الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خيري الوصاية الهاشمية على القدس حافظت على الهوية العربية الإسلامية للمدينة

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

عمان - الدستور - كمال زكارنة

اشاد السفير الفلسطيني في عمان عطاالله خيري بالجهود الأردنية المساندة للحقوق الفلسطينية الثابتة والتي اثمرت في اتخاذ منظمة اليونسكو قرارا تاريخيا باعتبار المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة وكامل مساحتهما البالغة 144 دونما املاكا اسلامية واماكن عبادة للمسلمين وان لا علاقة لليهود بهما لا في الماضي ولا في الحاضر ولا المستقبل .

وقال خيري لـ»الدستور» ان الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة تعتبر من اهم عوامل الحفاظ على الهوية العربية والاسلامية في المدينة المقدسة وان المملكة الاردنية الهاشمية وبنوجيهات مباشرة من جلالة الملك عبدالله الثاني لا تأل جهدا في الدفاع عن هذه المقدسات وصيانتها واعمارها وحمايتها من العبث والاعتداءات والتخريب والاقتحامات والتصدي للممارسات والسياسات الاحتلالية في المحافل العالمية والمنظمات والهيئات الدولية.

واضاف ان الجهد السياسي والدبلوماسي والقانوني ادى الى اقناع المجتمع الدولي بتأييد هذا القرار الذي لاقى ترحيبا واسعا في الاوساط الفلسطينية الشعبية والقيادية وعلى المستويين العربي والاسلامي لانه يعتبر قرارا مفصليا في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي ويجسد الحقوق العربية الاسلامية الفلسطينية في مدينة القدس والمقدسات عموما .

واكد خيري ان الشعب الفلسطيني وقيادته يثمنون عاليا ويقدرون جهود جلالة الملك عبدالله الثاني والحكومة والشعب الاردني الشقيق المتواصلة على جميع المستويات والصعد الرامية الى الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني في اراضيه ومقدساته والى حشد التأييد العالمي الى جانب هذه الحقوق والدفاع عنها ورفض سياسات وممارسات الاحتلال التي تهدف الى فرض الامر الواقع وتغيير الحقائق والوقائع على الارض تمهيدا الى تنفيذ مخططات التهويد في القدس والمقدسات تحت حجة البحث عن الهيكل المزعوم وإعادة بنائه على انقاض الحرم القدسي الشريف.

ودعا خيري الامتين العربية والاسلامية والاصدقاء في العالم الى تبني قرار اليونسكو ودعمه ومؤازرة الشعب الفلسطيني الرازخ تحت الاحتلال الاسرائيلي والبناء على هذا القرار ومواصلة دعم الجهود الاردنية الفلسطينية المشتركة في التصدي لاعمال الاحتلال الاسرائيلي في المدينة المقدسة والعمل على وقف عدوانها المتواصل منذ عام 1967 باشكاله المتعددة .

وقال إن وحدة الحال الاردنية الفلسطينية لا تقبل القسمة على اثنين وان شعبينا شعب واحد يعيش في دولتين شقيقتين لا تفصلهما الا الحدود السيادية مؤكدا ان جلالة الملك عندما يتحدث عن فلسطين وحقوق  الشعب الفلسطيني فانه يتحث بلسان الشعب الفلسطيني والامتين العربية والاسلامية .

واضاف ان الاحترام والتقدير الذي يحظى به جلالته عالميا والثقة الكبيرة التي يتمتع بها على المستوى الدولي والدور البارز للمملكة الاردنية الهاشمية في المنطقة له اكبر الاثر في حشد التأييد لصالح القرارات الداعمة والمساندة للقضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش