الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لنتحدث

إسماعيل الشريف

الأحد 18 تشرين الأول / أكتوبر 2020.
عدد المقالات: 168

- ارتديت بدلة أبي، كانت كبيرة عليّ، لبست حذاءه، كان ضيقًا على رجلي، ضربت الأرض فاهتزت، هتفت وكتبت وصحت، فما زلت أرفض فكرة أن ثمة سببًا سخيفًا قد أدى إلى موته.

- أسئلتي منذ طفولتي لم تتغير؛ كيف أضع فيلًا في ثلاجة، أو سبعة أشخاص في سيارة «فولكس فاجن».

- شعرت بمشاعر ممنوعة، أدت إلى أفكار ممنوعة، فكتبت كلمات ممنوعة، خطها قلم مكسور.

- من أنت؟ عمرك؟ مؤهلك العلمي؟ من سمح لك أن تفكر أفكارًا ممنوعة؟

- بعد أن رتبت أوراقي ونظمت أفكاري واخترت كلماتي بعناية، أشرت إلى الأرض ثم تحدثت: لقد ولدت هنا، لا سلطة لي على أفكاري، فخلايا مخي تشربت الميرامية، والدحنون نبت بين أصابع قدمي.

أنا هنا منذ ولد الكون، منذ أن عمد المسيح في نهر الأردن، ومنذ أن سلمت هيرودينا رأس يحيى، ومنذ أن استظل الرسول تحت الشجرة، ومنذ أن جاء جعفر إلى الجنوب وخالد إلى الشمال.

دست الأرض بأقدامي العارية، ركلت وعاءً حديديًّا فيه بعضٌ من طعام.

- نظرت إلى السماء، شاهدت وسمعت الغربان تغني، تجرأت وسألته عنها: أليس من المفروض أن تنعق؟ هكذا علمونا، لم يجب.

فتجرأت أكثر ، وقلت: اسمي عبد الرحمن.

أنا مثلك، لدي أحلامك وأمانيك ونفس الوطن الذي تحلم به.

لنتحدث، فقد ولدت هنا، أنا شريكك في الأرض، في الماضي والحاضر والمستقبل.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش