات الإنتاج واعتماد العمالة المحلية المدربة الماهرة والفنية من الأردنيين فقط كذلك المساعدة في فتح الأسواق المحلية والإقليمية والدولية أمام تلك المنتوجات ومنع الاحتكار من قبل المتنفذين أصحاب المشاريع الكبرى ومزاحمتهم لاصحاب المشاريع الصغيرة واللامركزية في أقاليم المملكة وتامين الراغبين والمستهدفين بهذا العمل إلى نافذة تمويلية تتلائم ووضعهم الاقتصادي والاجتماعي بعيدا عن البنوك المحلية بسب خصوصيتها .

رئيس الاتحاد النوعي لمربي الدواجن وعضو مجلس إدارة الاتحاد النوعي لمربي الدواجن حسان عدنان ابودقر، قال يلعب الإتحاد النوعي لمزارعي الدواجن دورا هام في تنظيم وتطوير قطاع إنتاج لحوم الدواجن وتطوير الصناعة القائمه على هذا المنتج اللذي أصبح الماده الرئيسية في سلسلة الغذاء الأردني والعربي وتحقيقا لرؤيه صاحب الجلالة في جعل الزراعة الاردنية منصة حقيقية في تزويد الدول المجاوره بسلاسل الغذاء المنتجة وطنيا في الأردن وبناء القاعده الاساسية من الصناعه الزراعية الحديثة والتي تسهم بشكل فعال في استدامة التنمية الشاملة الحقيقية للوطن. واضاف ابودقر من خلال الجهد الذي يبذله الاتحاد فقد أصبحت المملكة المزود الرئيسي للدول العربية من ماده بيض المائده ومادة بيض التفريخ ولحوم الدواجن والتي تنتجها استثمارات اردنيه تجاوزت مليار ونصف المليار بعد ان تأمن الاكتفاء الذاتي من هذه المواد ومنذ سنوات. وقال انه اتباعا لرؤيه سيد البلاد فإن الاتحاد النوعي لمزارعي الدواجن لن يالوا جهدا في العمل بالتشاركية مع الوزارات المعنية في خدمة تطوير هذه الصناعة الزراعية .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش