الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أوراق من مشهد الانتخابات!

ماجد شاهين

الأحد 18 تشرين الأول / أكتوبر 2020.
عدد المقالات: 173

صوت !

كلّهم ينادون ويقولون : صوتك ( موقف / أمانة ) فــ امنحه لمن يستحق ّ !

هل يكون الصوت أمانة وصحيحا ً حين نمنحكم إيّاه ؟

طيّب وإذا منحناه لغيركم من الأكفاء ( مترشحين ومترشحات ) ؟

ناخبون عديدون يطرحون هذا السؤال و يبحثون عن إجابة .

( 2 )

انحياز !

في الأغلب الأعم ّ : المحلّلون والناقدون والمراقبون والمتابعون ، جميعهم يقاربون القراءات الانتخابيّة ويدركون ملامح « المتأهلين للسباق الختاميّ « أو للحلقة النهائيّة .. لكنّ هؤلاء « المحلّلين و الناقدين والمراقبين والمتابعين « يطلقون آراءهم و قراءاتهم بدوافع و أسباب يختلط فيها الانحياز العاطفيّ بالرغبات الشخصيّة و يأخذ الانحياز مساحة أكبر ، فيما هم يحرّكون آراءهم استنادا ً إلى ما تقوله الحقائق بمساحة أقل ّ .

من الصعب أن نجد قارئا محايدا ً ، فكل متعاطفٍ مع جهة ، يضعها في المقدمة .. وكل مناصر لمترشح ، يضعه في الصف الأوّل في السباق .

لذلك يظهر التباين والفرق الكبير في التوقّعات .

هكذا يرى عارفون في الحكاية الانتخابيّة.

( 3 )

لمن الصوت ؟

فيهم جيران ،

فيهم أقرباء ،

فيهم أصدقاء ،

فيهم أبناء أصدقاء ،

فيهم أنسباء ،

فيهم زملاء دراسة و رفاق حارات ،

فيهم أصدقاء وعي ،

فيهم أهل خبرة ومعرفة ،

فيهم ثقات و حارسو حكمة ،

فيهم أصحاب حرف و كلمة ،

فيهم عشرات ممّن يستحقـّون ،

و كلهم كذلك نحبّهم و نحمل لهم التقدير !

لكن ّ الورقة صغيرة لا تتّسع إلا ّ لعدد محدود،

و الحق ّ لا يسمح لنا بغير المسموح ،

و ليس لنا سوى لسان واحد !

تتصارع العاطفة و تتصادم بالوعي وبالعقل وبالموقف والنتيجة ( ارتباك الناخب) .

و هكذا .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش