الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعش تختطف 120 تلميذا من مدارسهم حول الموصل

تم نشره في الاثنين 13 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

 بغداد - أظهر فيديو نُشر على موقع للتواصل الاجتماعي متشددين ينتمون لتنظيم الدولة الاسلامية  يدمرون مدينة نمرود الشورية الأثرية بشمال العراق.
 وذكر رجل يُعتقد أنه من تنظيم داعش في الفيديو « فقد شرفنا الله تعالى في دولة الاسلام بازالة وتحطيم كل ند كان يُعبد من دون الله في غابر الأيام. وها نحن ولله الحمد والمنة وكما ترون نزيل كل نصب وتمثال».  وأخذ بعد ذلك ذات الرجل وآخرون في هدم جدران وتماثيل بمطارق ومثاقيب ومناشير كهربائية ومعدات أخرى وجرافة.  وقال رجل اخر وقف أمام متفجرات وضعت في منطقة أثرية « فكلما تمَكنا من قطعة أرض أزلنا معالم الشرك منها ونشرنا التوحيد في ربوع هذه الأرض. ووالله لنزيلن معالم الشرك حتى نهدم قبور وأضرحة الرافضة في عقر ديارهم ولنكسرن الصلبان ولنهدمن البيت الأسود في عقر دار الكفر أمريكا». وظهرت بعد ذلك لقطات مصورة لتفجيرات تسوي بالأرض تماما موقعا أثريا.
من جهة ثانية، اختطفت عصابة داعش الارهابية 120 طفلا من مدارسهم من مناطق جنوب وغرب مدينة الموصل. وافاد سكان محليون وفقا للانباء «أن عصابة داعش الارهابية اختطفت نحو 120 طفلا تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما من نواحي القيارة والشورى وبادوش وقضاء البعاج جنوب وغرب مدينة الموصل من مدارسهم، واقتيد الأطفال بسيارات عسكرية الى مناطق مجهولة
على صعيد اخر،  شن تنظي مداعش هجوما من ثلاثة محاور على مصفاة بيجي النفطية الاكبر في البلاد، هو «الاعنف» منذ فك القوات الامنية حصارها  من قبل .
وفي حين اكدت مصادرعسكرية  ان القوات الحكومية  صدت الهجوم وأمنت محيط المصفاة، نشر التنظيم المتطرف صورا قال ان بعضها يظهر عناصره في داخلها.
وقال ضابط برتبة لواء في الجيش ان «داعش قام  بهجوم هو الاعنف على مصفاة بيجي»، منذ فك القوات الامنية في تشرين الثاني الحصار في محيطها منذ سيطرتهم على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها في حزيران.واوضح ان الهجوم على المصفاة الواقعة شمال بغداد نفذ من ثلاثة محاور هي قرية البوجواري (جنوب)، ومنطقة تعرف باسم «حي 600» (غرب)، ومحطة غازية لتوليد الكهرباء (شرق). واضاف ان «ثلاثة انتحاريين تمكنوا من الوصول الى مداخل المصفاة، وتم قتل انتحاريين اثنين، فيما فجر الثالث نفسه عند احد مداخل المصفاة».
وشدد على ان القوات الامنية المكلفة حماية المصفاة «احكمت سيطرتها على مداخل المصفاة ومحيطها»، مضيفا «احبطنا الهجوم والمصفاة بشكل كامل تحت قضبة القوات العراقية». واكد ضابطان آخران في الجيش تفاصيل الهجوم.
من جهته نشر التنظيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورا قال انها تظهر «تقدم آليات داعش نحو مصفى بيجي». واظهرت الصور عربات عسكرية من طراز «هامفي» ترفع راية التنظيم، واخرى مزودة برشاشات ثقيلة.
الى ذلك، اظهرت عناصر على مقربة مما يرجح انها خزانات كبيرة، وسط تصاعد لدخان اسود يرجح انه ناجم عن حريق. وكتب في اسفل الصورة «تقدم الاقتحاميين داخل مصفى بيجي».
ويأتي الهجوم بعد اقل من اسبوعين على اعلان القوات العراقية «تحرير» مدينة تكريت جنوب بيجي من سيطرة التنظيم.
واعتبر اللواء ان التنظيم يريد من خلال الهجوم على المصفاة «ايصال رسائل انه موجود في كل مكان»، متابعا «لكنهم منهزمون ولايستطيعون التقدم».«وكالات».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش